احبي نفسك.. فهى تستحق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

احبي نفسك.. فهى تستحق

البنات والله ألطف الكائنات

  نشر في 18 يناير 2016 .

تذهب الأم إلى الطبيب المتابع لحالة حملها, لكي تجري سونار تتعرف فيه على جنسية مولودها, برفقة زوجها, ليطلعها الطبيب, بأن ما تحمله في أحشائها هى أنثى, يطلق الأب ساهما محاولا إخفاء ملامح وجه التي بدى عليها شئ من عدم الإرتياح, لكون المخلوق القادم من جنس لا يفضله.

يزداد الوضع سوءا إذا كانت هذه المرة ليست الأولى التي تحمل فيها الأم نفس الجنس الغير مفضل لزوجها, فما بالك وإن كل محاولاته للحصول على ذكر تبوء بالفشل, مما يدفعه لإطلاق سخطه على زوجته لعجزها عن الإتيان بالولد.

تأتي الأنثى لهذا العالم وفي الأغلب وجودها كان غير مرغوب فيه, أو على الأقل كان الأفضل أن يتم استبداها بجنس آخر, يحمل اسم والده, ويأخذ عزاه عند وفاته.

أعتقد أن أغلب المشاكل النفسية والمجتمعية التي يعشيها المجتمع المصري بل العربي, تأتي من بداية التربية والبيئة التي يحيى فيها الأبناء, فالبنت تعيش في خدمة أخيها الذكر, الذي لا يصح أن يفعل أي شئ في المنزل, حتى طعامه لا يجوز أن يقوم من مجلسه ليضع طعامه في إناء فقط, فأخته أولى بفعل مثل هذه الأشياء.

الأم والأب لا يلومه لفعل ذلك, فهو راجل وأنت أنثى, "هل جننتي؟ هل تريدي أخاكي أن يدخل المطبخ؟ وأنت ماذا تفعلي في دينتك", بل الأكثر من ذلك فالأنثى كل شئ محرومة من فعله حتى تحين لحظة زواجها, ولا يجوز لها الإعنتاء بنفسها إلا عندما تذهب لبيت زوجها.

تخرج الأنثى مشوهة, غير واثقة في نفسها, لا ترى كم هى جميلة, بل لا تعرف قيمة نفسها.

إذا كنت ما تعاني مما سبق ههذا الكلام موجه إليكي تحديدا, احبي نفسك فأنت جميلة, مهمتك العظيمة في هذه الحياة أن تكوني سعيدة, لا لكي تصطادي أحسن عريس, ثقي في نفسك فأنت قوية وقادرة على فعل كل ما ترغبيه فقط إن أردتي ذلك.

فمن تستطيع إحتمال كل هذه الأمراض النفسية التي تحيطها في هذه المجتمعات المريضة, وتظل تعافر لتجد مكانا لها, هى بالطبع قوية, من تحتمل آلام الحمل والولادة ومشاكل التربية, وتقود منزلها وسط شبه غياب لدور الأب, فهى عظيمة.

احبي نفسك حتى لو وزنك غير راضية عنه, أو ملامحك تتمني أن تكون أصغر من ذلك, أعطي روحك مزيدا من الثقة والحب والسلام.. فهى بلا شك تستحق الأفضل.


  • 3

  • Rahma Daigham
    لا تتسرع في الحكم علي يا صديقي.. فما زالت أعافر وأتعلم
   نشر في 18 يناير 2016 .

التعليقات

Medo Keshta منذ 5 سنة
انا عن نفسي مستني اي حاجة تكتبيها ربنا معاكي وكلام جميل جدا ومن نجاح لنجاح انشاء الله
0
Rahma Daigham
اشكرك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا