القطار الخاطيء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القطار الخاطيء

  نشر في 12 شتنبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 12 شتنبر 2020 .

- الحمد لله هاقد وصلت إلى المحطة ولم يفتني القطار بعد. من فضلك يا سيدي أريد تذكرة واحدة إلى أحلامي.

- تفضل هذه التذكرة واصعد على متن هذا القطار

- ماهذا إنها ورقة بيضاء لا يوجد شيء عليها، هل أنت متأكد أن هذا هو القطار الذي كنت أنتظره؟.

- أجل أجل هذا القطار متجه إلى أحلامك، والآن هيا اصعد بسرعة ولا داعي للأسئلة.


وبعد سنوات...

- أعزائنا الركاب، شكرآ على اختياركم قطارنا. وجهتنا ستكون لاشيء. ومدة الرحلة هي مدى الحياة.


مضحكة هي الحياة حين تقودنا أقدارها إلى المجهول، نركب قطارآ كنا نظنه يخصنا، نمعن النظر في وجوه الركاب حولنا، من هؤلاء ليست هي نفس الوجوه التي رسمتها في لوحتي،  ولا هذه هي الألوان التي كانت فيها.

 هل فات الآوان على ترك القطار، أم أنه لاتوجد محطة قريبة للوقوف. ماذا عن القفز من النافذة، لكن احتمال الموت كبير، لافرق فأنا ميت في الحالتين.

مالذي أبحث عنه وأريده،  وإلى أين أوجه دفة السفينة، وأين سيرسوا قاربي،

ليت لدي شمسآ تنير دربي، نوراً يضيء طريقي، لونآ لايجف حبره يكشف معالم لوحتي.

صوت قلبي يقول لي عد إلى الخلف سر نحو الماضي، هناك ستعرف من تكون.

حيث ترى المستقبل أحلى مما قد يكون، يعيد لروحك الذكريات ولا يهجرك مدى الحياة.

 أدر الدفة للوراء ماتبحث عنه قد تركته ورائك. هذا ماتبحث عنه وتريده، وهناك فقط سترسوا سفينتك.

أهم شيء عندي هو شيء أنا لا أعرفه بعد، لهذا تراني أفتش عنه كل يوم دون أن أتعب. كنت أعتقد  بمجرد أن أمتلك المال ستتغير حياتي وأجد ماكنت أعتقد  أنه أهم شيء فيها. حتى لو امتلكته فسيكون فقط بيدي ولن يملأ القطعة الناقصة بقلبي.

اللوحة التي طالما تمنيت رؤيتها، هي الآن من غير ألوان. والأحجية التي تفك اللغز، لازالت قطعها ضائعة. والمشهد الذي ألعب فيه دوري في مسرحية الحياة لم يبدأ فصله بعد.

ربما يأتي يوم أجد فيه ماضيعت كل عمري في البحث عنه، وإذا لم أجده تصبح الحياة بلا معنى.







   نشر في 12 شتنبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 12 شتنبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا