تَعلّم من الخصوم ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تَعلّم من الخصوم !

  نشر في 23 نونبر 2021 .

لا تخلو الحياة من المضايقات، لذا يجد المرء نفسَه مُجبرا لأن يتحمل المزعجين في وسطه العائلي، ومقر عمله، بل وأينما اضطرته الحياة لأن يُنشئ علاقات اجتماعية.

على عكس الأشياء المُريعة التي يُمكنك التخلص منها، حذاء مزعج أو أريكة غير مريحة، فإن بعض الأشخاص لا يمكن التبرع بهم لجمعيات النوايا الحسنة. عليك أن تواصل الحياة معهم، إما بالعيش في عزلة أو استثمار خصوماتهم ومضايقاتهم كوسيلة لمعرفة الذات وتقويم النفس. كيف ذلك؟ هذا ما تقترحه الاستشارية ديدري كومبس في مؤَلفها ( أسوأ عدو أفضل معلم).

العدو ببساطة ليس صديقا، لأنه شخص يعارض مصالحك ومقاصدك. لكن يمكن الإفادة منه، والنظر إليه كوسيلة تمنحنا الفرص وتساعد على تقييم ذواتنا وتغييرنا. فعندما تواجه في الحياة خصوما فهي فرصة سانحة لتزكية الصبر و التسامح، وبذلك يصبح الخصم معلما روحيا لنا.

ينبغي بداية أن تحدد نوع العدو الذي تواجهه. وهنا تضع ديدري قائمة بأربعة أصناف تهدد وجودك:

1- الخصم المادي : يسبب لك الإرهاق الجسدي و المادي. يُهدد مواردك بالخسارة، ويُعرض سلامتك الجسدية للضرر. هذا الصنف لا يُمكن القضاء عليه لأننا بذلك نهدد النظام بأكمله. يُمكن في المقابل بحث السبل الممكنة للتعايش معه، ومحاولة معرفته وفهمه ودراسة بيئته، فهي التكتيك الأنسب للتخفيف من وطأة العيش معه

2- الخصم الوجداني: يسبب لك آلاما عاطفية ويجرح مشاعرك. يهدد الأشياء المحببة لديك ويفكك العلاقات. ومواجهته تبدأ بتطوير سبل التآلف مع انفعالاتنا كمهارة قوية في الصراع.

3- الخصم الإبداعي: يسلبك حريتك في التعبير ويسعى لخلق الشك و الإحباط إزاء مبادراتك. يحد من قدرتك لتصبح شخصا فريدا. وأنسب الطرق للتغلب عليه هي مواصلة طرح أفكارك بطرق إبداعية تحُد من تصلبه. قد لا نجني الثمار المرجوة في القريب لكن من المفيد أن يكون لأحفادنا نصيب !

4- الخصم الفكري: يهدد معتقداتك ونظرتك للعالم، ويستهدف المعرفة و الأفكار ليهز ثقتك في معايير الصواب و الخطأ لديك، مما يؤثر على هويتك الشخصية وفهمك لذاتك.

يمنحنا هؤلاء الخصوم هِبات أربع تُصبح بعد استثمارها على نحو جيد، من مكونات النجاح :

● الوضوح: فخصمك يُنبهك إلى ذاتك وقدراتك، وما أنت على استعداد لأن تفعله وتدافع عنه. إنه يجعل أولوياتك ورؤاك واضحة .

● الارتباط : خصمك يعمق فهمك للعلاقات ويعزز ارتباطاتك. يهيء لك استعدادا جيدا للانفتاح ومواجهة العالم.

● القوة: مواجهة خصمك تزيد من قوتك، وتدفعك للبحث عن أفضل الطرق و الأساليب لمواجهة ما تتعرض له، وبالتالي فهو يكشف ثروتك الداخلية ويوقظ العملاق الذي يسكنك !

● السلام الداخلي: هناك أوقات تصبح فيها أسوأ الأشياء هي أفضلها على الإطلاق، والفضل في ذلك لخصمك الذي يتيح لك بلوغ السلام الداخلي ومواجهة ما كنت تؤجله أو تخشى الاقتراب منه !

تستعرض ديدري قصصا ومواقف طريفة. وتُمدك بمنهجية ذكية لجرد أعدائك المحتملين، وتحديد درجة التهديد ثم استثماره في تصحيح ذاتك ومفاهيمك، وإيقاظ القوى المثمرة التي ترفع من وتيرة عطائك.

إن العدو الذي لا يكل هو أحد مكونات النجاح ! 



   نشر في 23 نونبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا