التصنع.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التصنع..

  نشر في 02 يناير 2020 .

قال رجل لغلامه: أصقعت العتاريف؟ فقال له الغلام: زقفيلم؟ فقال: وما زقفيلم؟ فقال الغلام: وما صقعت العتاريف؟ قال: قلت لك: أصاحت الديوك؟ فقال الغلام: وأنا قلت لك: لم يَصِحْ منها شيء. 

هذا ما يسمى بالتشدق والتكلف، أو بلغة العصر التصنع.. وما أكثر النمادج البشرية المتصنعة في زماننا هذا. 

أعرف شخصا متصنعا لدرجة مستفزة لا تطاق.. تخيل معي أن هذا الشخص أشك في أنه يفعل شيئا في حياته دون تصنع، تخيل أنه إذا قابلك ابتسم ابتسامة متصنعة بشكل فاضح جدا، إذا تكلم بدل مجهودا كبيرا ليتصنع الكلام.. إذا دخل الحمام.. أشك أنه لايتصنع أمام المرآة لنفسه أيضا.

في مرة ضقت ذرعا بتصنعه فقمت باستفزازه لأرى جوهره الحقيقي عندما يغضب، بقي يتصنع الإبتسامة حتى ضاق بي ذرعا ثم انفجر غاضبا وسقط القناع أخيرا.. 

أستغرب ممن يحاول التصنع، أليس من السهل أن تكون أنت أنت؟ أليس من الأجمل أن تكون كما أنت؟ المشاعر الإنسانية عطاء رباني بكل تجلياتها من فرح وحزن و غضب وتوتر.. إخفاء كل ذلك وراء قناع من التصنع يقتل الحياة البشرية البسيطة.. أليس كذلك؟

أكره المتصنعين وأمقتهم بشدة، ليس من السهل علي أن أرى شخصا أمامي يتصنع اللطافة فقط لغرض في نفسه.. اعترف بأنني أتعامل معهم بفضاضة زيادة عن اللازم بلاوعي مني. 

في مرات عديدة أتساءل إذا ما كان هذا مرضا نفسيا يحتاج إلى جلسات علاج، أليس أشبه بالرياء؟ أليس فيه شيء من النفاق ؟ لا أعرف كيف يجد الناس هؤلاء المتصنعين، لكن ما لا أفهمه هو التعامل المثالي الذي يلقاه هؤلاء من المجتمع لدجة يكاد يخال أنه بلغ مرامه.. لعلي أكون من القلائل اللذين لهم حساسية زائدة تجاه التصنع وقد أكون أنا من يحتاج لجلسات علاج من "عداوة التصنع". 





  • 2

   نشر في 02 يناير 2020 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا