ثرثرة لأننا الهدف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثرثرة لأننا الهدف

" عندما نكتب ، فأحيانا يجب علينا المشاركة بأنفسنا فقط .. لا يشترط وجود هدف حقيقي ، لأننا الهدف "

  نشر في 12 يونيو 2020 .

مبدئياً : إن كنت متعجلاً فلا تقرأ هذه المقالة ، و إن كنت لا تملك متسعاً من الوقت فليس هناك ما يدعوك لقراءة هذه الخاطرة .. و صباح الخير.


منذ عدة شهور أصبحت مثقلة في ما يخص الكتابة، حتى أنني توقفت عن النشر و قل عدد كتاباتي التي أكتبها لنفسي ، هذا الإعياء.. لكنه إعياء ممتلئ.

أشعر أن لغتي ضعيفه و أملك في ذهني كوناً كبيراً يحتاج مني أن أتعلم مفردات عميقة بل و أيضاً أن أستطيع ابتكار كلمة !

و رغم هذه السعة المعرفية عندي إلا أني  أجدها ضيقة جداً ، أحتاج فيها أن أكون أكثر عمقاً من ذلك، حياتي تبدو رائعة لي بكل ما فيها من مصاعب و تحديات، عبرت سنيني الاولى مناضلة بشكل ما ، و تعلمت الكثير عن نفسي ، لازلت أحتاج الوقت و الحب و العطاء.

لم أكن أنا هي أبداً ، عقلي يتبدل كل شهرين بسرعة فظيعة ، لا أعرف ما قدر الجمال الذي سأصل إليه و لكني أريده كثيراً و قوياً و أريد إهداءه للجميع.

بشكل أو بآخر الجمال يحزنني، يعييني ، أشعر أنني ممتنة له بشكل لا يوصف ، أعرف صلب المعاناة في حياة البشرية او على الأقل هذا ما أدعيه و أتصوره، لكن إن كان تصورا أو حقيقة إلا أنني أرى حكمة ما أستطيع تفهمها و النظر إليها ببعد أعمق و لكن لسبب أو لآخر لا أستطيع هضمها ، اراها معدناً خالصاً يحتاج منا أن يقوم و يلين و يشكل فنياً ، أنا خيالية و مثالية و علي الاعتراف بذلك و لكني أيضاً لا أنسى حقيقة هذه الحياة ، كما أنني أشعر أنني مدانة لكل الناس الجميلة على مر التاريخ و اليوم و مكاني و غير مكاني ، أشعر أنني مدينة لهم و علي أن أتقدم لهم بالشكر بأن أمشي على خطاهم ، لأجعل ذاتي و الآخرين سعداء دوماً.

مضت ثلاث أعوام و لم يخطر ببالي أنني قضيت كل هذا على هذه المنصة و سقط أصدقاء من المنصة، ربما انشغلوا بنوع جديد من الأنشطة ، أتمنى أن يكونوا في أتم الصحة و السعادة و ها أنا ذا أكتب للجميع ، لماء تبدلت أسماكه و بقيت أنا هنا.

و لسبب ما داخلي فسأظل أكتب هنا مادامت هذه المنصة موجودة.

يوم سعيد.


  • 3

  • آيــة سمير
    شخصٌ يحتضن ذاته برفق ~ طالبة جامعية في كلية طب الفم و الأسنان مهتمة بالفنون ككل و بالكتابة على الأخص ، أكتب لأحيا <3
   نشر في 12 يونيو 2020 .

التعليقات

في احدى تعليقات "Ludwig wittgenstein" كتب يقول : انّ حدود لغتي تكمن عند حدود عالمي.The
limits of my language mean the limits of my world... أظن أننا في بعض الأحيان , لا أريد أن استعمل تخوننا الكلمات" بل نعجز أن نضع الكلمات المناسبة، لأننا لم نتعلمّ بعد المشي في في عالم لا يفهمه سوى القلّة من الناس...حين تكون الجاذبية أقوى و الحركة أقلّ، اعجبني تعبيرك " لا يشترط وجود هذف حقيقي لأننا نحن الهدف، ربما فهمتها في رقعة عالمي الخاص أننا نبحث نحن أيضا عن هدف ما و نكون نحن الهدف فيه و منه، لا أدري ماذا كان قصدك، و لكنني عجزت هنا أيضا عن التعبير عنه..
1
آيــة سمير
لقد فهمتها بشكل صحيح نحن الهدف فيه و منه ... سأكتب مقالات قادمة ستتضح الصورة ، أنرتم بوجودكم
لمى منذ 2 شهر
يا أهلًا وحُبًا بصديقتنا الحبيبة آية...
لفتتني جدًا عبارة "وسقط أصدقاء من المنصة"...
نعم هذا صحيح، وأعتقد حقًّا أني، وأنتِ، ومن سقط كذلك، كلنا كنّا نهاب هذه اللحظة ولا نرجوها، ولكن لعل كما قلتِ: "ربما انشغلوا بنوع جديد من الأنشطة".
كتبت هذا الرد لأريح قلبك المُرهف بأنه وإن كان الظاهر انقطاع بعضنا، إلا أننا لم نفارق المنصّة، فعن نفسي أجاهد متابعتها ولو بقراءة صامتة...
لا أعلم لماذا أحمل هذا الكم من التقدير للمنصة، ويغلب على ظني أن أحد الأسباب هو: وجود كتّاب راقين كرقيّكِ.
ثمّ إني لاحظت لما انغمست في المشاغل وتركت التفاعل بالمنصة، وكثرة القراءة داخلها وخارجها: أن مستواي اللغوي انخفض؛ بدلًا من المتوقع أنه مع مرور الوقت يُصبح أكثر جودة شيئًا فشيئًا.
استمري -يا جميلة- بخط الحروف الزاهية، وتنسيق الكلمات الراقية، لنَنْعم بمقال يأخذ بعقولنا وقلوبنا إلى ربى أراضي الأدب والثقافة.
كل التوفيق، والاحترام، والحُب.
2
آيــة سمير
لمى ، كم أسعدني تعليقك للغاية.
كل جميل لا يسقط من قلوبنا و إن غاب عنا فهذه اللحظات وثقناها سوياً يعود كل شخص منا إليها في مسوداته و لا أعرف رغم اغتناء المنصة حالياً بكتاب جدد إلا أنني معلقة بتلك الفترة الأولى التي بدأت بها هنا ، ربما تعليقاتكم و تفاعكلكم و نقدكم البناء و هذه الصلة الطيبة التي كنت أشعر أننا نتبادلها بصمت و نقاء، و إن ظنك لصحيح فكل من أساتذتي و من الأصدقاء في قمة الرقي و الجمال و لقد فزت ببعضهم بالفعل ، سأستمر و ستستمرين كذلك و عندما تكتبي راسليني لأطلع على جديدك إن تهت عنه <3 دمت بسعادة و وعي يقظ .
لمى
ابشري -بإذن الله-، وأرجو منك كذلك إبلاغي بجديدك...
والقلوب عند بعضها يا حبيبتنا
صباح الخير .
افتقدت المنصة حروفك وكلماتك .. أسعدتني هذه الثرثرة ... وأتمنى ان تكتبي دائما .
اتابع المنصة منذ حوالي سنتين او اكثر ودائما اقرأ خواطرك ومقالاتك الرائعة وان كانت متابعة صامتة نوعا ما .... ولكن عودتكِ للكتابة على المنصة بعد غياب أفرحني ... اتذكر انني عندما بدات بمتابعة المنصة كنتِ واخرين في وقت ما نجوم تتوهج على المنصة .. ولكن كما قلتِ سقط اصدقاء من المنصة .
" فسأظل اكتب " ..." وسنظل نقرأ لك وننتظر مقالاتك وخواطرك على هذه المنصة "
3
آيــة سمير
الله يسعدك و الله آنستيني ، لي كل الشرف و الامتنان لقراءتك مقالاتي و لطف روحك و محبتك التي استشعرتها من حروفك البسيطة الصادقة <3
منارة الطيب
بالتوفيق دائما صديقتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا