مثلث العمل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مثلث العمل

  نشر في 08 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 نونبر 2019 .



مثلث العمل


"مثلث العمل" هي عصارة ما تعلمته من حيث المزاوجة والمزج بين الناحية العلمية "الأكاديمية" والناحية العملية "التطبيقية" لأسس الإدارة الحديثة ووظائفها الرباعية "تخطيط، تنظيم، توجيه، رقابة".. مضافاً إلى ذلك ما اصطلحت على تسميته بـــ "مثلث العمل" وهو مثلث يرتكز على ثلاث ركائز هي "الانجاز" و"الاتقان" اللتان تمثلان قاعدة مثلث العمل، ثم "الاستدامة" التي تمثل رأس هذا المثلث. كما أن هذه الركائز تتصل بثلاث مستويات تتمثل في "التحفيز، المهارات، القيادة" باعتبار انها تمثل ثالوث النجاح الذي يترجم العلم إلى عمل ويدفع به إلى طريق النجاح.

الإنجاز - الركيزة الأولى

يقول الكاتب الكبير مارك توين، إن بعد 20 عامًا من الآن ستندم على الأشياء التي لم تفعلها، لا على الأشياء التي فعلتها.

أي أنك بعد سنين من الآن ستندم على الأشياء التي لم تنجزها، وعلى الوقت الذي أهدرته في المماطلة والتسويف والتأجيل والكسل، لتقول ذات يوم يا ليتني فعلتها!، ولكن الوقت سيكون قد مر ولن ينفعك الندم شيئًا، لذا أصبح الإنجاز هو الركيزة الأولى من ركائز العمل.

كما يقول الرسول عليه الصلاة والسلام:

" إذا قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألا يقوم حتى يغرسها فليفعل"

لم يقل الرسول فلينتظر حتى يرى ماذا سيحدث؟ بل قال فليفعل، وإننا إذا اتبعنا هذه القيمة السامية التي حثنا عليها الرسول فبالتأكيد لن تتعطل أعمالنا، لن تسوء حالات المرضى لتأخر عربات الإسعاف، ولن تخسر شركة أرباحًا بسبب تأخر الموظف بالرد على العملاء.

الإنجاز هو العامل الأساسي لتحقيق النجاحات المتوالية، فإن أنجزت عملًا فستسعى باجتهاد أكبر لتحقيق نجاحًا آخر، ثم نجاحًا أكبر، ثم تتوالى النجاحات بسبب عامل بسيط ومهم وهو الإنجاز.

لتقوم بعملية الإنجاز ستحتاج إلى الكثير من الإرادة والعزيمة والتخطيط، لتقوم بتحقيق أهدافك، وكذلك الشركات التي تسعى لإنجاز أهدافها الشهرية والسنوية تحتاج إلى خطط واضحة ومزيد من العمل الجاد لتحقيق إنجازاتها.

التحفيز – المستوى الأول

التحفيز وهو المستوى الأول من مستويات المثلث والذي يقع بدائرته الإنجاز، والتحفيز هو حدوث حالة من الشغف لدى الشخص تدفعه لتقديم المزيد والمزيد والقيام بنجاحات متتالية دون الشعور بكلل أو ملل، ولكن هذا التحفيز لا يأتي من فراغ!

فيبدأ التحفيز جليًا بداية من ظهور بذرة الإنجاز لدى الشخص وحين ينجز عملًا حتى ولو كان عملًا واحدًا فيتولد لديه الحافز لأداء المزيد لتحقيق نجاح آخر، ومن هنا نحب أن نضيف أن النجاح ليس هدفًا في حد ذاته بل الطاقة التي تولد من النجاح هي الأبقى والادوم، فالنجاح يحدث لفترة عابرة، أما التفوق الذي يتبع النجاح والذي يقول ها أنا ذا استطعت الإنجاز والنجاح هو المراد.

الاتقان - الركيزة الثانية

يقول الله عز وجل " وأحسنوا إن الله يحب المحسنين"، كما يقول الرسول إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملًا أن يتقنه.

إذا نظرنا إلى كبرى الشركات الناجحة بالعالم فستجد أنهم يتبعون مبادئ الجودة بعملهم، وينقلون تلك المبادئ إلى موظفيهم الجدد، فترى ما هي الجودة؟، إن الجودة هي اتقان العمل والسعي نحو اتمامه على أكمل وجه باستخدام كل الطرق الممكنة لإظهاره بالشكل الصحيح.

- كيف تصل إلى مرحلة الاتقان؟

بالتدريب اليومي وتكرار العمل والتزود بالمعلومات الخاصة بهذا العمل، وكذلك الاهتمام بالتفاصيل وحضور نازع الجدية هكذا تستطيع الحصول على عمل متقن مئة بالمئة.

المهارات - المستوى الثاني

تعتبر المهارات نتاجًا واضحًا للإتقان ويعتبر الإتقان دليلًا قويًا على ثقل المهارات، ترى ما هذه العلاقة القوية بينهما؟

الإتقان يوصلك سريعًا لمرحلة الإجادة وزيادة المهارات، فحتى وإن كنت تقوم بأمرًا لأول مرة ولكنك قد نويت فيه الإتقان فأخذت بكل الأسباب التي ستجعله ناجحًا وقمت بعملها بإتقان، فإنه بالتأكيد ستزيد مهاراتك بصورة سريعة جدًا وستزداد سهولة كلما فعلتها مرة وراء مرة، وهذا هو سر أهمية الإتقان وسر تعلم المهارات واكتسابها.

الاستدامة - الركيزة الثالثة

كما تقول المقولة المشهورة إن الوسيلة الوحيدة للنجاح هي الاستمرار بقوة حتى النهاية، فالنجاح هو شعور مؤقت أما التفوق فهو شعور دائم ومستمر عليك الحفاظ عليه وتطويره باستمرار لتضمن سير نجاحك واستمراره.

والاستدامة في علم الإدارة هي قدرة الفرد أو المؤسسة على أن تلبي احتياجاتها دون المساس بحق الأجيال القادمة في الموارد، كما أنها القدرة على الاستمرار والتحسين المستمر والمداومة على انجاز الأعمال دون كلل أو ملل.

كما تسعى الاستدامة بمنظور علم الإدارة إلى تحقيق عملية الجودة الشاملة من خلال تحقيق الأهداف بجودة عالية ومرضية للعملاء، وتحسين الطرق الإنتاجية واستغلال الموارد والحفاظ عليها من أجل حق الأجيال القادمة في استغلالها.

القيادة - المستوى الثالث

ترتبط القيادة بعملية الاستدامة من خلال طبيعة القائد وصفاته، فقائد الاستدامة هو القائد الذي يحفز ويدعم دائمًا للوصول إلى مستوى أفضل من العمل.

أي أن الاستدامة من وجهة نظر القائد هي عملية تحفيز العاملين، بهدف السعي إلى استمرار العمل وتحسنه الدائم من خلال صفات القائد وخطواته التنظيمية التي يتخذها في عمليات اتخاذ القرارات والتوجيه والتحفيز والتنظيم.

 

ملخص كتابي الالكتروني (مثلث العمل ) 


  • 2

  • Mohammad Abuhaimed
    ماجستير إدارة أعمال "جامعة الأعمال والتكنولوجيا" بكالوريوس إدارة أعمال - إدارة وتنظيم الموارد البشرية"جامعة الملك عبدالعزيز"
   نشر في 08 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 نونبر 2019 .

التعليقات

د.سميرة بيطام منذ 3 أسبوع
سيد محمد الا ترى ان عنصر المهارات يسبق التحفيز في التدرج الهرمي ان ما بدانا القراءة من اسفل الى اعلى..و ان كنت مخطئة في راي فارجو التصويب بالحجة
جزاك الله خيرا.
2
Mohammad Abuhaimed
شكرًا د.سميرة لتصويتكم وتعليقكم ، وأحترم وأُجل رأيكم الكريم ؛ ولكن المهارات بلا تحفيز لا توظف أو تستخدم ، أي أن التحفيز تعزيز الرغبة والقدرة معنويًا وفق سلم الاحتياجات لبراهام ماسلو أو ماديًا " تعزيز الفاعلية " ، وتأتي المهارات أي القدرة على التطبيق " تعزيز الكفاءة" وصولًا إلى القيادة
د.سميرة بيطام
أنا اقصد مهارت الفطرة و الموهبة بغض النظر عما قاله براهام ماسلو.
ما هو مكان المهارت في المثلث ؟ مهارت الموهبة و ليس مهارات التلقين و التعلم او الاكتساب.
القيادة يرجهحا الساسة و القادة الى كونها موهبة اكثر منها تعلم و القائد الناجح غالبا ما يولد مولعا بالقيادة منذ الصغر .
شكرا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا