هؤلاء ليسوا ببيرم - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

هؤلاء ليسوا ببيرم

  نشر في 27 أكتوبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2022 .

ماذا نفعل عندما نفقد الثقة في أنفسنا، في مهاراتنا، في موهبتنا، و في كل شيء؟ سؤال قد يبدو سهلًا لكنه في حقيقة الأمر ليس كذلك.

نوبات من الشلل الفكري أو العمى المؤقت، تصيببنا جميعًا سواء إن كنا كُتاب، فنانين، أو حتى أشخاص عاديين، فتضرب أفكارنا بألسنة من الظلام فلا نستطيع أن نفعل ما كنا نفعله سابقًا، لكن ما إن تحول الأمر من مجرد فقدان لثقة في أمرٍ موجود بالفعل إلى إيمان كامل بعدم وجودة أو عدم إمتلاكنا إياه؟

في الحقيقة إنني هناك، على تلك الضفة المظلمة من النهر، التي لا يسقط شعاع القمر عليها فلا تكاد ترى ما حولك ولا تلمس الضوء أبدًا، أخشى أنني بت أؤمن بأن ما أقوم به ليس مهمًا لأحد، ربما ليس جيدًا على الإطلاق، لطالما أنني وقعت في حب الكتابة منذ نعومة اظافري، شغفني قدرتها السحرية في التعبير عن الأشياء، كثيرًا ما كنت أشعر أنني أمتلك أدواتها و كأنها صُممت خصيصًا لتكون طوع يدي، حتى أرسم  بالكلمات كل ما أريد، لكن مع مرور السنوات و إنحدار المستوى الأدبي، أصبحت أشعر بأن كلماتي يُصيبها الصدأ من حيث لا أدري أو أحتسب يومًا تلو الأخر، لا تُقرأ و كأنها أصبحت من طراز قديم، أو أنني التي أصبحت كذلك.

أصاب بالذهول و الإشمئزاز على حد السواء كلما تصفحت السوق الأدبي بمختلف مجلاته، لأجد أن التفوق للكتابة العامية عن الفصحى، و الإنتشار للأسطر المبتذلة التي لا تحاكي الواقع أو الخيال و إنما تُحاكي تدني الفكر و اللغة. 

أستنكر رأيي هذا في الكثير من الأحيان، و أذكرني بالمعضلة الشعرية التي حدثت حينما جاء بيرم التونسي و اقتحم المنظومة الشعرية بالجرئة العامية و الألفاظ الفظة أدبيًا و كان ذلك في رأيه تطويرًا للمنهج الشعري، في الحقيقة لقد كان كذلك، و لكن بيرم حينها كان يمتلك من القضية و الفكر ما يسمح له بذلك، أي أن كتاباته وشعره كانتا يناقشان قضايا حقيقية و تصف معاناة يعيشها المواطن، وبذلك استطاع بيرم أن يضف للكتابة و الشعر بأسلوبه العامي الدخيل حين ذاك، لكن ما نعيشيه الآن في الأوساط الأدبية لا يقارن أبدًا بما قدمه بيرم أو أخرون ممن كتبوا بالعامية.

لست أدري هل عليَّ أن أنسحب بهدوء وأن أفقد الثقة في قلمي الذي كان بمثابة العصى السحرية التي تجعل كل شيئًا أمامي سهل المنال، أم يجب على ذلك القلم أن يستمر حتى و إن لم تُقرأ كلماته أو تنتشر سطوره، لم أعد أعرف ما يتوجب علي فعله، و نفذت ثقتي في ذلك القلم، وكي أصدقكم القول وأصيب كبد الحقيقةـ إنني أخشى أن تتركه يداي فجأة من شدة الإحباط و اليأس، باتت الأمور أكثر تشويشًا ولكن ما يتضح جليًا بأن هؤلاء ليسوا ببيرم!





  • 3

  • ريم ياسر
    هنا ستجد الحقيقة دون تزيف أو رتوش. An old soul who missed her way to ancient times & stucked in our life
   نشر في 27 أكتوبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا