ارث الحمل الميت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ارث الحمل الميت

  نشر في 14 أكتوبر 2021 .

 

المشهور الذي عليه الاجماع ان الحمل أي الجنين في بطن امه لا يورث الا إذا ولد حيا، الا ان هذا مخالف للقران كما سأبين، وقد عرفت ان الاجماع لا ينعقد أصلا بمخالفته القران فلا حجية فيه. وقد اعتمد في ذلك الحكم على رواية ان الصبي لا يورث ما لم يستهل، ومن الواضح ان الرواية في بيان علامة الحياة، فالمناط العلم بالحياة، أي العلم بوجود انسان حي ساعة وفاة مورّثه. والان في عصرنا يمكننا وبدقة كبيرة معرفة صحة الحمل وعدد الجنين وجنسه بدقة عالية لا تقبل الخطأ تقريبا، ويعلم كونه حيا او ميتا، لذلك فالحكم بالتوريث يجري على الجنين الذي علم وجوده وحياته ساعة الوفاة ولا وجه للاستمرار على فتوى تفترض ان وجود الانسان جنينا وحياته غير معلومين، والنص على اشتراط الولادة حيا هو بين الظاهرية التي تحمل على العلم الواقعي الوضعي وبين التشابه الصدوري او الدلالي الذي يحمل على المحكم العلمي. وهنا ابين الأصول القرانية والسنيّة في ذلك وفروع المسألة والله الموفق.

أصول

أصل

يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ [النساء/11] والحمل ولد فيورث ان مات مورثه من ساعة موته ولا وجه لتأخير ذلك حتى يولد حيا. ولا يقال ان الحديث جاء بشرط ان يولد حيا او يستهل، فان ذلك من البيان الشرعي للحياة والبيان الشرعي والتصور العرفي ظاهري في قبال العلم الوضعي، فاذا ثبت الحمل وثبتت الحياة لحين وفاة المورث جرت فيه السنة.

أصل

هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى [النجم/32] هذه الاية كالنص ان الأرض هي اصل كل انسان فلا وجه لحملها على ادم فقط عليه السلام، وانما تعني ان اصل الانسان الذي سيكون علقة ثم مضغة حتى يولد ويكبر اصله من الأرض أي مكوناته منها. ولاحظ قوله (انتم اجنة) وهذا نص في ان الانسان نفسه هو الجنين فاحكامه احكامه.

أصل

يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ [الزمر/6] الخطاب موجه للإنسان وليس لمنشاه ولا لاصله ولا لشيء سيكون منه بل هو له لذاته لشخصه. فله احكامه بلا اختلاف.

أصل

وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [النحل/78] لاحظ كيف ان الخطاب والوصف واحد لمن اخرج فهو نفسه من كان في بكن امه.

أصل

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا [الحج/5]

ان قوله تعالى (نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا) نص بان الذات والشخص الذي كان في الرحم هو نفسه الذي يخرج لم يتغير شيء. وان تلك الصور. واما (من تراب) أي اصل خلقكم ان اصل ما تتكونون منه وما يكونكم هو التراب وان أصول نشاتكم في الارحام والاصلاب ناتجة عن خلايا ومواد تاتي عن طريق التراب بواسطة الطعام ونحوه. والاية نص ان الكائن الحي واحد في تلك الصور التي فيها الحياة. والحياة امر علمي يرجع فيه الى العلم، ولا دخل للشرع، كما ان تصور العرف عن حياة الجنين واضح في عصرنا فيميزون بين جنين حي له علامات علمية وجنين ميت فاقد تلك العلامات، ولا ريب ان الموت بعد حياة وليس كما يتصور سابقا ان الولادة ميتة انه لم يسبق بحياة وعلى هذا بني فقه عدم توريث الجنين المولود ميتا.

أصل

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ [المؤمنون/12-14]

قوله تعالى (ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا) فمع انه نص في ان الجنين هو نفسه الانسان وله احكامه فانها تعني تصويره بشق العين والاذن والانف ونحوها. ولمزيد بيان ان الحديث عن هذا الانسان لا غير قال تعالى بعد ذلك مباشرة (ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ (15) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ) فلم يذكر الحالة الوسطية التي يكون طفلا ورجلا باعتبارها مفهومه وان الحديث عنه. فالحديث عن الجنين هو الحديث عن نفس الانسان ونفس الشخص.

فالذي يرث وهو مولود حي هو نفسه الجنين والذي هو حي، فلا يكون خبر الاستهلال الا العلم انه حي وقد علمنا انه حي عرفا وعلميا وهو في بطن امه فيستحق الإرث بعد ان تحقق في الخارج ذاتا حية وان كان حملا في بطن امه.

أصل

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ [غافر/67] لاحظ وحدة الذات الموصوفة.

أصل

أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى [القيامة/36-39]

لاحظ ان اتصال الخلق والتسوية وهو كناية عن التصوير متصلة بالعلقة.

أصل

وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ [الأعراف/11]

النكت والعيون : قوله عز وجل : { وَلَقَدْ خَلَقنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ } فيه لأهل التأويل أربعة أقاويل :

أحدها : ولقد خلقناكم في أصلاب الرجال ثم صورناكم في أرحام النساء ، قاله عكرمة .

والثاني : ولقد خلقناكم يعني آدم ثم صورناكم في ظهره ، قاله مجاهد .

والثالث : خلقناكم نطفاً في أصلاب الرجال وترائب النساء ، ثم صورناكم عند اجتماع النطفتين في الأرحام ، وهو معنى قول الكلبي .

والرابع : خلقناكم في بطون أمهاتكم ، ثم صورناكم فيها بعد الخلق بشق السمع والبصر ، قاله معمر .

تعليق: المصدق والذي له شاهد من أسلوب القران هو القول الرابع : خلقناكم في بطون أمهاتكم ، ثم صورناكم فيها بعد الخلق بشق السمع والبصر ، قاله معمر . فيكون خطاب للحاضر بحديث عن الاسلاف والاوائل والاواخر والخلف. وهذا كثير في القران. ويشمل المعنى ان منكم (ادم) خلقناه وصورناه، وتطوره هذا جار وفق ما انتم عليه.

زاد المسير : قوله تعالى : { ولقد خلقناكم ثم صورناكم } فيه ثمانية أقوال .

أحدها : ولقد خلقناكم في ظهر آدم ، ثم صورناكم في الأرحام ، رواه عبد الله بن الحارث عن ابن عباس .

والثاني : ولقد خلقناكم في أصلاب الرجال ، وصورناكم في أرحام النساء ، رواه سعيد بن جبير عن ابن عباس ، وبه قال عكرمة .

والثالث : «ولقد خلقناكم» ، يعني بني آدم «ثم صورَّناكم» ، يعني ذريته من بعده رواه العوفي عن ابن عباس .

والرابع : «ولقد خلقناكم» ، يعني آدم ، «ثم صورناكم» في ظهره ، قاله مجاهد .

والخامس : «خلقناكم» نطفاً في أصلاب الرجال ، وترائب النساء ، «ثم صورَّناكم» عند اجتماع النطف في الأرحام ، قاله ابن السائب .

والسادس : «خلقناكم» في بطون أُمهاتكم ، «ثم صورناكم» فيما بعد الخلق بشق السمع والبصر ، قال معمر .

والسابع : «خلقناكم» ، يعني آدم خلقناه من تراب ، «ثم صورناكم» ، أي : صوَّرناه ، قاله الزجاج ، وابن قتيبة . قال ابن قتيبة : فجعل الخلق لهم إذ كانوا منه؛ فمن قال : عنى بقوله «خلقناكم» آدم ، فمعناه : خلقنا أصلكم؛ ومن قال : صورنا ذريته في ظهره ، أراد إخراجهم يوم الميثاق كهيئة الذر .

والثامن : «ولقد خلقناكم» يعني الأرواح ، «ثم صورناكم» يعني الأجساد ، حكاه القاضي أبو يعلى في «المعتمد» . وفي «ثم» المذكورة مرتين قولان . أحدهما : أنها بمعنى الواو ، قاله الأخفش . والثاني : أنها للترتيب ، قاله الزجاج .

أقول المصدق هو القول السادس : «خلقناكم» في بطون أُمهاتكم ، «ثم صورناكم» فيما بعد الخلق بشق السمع والبصر ، قال معمر . و(ثم) الأولى ترتيب اما _ ثم قلنا) فبمعنى الواو. واما القول السابع فيكون مصدقا لو اختص الإسلاف ومنهم ادم عليه السلام بالفعل لكن الخلق والتصوير شامل لكل البشر، وذكره بعد ذلك بحرف (ثم) لا يعني بالضرورة الترتيب وان فهم ذلك.

قال في التبيان في تفسير القرآن : فان قيل كيف قال " ثم قلنا للملائكة " مع أن القول للملائكة كان قبل خلقنا وتصويرنا؟ قلنا عن ذلك ثلاثة أجوبة: احدها - قال الحسن وابوعلي الجبائي: المراد به خلقنا اياكم ثم صورنا اياكم. ثم قلنا للملائكة، وهذا كما يذكر المخاطب ويراد به أسلافه، وذكرنا لذلك نظائر فيما مضى، منها قوله " واذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور " أي ميثاق اسلافكم. قال الزجاج المعنى ابتدأنا خلقكم بأن خلقنا آدم، ثم صورناه، ثم قلنا. الثاني - قال ابن عباس ومجاهد والربيع وقتادة والضحاك والسدي: ان المعنى خلقناآدم ثم صورناكم في ظهره. ثم قلنا للملائكة. الثالث - خلقناكم ثم صورناكم ثم إنا نخبركم أنا قلنا للملائكة، كما تقول: اني راحل ثم اني معجل.

أقول والثالث هو المصدق وفي التفسير الصافي: ولقد خلقنكم ثم صورناكم. القمي: عن الباقر عليه السلام أما خلقناكم: فنطفة، ثم علقة، ثم مضغة، ثم عظما، ثم لحما، وأما صورناكم: فالعين، والأنف، والأذنين، والفم، واليدين، والرجلين صور هذا ونحوه، ثم جعل الدميم، والوسيم، والجسيم، والطويل، والقصير، وأشباه هذا. ثم قال أقول: الاقتصار على بيان الخلق والتصوير لبني آدم في الحديث لا ينافي شمول الآية لآدم لأنه خلقه طينا غير مصور ثم صوره، فلا ينافي الحديث تمام الآية. انتهى أقول ان الشواهد كثيرة على ان تلك الطينة هي اصل ادم وليست جسده وتكوينه ولا تكوره الذي الأصل فيه انه مشمول بعمومات خلق البشر وتطورهم.

وما يمهنا هنا بعد هذا البيان ان الانتقال في الاطوار والاحوال للكائن الحي وللبشر النامي لا يعني تغيرا للذات بل هي الذات نفسها. كما ان الاحكام تكون للذات لا للصور. وبخصوص موضوعنا فالانسان المعين هو تلك الذات نفسها رغم تطورها في الصور، فهو عينه حينما يكون مضغة او جنينا او مولودا او صبيا او فتى او رجلا او كهلا هو نفسه لا يتغير ذات، والتمييز بين الحياة في الرحم عن الحياة خارج الرحم لا وجه له. كما ان هذا البيان يعطي تصورا واسعا عن التغذية وعن مفهوم الطعام والصيام.

أصل

تفسير القمي : عن ابي الجارود عن ابي جعفر عليه السلام في قوله " ولقد خلقناكم ثم صورناكم " اما خلقناكم فنطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظاما ثم لحما، واما صورناكم فالعين والانف والاذنين والفم واليدين والرجلين صور هذا ونحوه ثم جعل الدميم والوسيم والطويل والقصير واشباه هذا. تعليق: الكلام في هذا الاية التي هي نص في ان الاية في البشر كلهم، من دون استثناء. وبما يشمل ادم عليه السلام. وما يهمنا ان الاية تصرح نصا ان الذات هي نفسها رغم تغيرها من علقة ثم مضغة ثم عظما ثم لحما، ثم التصوير بالعين والانف ونحوه. فلم تتغير الذات ولم تتغير الحياة. فمن اللحظة الأولى لتخصيب البيضة يكون ذات حية ويكون هو الشخص نفسه لكن بالتطور وتغير صور واحوال وليس تغير الذات. ولو تعمقنا في الكلام عن تأثير الكروموسومات والجينات في الشخص نموا وسلوكا وصحة يعلم قطعا ان الشخص البالغ التام هو نتاج مباشر وحقيقي له وهو ما زال مضغة.

فروع

فرع

احكام الكائن الحي تابعة للذات وليس للصورة والاحوال.

فرع

بعد تلقيح البيضة تصبح ذات له حق كامل في الشريعة.

فرع

ان الحمل يرث في جميع مراحله وان ولد ميتا.

فرع

الحمل يرث ولد ميتا ام حيا.

فرع

ان عرف جنس الجنين وعدده ورث بحسبه.

فرع

إذا عرف عدد الجنين ولم يعرف جنسه ورث حصة ذكر لكل واحد، فان بان انثى او فيهم انثى رد الباقي على الورثة.

فرع

ان لم يعرف عدد الجنين ولا جنسه ورث حصة ذكرين لانه اعلى الغالب فان بان اقل رد الباقي على الورثة وان بان الاكثر اخذ منهم.

فرع

إذا ورث الجنين دون معرفة عدده او جنسه واطرح ميتا قبل تميزه وبقي على الجهالة عددا او جنسا ثبت ميراثه الذي قسم له وقسم على ورثته.

فرع

من النادر في عصرنا تعذر معرفة عدد الجنين وجنسه، وانما يحتاج الى وقت لا يتجاوز أسابيع لمعرفة كل ذلك، فيكون من باب منع النزاع واجبا تأخير القسمة حتى يتبين حال الجنين عددا وجنسا بالأجهزة الطبية. 



   نشر في 14 أكتوبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا