زراعة القطن باستخدام كمية أقل من المياه - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زراعة القطن باستخدام كمية أقل من المياه

  نشر في 10 غشت 2018 .

زراعة القطن باستخدام كمية أقل من المياه
ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو


يحتاج النبات للماء ولكن ما العمل عند شحه؟ وهل نتمكن من ترشيد إستهلاك المياه والحصول على محاصيل ملائمة؟

تستخدم سهول تكساس الجنوبية طبقة المياه الجوفية لري حقولها من محصول القطن. ولكن منسوب المياه الجوفية بدأ بالتناقص مما دعا لترشيد إستخدام مياه الري بشكل متزايد يوما إثر يوم. يعمل العلماء في تلك المنطقة على إيجاد أفضل طرق ري القطن والتي تحتاج لأدنى قدر من المياه دون الإضرار بكمية المحصول وعوائده الاقتصادية

يقول الدكتور جلين ريتشي من جامعة تكساس التقنية” يعتبر القطن الليف الطبيعي الأكثر شعبية في العالم أجمع والولايات المتحدة الأمريكية هي من أكبر ثلاثة منتجين للقطن على المستوى العالمي. ومع تناقص مخازين المياه اشتدت الحاجة لتقنين المياه اللازمة لريه والحفاظ عليه في الوقت ذاته. ويمكن تحديد آثار ترشيد المياه المنتجين من الحصول على أكبر فائدة من المياه.”



تدعى ثمار القطن جوزات ويمكن تمييزها بسهولة عند التفتح بيضاء منفوشة. تنتج الجوزات في أوقات متنوعة وعلى أجزاء متباينة من النبات

تتشكل الجوزات السفلية والأقرب للساق الرئيسية في بداية فصل النمو أما الجوزات الأعلى والأبعد عن مركز النبات فتنتج في المراحل اللاحقة من فصل النمو. بحثت الدراسة في تأثير أنماط الري المختلفة على عدد الجوز ونوعيته

يقول ريتشي” يمنح تحديد موقع وعدد الجوز على نبات القطن تحليلا مهما لحياة النبات. وتعطينا معلومات عن فترات الشدة التي تعرض لها النبات أثناء الموسم واستجابته لتلك الشدة. وتخبرنا بكيفية بقائها سليمة وتشكيلها للثمار ضمن البيئة التي نمت خلالها.”

استخدم البحاثة ثلاثة معدلات ري في ثلاثة أوقات لتبيان النباتات الأقل تعرضاً للشدة. تلقت بعض النباتات كمية مياه أقل في بداية موسم النمو والأخرى ري معتدل في منتصف الموسم ومعدل مرتفع من الري في المرحلة الأخيرة من النمو


ودرس البحاثة 27 مجموعة وكل توفيق محتمل من المستويات الثلاثة في ثلاثة أوقات مختلفة

أظهرت النتائج أن قلة المياه في بداية موسم النمو تنتج نباتات أصغر حجماً دون التأثير على كمية القطن المنتجة او تدني نوعية الألياف بشكل كبير . أما في منتصف موسم النمو فقد كان لمعدل الري تأثيراً كبيرا على كمية المحصول . أثر معدل الري في أواخر الموسم على الإنتاج لكن الملاحظة المهمة هي تدني نوعية الألياف مع انخفاض الري

.

يقول ريتشي” تتحدى اكتشافاتنا الافتراض السائد بأن المنتجين في المناطق المحدودة المياه يجب أن يزيدوا الري في البداية لبناء “مخزون مائي” في التربة وعوضا عن ذلك يؤدي تخفيف الري بعد ظهور النباتات إلى تعويده على استخدام كميات أقل وانتاج محصول جيد بمواصفات ليف ملائمة. كما ان الري الزائد في البداية يرفع من احتمالية تدني نوعية الألياف.”

ويقول ستشمل الخطوات التالية في أبحاثهم توقيف الري في أوقات محددة لتحديد تأثيره على المحصول ونوعية الألياف. مثلا هل سيكون من الملائم توقيف الري في الأسبوع الأول بعد الإزهار ومن غير الملائم إيقافه خلال الإسبوع الثالث بعد الإزهار.؟

يسعى العلماء من خلال هذا العمل إطالة عمر المياه الجوفية المتناقصة يوما بعد يوم

ويضيف” يجب ان تحدد الفترة الزمنية خلال موسم النمو التي تتأثر بشدة باستخدام المياه بحيث نستثمر كل قطرة ماء بكامل امكانيتها.”

المصدر:

www.sciencedaily.com/releases/2018/05.



   نشر في 10 غشت 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم











عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا