الغرض من تكرار الأذكار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الغرض من تكرار الأذكار

  نشر في 01 يوليوز 2022 .

بسم الله الرحمن الرحيم


سمعتُ أحدًا ينتقد فكرة تكرار التسابيح والأذكار على السبحة، انا أذكر الله بقلبي ولكن ماذا سأستفيد من مجرد تكرار بعض كلمات؟!

جعلني هذا التساؤل أفكر هل حقًّا لا فائدة من تكرار الأذكار؟ وإن كان كذلك فلماذا ورد عن الصحابة فعل هذا دون أن ينكر عليهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟! الأحرى أنه كان سيخبرهم أن لا فائدة من ذلك وإنما الفائدة فقط في استحضار ذكر الله بالقلب.

إلى أن لفت انتباهي أمر بسيط ذات يوم، في التمارين الرياضية يخبرك المدرب دائما بتكرار حركات معينة لعدد محدد من المرات، لماذا؟! لغرض تدريب عضلة معينة، ليس مجرد فهم التقنية ولكن تكرار الحركات لعدد معين، بنفس المنطق أستطيع فهم المغزى من تكرار الأذكار لعدد معين، وهو تدريب عضلة القلب وعضلة العقل وعضلة اللسان على دوام ذكر الله واستحضار معيته، حتى إذا غفلت في لحظة ما عن ذكر الله بقلبك ستجد لسانك ينطق بما تعود عليه من ذكر فيوقظ القلب من الغفلة، وهكذا ستعمل كل العضلات التي قمت بتدريبها على تكملة بعضها البعض.

رُوِيَ أن أعرابيًّا أتى إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ شَرَائِعَ الْإِسْلَامِ قَدْ كَثُرَتْ عَلَيَّ فَمُرْنِي بِأَمْرٍ أَتَثَبَّتُ بِهِ، فَقَالَ: "لَا يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا بِذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ".⑴

لم يقل قلبك، وإنما قال لسانك، فاللسان يذكر الله حتى وإن لم يستحضر القلب في كل وقت، وذلك حتى لا يترك العبد ذكر الله أبدا.


---

⑴ مُسند الإمام أحمد.



   نشر في 01 يوليوز 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا