اضطراب "طيف التوحد"، هل له علاج أم أنّه يُرافق المريض طِوال حياته؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اضطراب "طيف التوحد"، هل له علاج أم أنّه يُرافق المريض طِوال حياته؟

طيف التوحد

  نشر في 04 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 فبراير 2020 .

يُعرّف اضطراب التوحد بأنّه مرض نفسي غالبًا ما يتّم تشخيصه خلال السنة الأُولى أو الثانية لدى الأطفال، بحيث تظهر على الطفل المريض بالتوحد مجموعة من العلامات التي تُدلّل على هذا المرض، ومن أكثر ما يُميّز اضطراب طيف التوحد هو انعزال المريض وانخفاض قدرته على التواصل الاجتماعي مع عائلته وأصدقاؤه و المُحيطين به، ممّا يبدأ بالتأثير على جميع جوانب حياته، بالتالي يضطر عائلته بالبحث عن طريقة تُخلّص طفلهم ممّا قد يكون سببًا في تغيير مجرى حياته نحو ما لا يُرجَى.

غالبًا يرتفع الشعور بالقلق لدى الوالدين حال ملاحظة ارتفاع وتيرة الأعراض التي تظهر على طفلهم، مثل تكرار بعض الأفعال بشكلٍ متواصل وإهمال الاهتمام بالكثير من الأمور والمواضيع والتركيز على شيءٍ معيّن وصّب جُل الاهتمام به، إلى غير ذلك من الأعراض المُزعجة التي تضع الطفل وعائلته في مأزق اجتماعي ونفسي صعب، ما قد يسوقهم للضغط على الطفل المُصاب بالتوحد ومعاملته بطريقة قد تتسبّب بازدياد حالته سُوءًا.

اضطراب طيف التوحد من الأمراض النفسيّة التي ليس لها علاج، إلّا أنّ بعض البرامج العلاجيّة المُساعدة أثبتت قدرتها في تحسين قدرات التواصل لدى بعض المرضى بشكلٍ ملحوظ، إذ إنّ مراجعة الاختصاصي النفسي ذو المهارة والخبرة العريضة في مجال الطب النفسي عمومًا ومرض التوحد خصوصًا، تزيد في فرص التحسُّن وتؤمّن مساحة من الاطمئنان لدى الأهل بإمكانيّة إعادة طفلهم للطريق السليم واستثمار ما يملك من قدرات في مواجهة مشاكله ورفع اعتماده على نفسه قدر المُستطاع.

لعلّ أهمّ ما يجب التغلُّب عليه في مجال الأمراض النفسيّة، هو تحدّي نظرة المجتمع والناس للمريض النفسي، إذ إنّ مهابة تشخيص الإصابة بمرض التوحد أو غيره من الأمراض النفسيّة الأُخرى مثل الاكتئاب والقلق وغير ذلك، يُشكّل عبئًا اجتماعيًّا ونفسيًا على المريض وعائلته أكثر من مقدار الضرر الصحي والجسدي أحيانًا، ويمتد الأمر ليصِل إلى أبعد من ذلك، إذ قد يصِل إلى حدّ اتهام المريض النفسي الذي يُشتبَه بمراجعته للاختصاصي النفسي بالجنون والتخلُّف، علمًا بأنّ الطبيب النفسي هو شخص تدرّج في التعلُّم والتحصيل العلمي إلى أن تخصّص في أَحد أفرع الطب النفسي؛ بمعنى أصبح بعد ذلك شخصًا ذو كفاءة وقدرة على تشخيص حالة المريض وتمكينه من التخلُّص من بعض الأعراض والعادات المُزعجة المُرافقة لحالته بشكلٍ علميّ متخصّص، عِوضًا عن الاعتماد على الخُزعبلات والآراء المُجتمعيّة المُحيطة التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع، بل وقد تزيد الأمر سُوءًا.

لمعرفة المزيد حول مرض اضطراب التوحد، أعراضه وأسبابه ووسائل العلاج، والوصول لاختصاصيي الطب النفسي ذوو الخبرة والمهارة يمكن تتبُّع الروابط المُرفقة:

https://tebcan.com/ar/Jordan/mt/علاج-مرض-التوحد

https://tebcan.com/ar/Jordan/tebline/Admin/نفسي/Articles/طيف-التوحد-التشخيص-والعلاج_3027




  • Laila Al-Jundi
    مختّصة في كتابة المحتوى الطبّي، مهتّمة جدًا بكل ما يخص علم الأحياء الدقيقة وتشريح جسم الإنسان
   نشر في 04 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 فبراير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا