قصتي مع الاكتىاب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصتي مع الاكتىاب

نجاة من الموت

  نشر في 06 يوليوز 2019  وآخر تعديل بتاريخ 10 يوليوز 2019 .

كيف أروي لكم قصتي وكيف اسرد لكم روايتي

ومابالكم بها قصة

قصة معاناة

قصة بؤس

قصة صبر

وحكاية مقاساة

اه هل عرفتموها

نعم انها قصتي مع الاكتئاب

يااا بؤساه ويال هول هذا الكلمة

تنزل كالصاعقة على القلب

اه تتسائلون ما الاكتئاب

ببساطة انه الشيئ الوحيد الذي يجمع كل اشكال الحزن والقنوط

الاكتئاب ان ترى الدنيا كلها سوداء امامك

الا يجد الامل متسعا في قلبك

ان ترفع راية الاستسلام

ان تفقد طعم الحياة

ان تعجز كل الامور على امتاعك

ان تحمل الهم طوال الوقت

ان تشتاق لكل شيئ

ان تشتاق لنوم مريح لا تجده

ولشهية طعام لا تصل اليها

ولبسمة تعجز عن صنعها

الاكتئاب مرض وسقم وكل شيئ خبيث هو معنى للإكتئاب

ان تسد على نفسك كل الطرق

انه وببساطة افظع اشكال الاستسلام

ان تتوقف عن المحاولة عن الصبر

كم من القاسي ان تجد كل محاولتك فاشلة لاخراجك من مستنقع الحزن ان تكون عاجزا حتى عن تغييير تلك الفكرة التي تطااردك اينما كنت لكن

اه كم يحز في قلبي ان اتذكر شريط هذه المعاناة وامرره في ذاكرتي

تبدأ القصة بحذافيرها في تلك الليلة السوداء التي اختلطت علي فيها الاورواق وتراكمت واحسست ان الزمن توقف حينها وكأنه يقول لي كان الله في عونك لتجاوزه هذه المصيبة

ضيق شديد وانقباض في القلب صعوبة في التنفس انخفاض ضغط ارق كانت هذه هي حالتي في ذلك اليوم الشئيم

لم اجد من اشكو له بثي وحزني الا ان اطرق باب غرفتي امي واوقظها في ذلك الليل البهيم

مراااد ما الامر

.....اني اموت ياأماه اعااني والارق يطاردني

حز في قلبها ان تسمع ذلك

نصحتني بالعودة الى السرير وقراءة بعض الايات

عدت وتوالت المعاناة

جربت كل الطرق للتخلص من كل هذا العذاب

لا التجول في مواقع التواصل ولا قراءة الروايات ولا مشاهدة فيلم كان كفيلا بإنقاذي

بدأت الحياة امامي سوداء تماما ولم تبدو لي اي فسحة امل غطى التشاؤم كل تفكيري

صرت كقنبلة موقوتة تنتظر الانفجار ظننت انها النهاية وان الاوان للرحيل وتوديع الحياة

تعبت من التفكير وتعب جسدي من التحمل فكنت مرغما على النوم

لكن قلب امي المسكين لم يهدأ لتطمئن علي

لم تستطع التحمل فأتت لتنام بجانبي طوال الليل حتى احس بذلك الدفئ والحنان الذي كان كفيلا ولو قليلا بالتخفيف من حدة المعاناة

مرت اليلة

واستفقت على حالة اثقل حملا من سابقتها

لم اكن قادرا عاى الاكل فقدت الشهية وكان الطعام حينها اخر شيى افكر فيه

ذهبت الى المدرسة بقلبي متعب وبعينين منتفختين من قلة النوم وبقدمين لا تستطيعان حملي

مر اليوم كله اسودا طوال الحصص وان اواصل التفكير وفكرة الاكتئاب تحوم حول فكري

كنت في القسم عنوانا للابتسامة والضحك على كل شيئ

لكن ذلك اليوم لم تتتحرك شفتاي

زالت حتى الابتسامةالتي لم تشرق حينها على وجهي البئيس

ات الكل يسألني عن هذا التغيير المفاجئ

لم اشأ ان اشارك احدا قصتي

رجعت الى البيت وسقطت على السير اذرف الدموع بغزارة ولم يكن ذلك البكاء عاديا

كان يحمل معاني كثيرة كان تعني العجز عن حل المشكل الاستسلام تعني فشل كل محاولات الوصول الى نتيحة

كانت الوسيلة الوحيدة للتخفيف على نفسي من وهول المعاناة

لم يجل في في خاطري سوى سؤال واحد لماذا انا بالضبط وكيف الحل استغثت صرخة لكن لا جدوى المعاناة متواصلة

[ ] تتسائلون واين الله من هذه المعادلة الم تلجأ اليه

بلى لجأت لكنني لم اتذرع له بالطريقة الائقة

لم اكن قادرا حتى على اكمال ركعة واحدة

كنت فقط اناجيه مع نفسي بأن ينقذني من هذه الحال

وفي تلك الليلة

حز في قلبي كثيرا انا ارى والداي يعانين من معانتي

جلس والدي بجانبي وبدأ يسرد علي طوا الليل اقتراحات للمشكلة احسست به يريد مساعدتي لكنه لم يعرف كيف يفعل ذلك بدت عليه علامات القلق

بدا لي متغيرا جدا واصبح ابا مثاليا يغدق علي يأي شيئ قد يكون كفيلا بمساعدتي عرض علي السفر الى اي مدينة اريد ونوالني مبلغا ماليا حتى استمتع وقتي كنت ممتنا له واردت فقط ان اعانقه وقول به اني احبك ياوالدي لكن لا تعب نفسك بمحاولة انقاذي

طوال تلك الليلة كنت خائفا من النهوض الى غرفتي

كنت خائفا ان اواجه مخاوفي وحيدا

كنت مهروها 

كانت شكوكي قادرة على الفتك بي

لكن حان وقت النوم وكنت مجبرا على المواجهة

وضعت رأسي على السرير

وتككر شريط الليلة السابقة

بل وبجرعات اكثر

وادركت حينها ان ذلك سوى بداية لمعركة نفسية كبيرة

كل طرقي بائت بالفشل لإنقاذي

لكن لم لدي حل سوى التحمل والصبر

توالت الايام وتواصلت المعاناة

وانهمرت التغيرات على حياتي

شخصية مدمرة اصبحت شاردا طوال الوقت

عجز كامل عن الدراسة والمذاكرة

شعور دائم بالملل

بعد مرور اسبوعين من المرض احسست ان حدته اصبحت تخف واصبحت اعاود الى طبيعتي

يوم بعد اححست بنفسي اتحسن أكثر فأكثر

الى ان وصل يوم الفرج يوم التحرر

يوم النجاة

احسست خلالها كأني طائر افرج عنه من قفص

فحلق عاليا فرحا بحريته

حينها لم يخطر ببالي الا لن اذهب وعانق كل ا احبائي امي ابي اصدقائي الذين قاموا بكل مايستطيعون القيام به لإنقاذي لحزنهم على حزني لمشاركتهم لي قصصهم الخاصة ونصائحهم واقتراحتهم للنجاة من المشكلة

كلمة وحيدة من أجلهم

احبكم

ومعه وضعت حد للإكتئاب والمعاناة

واصبح الصبر والتحمل

عنوانين عريضين عند كل أزمة

بعد كل هذااا اقول هذا ختام قصتي

لم يعد يجول في خاطري إلا فكرة واحدة...

يقين واحد، انها لحظات وتنتهي 

لن ابالغ ان قلت أن مفعول هذه الحروف أقوى من مفعول أي دواء، عندما كنت متأزما كنت اهون على نفسي فأقول ستمضي هذه اللحظات فتكون خير مايثلج صدري؛ فأتحمل واتيقن ان الفرج قريب.

عانيت من حالة نفسية مزرية فاقت مدتها الشهرين

فقدت فيها الحياة طعمها لكنها مرت بسلام لعل الأياي تجعلها مجرد ذكرى تمضي وترفرف عاليا لكن لن أنسى شيئا واااحد فقط ،أن لكل :

مشكلة كيفما كانت حل 

ولكل هم فرج 

ومابعد كل عسر يسر 

وبعد كل ظلاام نور 

وبعد كل خيبة مل

وبعد كل هزيمة انتصار 

فقط هو صبر جميل 

ستنعم بالفرج القريب.

لا تدعو الحزن يهزمكم

لا تتسلمو لا ترفعوا راية الاستسلام

ما عليكم الا الصبر وتأكدو من قدوم الفرج


  • 3

  • Mourade2002
    مراد بولنوار عاشق للأدب كاتب وروائي سبعة عشر سنة من المغرب
   نشر في 06 يوليوز 2019  وآخر تعديل بتاريخ 10 يوليوز 2019 .

التعليقات

محمد حميدي منذ 3 شهر
في انتضار مقال اخر ان شاء الله عن كيفية تجاوزك المرحلة، حيث نمضي بلمحة عنها الى ان ينتهي المقال فلا نجد تفصيلا عنها، وشكرا مقال جميل والله يوفقك لما يحب ويرضى
0
Mourade2002
هذا ما احضر له في الوقت الحالي
فقط ايام قليلة وسأنشر المقال الذي يتحدث بتفصيل عن كيفية التخلص من الإكتئاب ان شاء الله
محمد حميدي
الله المستعان
رغد منذ 3 شهر
اسمح لي ان اذكرك بان الله انعم عليك نعماً لم تذكرها او لم تتذكرها
انت اولاً عندك بيت ووالداك حيان يرزقان ولديك دراستك اي ان اسس الحياة متوفرة لديك على عكس الكثير الكثير من الناس الذين لديهم الف سبب وسبب للاكتئاب

احمد الله على نعمه واستشعرها دائماً فالنعم تدوم وتزيد بالشكر
1
Mourade2002
حمدا لله على كل شيى لكن استسمح واقول تلك فترة عصيبة مررن به ولم اكتئب برغبتي بل اني احبرت على ذلك والحمد لله على كل حال
شكرااا لمرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا