رحلة البحث عن الأسلام الحقيقي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رحلة البحث عن الأسلام الحقيقي

  نشر في 13 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 أكتوبر 2017 .

                  " الجزء الأول "                                              

في هذه الرحلة ستكون لي استكشافيه للمعرفه هذا الدين و تعاملات المسلمين معه و اعتقد انه من  اكثر المواضيع التي  تثير فضولي , و بما اني شخصيه فضولية قررت ان اتعمق اكثر فيه لعل هذه الله توضح أمامي الكثير عنه ربما اكون محظوظه و اعرف ماهية هذا الدين.بالأضافه سيكون هو بعدة اجزاء كل جزء يحتوي على موضوع اناقشه يخص المسلمون و جوانبهم البشريه. وكيف يتعامل المسلم مع الاسلام على انه مسلم وليس بشر . اتمنى الاستفاده لكم ولو بشئ البسيط . مع علم كل ما يكتب هو وجهه نظر شخصيه ليست قواعد ثابته .

                                                                    (البيئة و الدين )

بحكم ان الدين الأسلامي دين واسع النطاق في العالم و هو الأشهر من بين الأديان ,و اعتقد هذا ما يجعله دين متشتت من حيث التعاملات معه و اعتقد هذا هو الجانب المظلم من شهرته , بمعنى تعامل المسلم الغربي تختلف تماماً عن تعاملات المسلم العربي , ويعني ان المسلم الغربي سيكون مسلما متأثر بالبيئه التي يعيش فيها  , اي سيكون الدين مسير حسب البيئه و يكون اكثر تسامحاً من المسلم الذي يعيش في البيئه العربيه , لناخذ الموضوع عن  الخطيئه او ارتكاب الذنب , سيكون المسلم الغربي و بحكم مفاهيم و العوامل المحيطه به التي تعطي فرص اخرى للأصلاح سيكون حتى بداخل أيمانه نوعا من تسامح الذاتي عند ارتكابه لان بيئته تسمح لهذا الفعل الذي يصنف خطيئه في ديانته بكل سهوله , و هذا ليس بسهل او بالشئ الجيد لأنه قد يؤدي البناء في داخل اعماق هذا المسلم نوع من الاستسهال ارتكاب الذنوب ما دام مجتمعه لا يدينه عليه , و مع انه قد يشكل خطراً الا انه النموذج الأكثر وضوحا مع ذاته  و هذا ما يثبته عندما  تنشأ عدد من الجمعيات لدعم المثليه للمسلمين في فرنسا مع درايتهم بأنه امر محرم الا انهم متصالحين مع هذا الموضوع و يعتبرونه شئ خارج عن ارادتهم او حتى يعتبر  لديهم مرضاً  بالأضافه الى ان مجتمعهم لا يعيقهم .

اما المسلم العربي المهدد دائما من مجتمعه  فسايكلوجيته ليس غريبة عنا , ف اسلامه يختلف عن الغربي في نقاط مهمه , يعيقه مجتمعه يعيقه ضميره الذي ايضاً تكون من ظروف بيئته و مفاهيمه من ان يكون اقل  تسامحاً او تقبلاً لذاته و نواقصها و دائماً يظهر بمظهر المسلم الكامل الذي لا يرتكب الأثام في حين ممكن يكون اكثر المستهلكين لها الا ان مجتمعه و ضميره سيدينه عن الفعل , و حتى  اذ فشل ضميره في تحذيره سيحين دور مجتمعه بالأدانه اذ اتضح الاثم , و هذا ما يجعل المسلم  العربي يميل ان يرتكب المحرمات بخفاء و ان كانت فادحه لكن شرط ان تكون غير معلنه , تجد ذاته الصغيره التي بداخله دائماً تستعطش الخطأ الذي مصنف في ديانته , لانه يعلم حتى لو سمح له ضميره فجتمعه سيعلقه بحبال مدى حياته على هذه الفعله , قد يكون هذا شيئ جيد بحكم منعه من الوقوع من الخطأ لكن هل هذا يكفي  ليجعل المسلم العربي شخصاً يرى نفسه مسلما كاملا ؟

ليس الهدف من ذكر الشخصيتين أعلاه لأجل المقارنة او أدانه و تبرئه احد انما نستنتج ان التعاملات المسلمين مع ديانتهم يختلف من بيئه لأخرى اختلافاً نسبياً مما يجعل  البعض منا مشتتاً ايهما أصح , مع ان مسأله الصح و الخطأ في هذا الموضوع  ايضاً نسبيه . 

حتى  عصر الاسلام في عصر الرسول (ص) أتى الدين على شكالة  تناسب هذه البيئه , و اعتقد هذه عبقريته , عندما ينسجم هذا الدين مع اي بيئه بكل عواملها المحيطه و مفاهيمها الخاصه ربما يحقق خطوات كثيره للوصول الى هدفه المنشود  ,و اعتقد ان هذه المعادله الصعبه  الان هي ان تناسب دينك و اعتقادك في هذا العصر مع تطوره وتغيير السريع للمفاهيم هذا ما يجعل الموضوع صعب , لذلك تختلف معامله المسلم للدينه و مع ذاته بالاختلاف بيئته  ,  حتى يتكيف المسلم مع الاثنان , ربما تكون مسأله مشتته اذ تعارضت هذه البيئه التي تكون مختلفه  عن دينه وهنا يأتي التوازن الصعب الحقيقي للمسلم الحقيقي , هو ان يكيف حياته مع عدم تجاوز الحدود التي لا يسمح لها دينه .  و ربما يكون الانسان محظوظاً عندما ينسجم الاثنان معاً تصبح المعادله اسهل بكثير , و بتالي  لا يعرف المسلم في بيئه غربيه هل يجب ان يتصرف مثل العربي و العكس صحيح طبعاً , و لكن في الحقيقه لا يستطيع احدهم ان  يعيش حياة الأخر . 

                                                            _ تمت _


  • 2

  • Heba Ahmed
    اكتب عن وجهات نظري في امور شتى
   نشر في 13 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 أكتوبر 2017 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا