إستيقظْ قبل فوات الأوان.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إستيقظْ قبل فوات الأوان..

  نشر في 15 مارس 2019 .

دخلتْ الأمّ إلى المطبخ لتحضير الغذاء..قطّعتْ رأس و ذيل السّمكة ووضعتها في المقلاة.

سألتها إبنتها:

لِمَ تقطعين الذيل و الرّأس في كلّ مرّة؟

أجابت: لقد رأيتُ أمّي تفعل ذلك طوال حياتها.

فسألت الفتاة جدّتها عن السّبب..

قالتْ: لقد كنتُ أرى أختي الكبرى تفعل ذلك.

طفلة بهذه الفِطنة و الفضول لمْ يُقنعها أيّ جواب.

فاتّصلتْ بأخت جدّتها مُستفسرة .

فأجابت:

لم أكن أملك إلاّ مقلاة صغيرة آنذاك و لَمْ تكن لديّ القدرة على شراء غيرها ، فكنتُ مضطرّة لقطع الرأس و الذيل حتّى أستطيع وضعها في المقلاة التي كانت أصغر منها !!

كَم منّا مَن يعيش بأفكار و مُعتقدات و سلوكيّات تشرّبها منذ الصّغر ..دون ان يسأل عن السّبب..

و كأنّه حاسوب يُنفّد البرامج الموجودة بداخله..دون تفكير او تساؤل أو وقفة تأمّل مع النّفس!!

مِلفّاتنا عند الولادة تكون فارغة فتبدأ الأيادي التي مِن حولنا مَلْأها بأفكارها و مُعتقداتها ..هي.

هذا ما يُعزّز قول الحبيب عليه السلام عندما قال:

"يولد المولود على الفطرة فوالديه هما اللذان يهوّدانه أو يُنصّرانه او يُمجّسانه"

قبل سنّ السّابعة يكون الطفل كالإسفنجة يتشرّب كلّ ما يرى و يسمع و يُقال له لأنه لا يُدرك و لا يعي بعقله الصّغير الحياة من حوله، و يحسبه الشّيئ الأمثل ..كيف لا ووالديه بالنّسبة له هما المثل الأعلى، لا يفهم المسكين بأنّ والديه أيضا يمكن أن يحملا الكثير من العقد النّفسيّة و عدم الفهم و الوعي 

لا يفهم بأنّهما يحملان حقائب من الماضي و لم يُغيّرا فيها شيئا..

لا يفهم بأنهما كانا صغيرين و بُرمجا هما أيضا..

الطّفل الإسفنجة سيتشرّب تعاملات الوالدين بالعقل اللاّواعي و سيستمرّ معه إلى الكِبر..

سيُسجّل كيف يتعامل الوالدان مع بعضهما..مع أنفسهما..مع الناس ..مع الأحداث الحزينة و المُفرحة..مع الله..

كلّ هذا سيُسجّله دون وعي منه..

و سيُصدّق كلّ كلمة تُقال له..

ذكيّ أو غبيّ..ضعيف او قويّ..جميل او قبيح..شجاع او جبان..عدّد و لا حرج..

و سيحمل كلّ هذا في نفسه و يخرج به إلى العالم الخارجيّ !! و سيتعامل معه بالمُعطيات التي نُقشتْ في صدره منذ الصّغر حتّى و لو كان في الأربعين..

إلاّ إذا تدارك الأمر و فهم بأنّه ليس الحيوان الذي كان يُنعت به عندما كان طفلا و ليس الضعيف و لا الغبيّ..

بل هو إنسان يحمل النّفخة الإلهيّة بداخله..إنسان مُكرّم مِن قِبل خالقه..

و هو هنا لرسالة خُلق من أجلها ،و حان الوقت ليتخلّى عن كلّ ما قيل له من أشياء سلبيّة في الطفولة ..

آن الأوان ليبحث عن الكنز المفقود بداخله..



  • 5

   نشر في 15 مارس 2019 .

التعليقات

اتفق معك في هذا الطرح الجميل والهادف..خديجة.. فعلينا الحرص كل الحرص فيما يتشربه أولادنا من خبرات
1
بناصر خديجة
كم هو مهمّ ابراهيم ان يتثقّف شبابنا قبل الإقدام على انجاب الأطفال ، لتكون تربيتهم لهم عن فهم ووعي و ليس عن وراثة، فالطفل هو الامل في غد أفضل

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا