قوة الأمل - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

قوة الأمل

  نشر في 09 ديسمبر 2022 .


هو حلم جميل قد يتحقق عاجلا أم آجلا لا محال، يتواجد ما بين أحضان النفس المتفائلة، و قد يطفو على وجه الحقيقة يوما ما. ولو وقع بين مخالب الخوف أو الحرمان أو البؤس المشئوم.

مهما تكاثرت العثرات أو أسدل عليه حجاب الحقد و الكراهية أو طارده سطو الغالب، فلابد له من البزوغ كشمس البراءة و كنوز الحق و عدالة الميزان. فيأخذ بيد المظلومين و يكون لسان المحقين.

الأمل، أبو التفاؤل، و بدونه يقع الإحباط، و به يحضر الانضباط، حيث يترعرع الصبر في أحشاء المراد، و يتبدد القلق و يهدأ البال و يعتدل الحال. لكن كل بثمنه.

وجب على من رغب في غاية ما، سهر على أن ينحني للزمن إجلالا و للمكان بالتقدير، جاعلا نصب عينيه على هدفه المنشود، متسلحا بأمل الوصول، و بنشوة الحصول على ما يسعى إليه. لا حرج إذا ما خاب الأمل مرة، أو تأخر عن موعده أخرى. كالحظ إذا ما حدث، ليس لوقوعه مفر، يأتي جراء رغبة معينة، فإما يذكر و إما ينذر.

حتى إن ظهر بصيص منه، كان الخلاص أو الفلاح.

كل المخلوقات تحيى على الأمل في الغد، قريبا كان أم بعيد المنال، لأنه

كان دائما الناصر و المنصور، على أجنحته يسافر الحالم محلقا إلى ما هو مشتاق إليه، ولو لم يكن من حقه ذلك أحيانا.

ليس بمملوك، ليصغي لكل من أمره، و لا حاكما، ليتقلد منصب النبلاء و يفتي بما شاء. لم يكن يوما، سجين الظرفين أيا كانت. لأن للأمل قوة خفية لا يدركها إلا ذو حاجة لما هو أفضل.

وجب علينا التمسك بحبل الأمل ولو كان رفيعا، لكي لا نسقط في متاهات الخوف العريض، و الذي طالما جعلنا نحس بأننا لسنا غرباء عنه، لأنه كان دائما يدفعنا إلى أن نضع أعناقنا تحت عقارب ساعة الاختيار، الشيء الذي يحجب عن أعيننا شعاع الخلاص، فنتوه.


  • 1

   نشر في 09 ديسمبر 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا