الضيف الثقيل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الضيف الثقيل

  نشر في 06 ماي 2019 .

كم من مرة شعرت بوعي و بدون وعي بمدى ملل و الضيق في نفسك ... احيانا تفاجئني حالة من الملل و انخفاض الهمة ... او الضيق ... او الحيرة .... و ناخد قرار باننا اما ننعزل او نندمج في زحمة مهام كتير نعملها او نندمج في وسط زحمة ناس نشاركهم ... من كتر ما أصبت بهذة الحالة كنت باصبر على نفسي و ادرسها و اتذكر اني كتبت على صفحتي على الفيس مدى مملي أو احباطي.... و كان يشاركني الكثير من الناس اما بالنصيحة لذكر الله او السؤال عني و عن احوالي .. او بمشاطرتي انها سوف تذهب لو بعد حين.

و اتذكر المقال الذي قرأته منذ سنوات أشعرني أن الموضوع قدري بحت حيث كتب عنها عبدالوهاب مطاوع بوصفه لحالة ملل و انخفاض الهمة بانه حزن غير مبرر و يسميه الضيف الثقيل... كان يسمح له بالتواجد و و يقاسمه قهوته و مأكله و يومه يتقبله الي ان يرحل بسلام.

و في احدى قراءاتي وجدت من يتسائل مثلي ووضعوا موضوع الملل قيد البحث و كان مجمل تحليلهم عدة أسباب منها...

أن السوشيال ميديا هي السبب و متابعتها هي التي قتلت فينا روح الاثارة ...فالاخبار متداولة حتى اصبحت اعتيادية و ادمان الدوبامين المادة التي تجعلنا نشعر بالسعادة عند تجربة شئ جديد انعدمت من كثرة اعتيادنا عليه و التعود.

و كذلك التكرار و الروتين بيقلل اهتمامنا باي مهام بنعملها يوميا... اصبحت اعمالنا اليومية من سهولتها اصبحت دون قدراتنا و مهاراتنا و لا تحفزنا... احساس ان ما حولنا لا يستحوذ على اهتمامنا و انتباهنا ... احساس جهل نفسك و ضياع هدفك بيجعلك تمل من وجودك.

استطعت اعرف حل واحد بيخليني اعرف اخرج من تلك الحالة و هي التقبل و السعي ... تقبل حالة الممل و انخفاض الهمة و احساس اني أحتاج لحالة من السكون و الرفق بنفسي و لا احملها فوق طاقتها ولا الومها ... أتركها لتعبر مرحلتها بسلام و هدوء و أتحملها كما هي ... الرضا بوضعي و كل ما لدي ... لا اقارن نفسي بأحد لان كل ميسر لما خلق له ... اسعى من خلال ما أعبر به عن نفسي في تنميتها و تطويرها و استطيع اتعامل معها في حالة الاحساس بالممل ... اعرف مسامحة نفسي لو اخطأت و اعطيها فرصتها للتعلم من الذي فات ... اسعى دايما في معرفة الجديد الذي يطورني و يجعلني احسن و افهم نفسي اكتر و اقدرها و اسعى لاسعادها.

عجبني من أقوال الفيلسوف نيتشه إن الملل ممكن يكون فرصة للتفكير والتأمل ... و ما أحوجنا لذلك فهي فرصة يحتاجها بني البشر في هذا العالم الصاخب الذي لا يتأمل و لا يتفكر.

#nermeenabdelaziz



   نشر في 06 ماي 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا