الاعتزاز بالنفس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الاعتزاز بالنفس

جمال الجمل

  نشر في 01 مارس 2021 .

مصر لم تمت.. بين هذه الأشلاء التي يروج لها المستفيدون، ووسط كل هذا الخراب الذي يغطي تاريخ الحضارة ويدفن الزهور القليلة اليانعة، يوجد أمل، توجد حساسية مختلفة تنشر القيم الغائبة التي نحلم بتعميمها لتشمل خريطة الوطن كله، ونجتهد ألا تظل مجرد نقاط ضوء متناثرة، غير قادرة على تنوير الساحات كافة. ( من أقوال جمال الجمل في مقالته بالمصري اليوم في 15 -4-2017 )

جمال الجمل اسم كاتب يمتلك الشخصية والكرامة ، فرغم إنه من الكبار في عالم الصحافة إلا إن لعبة القمار التي أدمنها مرغماً أو طائعاً بعض الاعلاميين والكتاب لم تأخذه ولم ينجرف عبر الأضواء ليحصل على فتات لا تليق باسمه ، وهو في ذات الوقت لم يبوح بما في مكنون نفسه من حسرة على ما آل إليه الحال في الغربة رغم أن الفضفضة في تلك الأحوال تعد حبل النجاة .

اختار جمال الجمل العزلة مجبراً لاعتزازه بنفسه وبقدراته ، ولأنه ربما يرى أن الصمت والسكوت أفضل مع الحمقى والسفهاء رغم إنه لو تكلم لجذب صفوف الشباب خلفه ولكنه لم يفعل ، وظل غائباً عن الأنظار طيلة تلك الشهور والأيام ، والغريب في الأمر أن أصدقاء الغربة لم يتحدثوا عن هذا الأمر رغم أن كثير من متابعي صفحاته كانوا يتسآءلون عن هذا الاختفاء الطويل ، وتعجب محبيه من غلق صفحاته على السوشيال ميديا وتوقفه عن الكتابة ، وحتى الأنباء التي تم تداولها عنه كانت متضاربة ، فتارة يقال إنه مريض وتارة أخرى نجد منشور على السوشيال ميديا يقول إنه غير مطمئن وهو خارج مصر ويريد العودة .

كان برنامج قهوة الشرق من البرامج المتميزة في قناة الشرق حيث كانت الفكرة قائمة على فكرة القهوة السياسية في مصر ، وما يدور من مناقشات ومجادلات بين الناس مختلفة التوجهات الأيدلوجية داخلها وقد نجح جمال الجمل في إدارة تلك الحوارات ببراعة منقطعة النظير حيث ساهم ذلك في نجاح هذا البرنامج بشكل كبير ، مما رفع نسبة المشاهدة لقناة الشرق وزاد في إلتفاف الناس حولها لشعورهم بأن تلك البرامج تعمل على جمع أكبر عدد التيارات السياسية بمختلف توجهاتها ، ولكن البرنامج لم يكتمل كالعادة في القناة .

على نفس السياق كان يفكر جمال الجمل خارج الصندوق وحاول إنشاء موقع صحفي إلكتروني مستقل بجهود ذاتية منه ليدعم أكبر عدد من الشباب الصحفيين الموهوبين حتى تظهر كتاباتهم للعلن وليكون ذلك فرصة لتحرر الصحفيين المهاجرين ، وقد أعلن عن ذلك على صفحته الرسمية على فيس بوك ، وقد تفاعل معه بعض الشباب الصحفيين خارج مصر وداخلها ، ولكنه كان يخشى على الشباب الصحفيين داخل مصر وكان يفضل أن يضم المشروع شباب الصحفيين المقيمين خارج مصر حتى لا يتسبب في إيذاء أحدهم وهو مقيم خارج مصر لا يستطيع حمايتهم .

الغريب في الأمر أن السيسي الذي يمثل رأس السلطة السياسية أجرى اتصالاً هاتفياً بالكاتب جمال الجمل يوم 9 سبتمبر من العام 2014، حيث ذكر الصحفيين بجريدة المصري اليوم إنها كانت مكالمة طويلة وغير متوقعة ، وذلك لمناقشة القضايا التي طرحها الجمل في مقالاته بجريدة التحرير قبل إيقافها عن الصدور، فهل هذا دليل أن النظام العسكري الفاشي في مصر يعرف قيمة جمال الجمل أكثر من الساسة المعارضين وأكثر من زملاء المهنة نفسها الذين تنكروا له بعد انعزاله في منزله .

هل عودة جمال الجمل إلى مصر تعني يأسه من التمرد والمعارضة للنظام السياسي ، أم أن حقد أصحاب الكار هزم ثباته وعزيمته ، أم أن كرامته الغالية على نفسه لم تحتمل أن يخاطب السفهاء الذين يديروا المشهد وهم أقل بكثير من أن يقودوا إعلام أو صحافة ؟

نعتقد أن جمال الجمل لا يمكن أن يكون قد يأس من النقد والهجوم على نظام سياسي قمعي فاشل ولا يمكن أن يكون هزمه الحقد والتنكر من الأصدقاء وزملاء المهنة ، ولكن المؤكد أن نفسه التي يعتز بها ويقدرها لم تحتمل أبدا أن تتحدث لجهلاء لا يعرفوا ماذا تعني الإدارة الإعلامية والسياسية . 


  • 1

  • عزة عبد القادر
    قمت بعمل حساب جديد بنفس اسمي وبروفايلي لأني نسيت كلمة السر وحاولت الاتصال بإدارة الموقع بلا جدوى ، اتمنى من اصدقائي القدامي أن يتابعوا هذا الحساب الجديد بدلا الحساب القديم هذا https://www.makalcloud.com/post/0hqb1jr2i
   نشر في 01 مارس 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا