ماذا لو أحببت؟ - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

ماذا لو أحببت؟

  نشر في 27 أكتوبر 2022  وآخر تعديل بتاريخ 27 أكتوبر 2022 .

أحب فصل الربيع،لكن للأسف أيامه القليلة معدودة،ياليته كان أطول قليلا،فما الذي يمنعني لكي لا أحب كل الفصول الأخرى؟لطالما تباذرت إلى خاطري مثل هذه الأسئلة...هل نختار ما نحب؟ ولما لا نحب كل شيئ؟ألن تكون حياتنا أكثر سعادة لو أننا أحببنا كل شيئ...مالذي يتحكم في مشاعرنا كي نختار وجهة بدل الأخرى .ونرتاح لشخص بدل الآخر .ونقرر الإقتراب أو الإبتعاد؟لطالما كان هذا الشعور المسمى بالحب تلك الشرارة التي تولد قبسا يضيى حياة بأكملها..ولو انطفئ لإنغمسنا في ظلام الحزن والسأم والضجر.....الحب الامشروط بالنسبة لي هو الحب الإلاهي المطلق هو أن تحب الله وأنت لم تراه بعد، لكن يقينك به كأنك تراه .هو أن ينشرح قلبك كلما تحدثت إليه وأنت مدرك أنه يعلم ما في قلبك فهو لايخفى عنه شيئ.فيحدثك برسائله الحكيمة كدعوة مستجابة أو مواقف تحدث لك أو يرسل لك أشخاصا غير متوقعين.فماذا بيد المحب غير طاعة المحبوب وابتغاء رضاه ثم الفوز بجنة الدنيا قبل جنة الآخرة...فاللهم ارزقنا حبك وحب من أحبك وحب عمل يقربنا إليك.والحب أيضا هو إحساس بالإنتماء بعيد كل البعد عن شبح التعلق وفقدان الذات في سبيل الآخر بل هو كورق جدران يزين الحائط فلا بد من وجود أساس يبنى عليه....وحتى إن كان منبعا للراحة والطمئنينة لابد من أن نمده بالإحترام المتبادل والتنازلات والصبر والتفهم في بعض الأحيان حتى لا ينضب معينه ولايختفي رونقه...  وبالتالي يبقى الحب دافعا من دوافع البقاء ونتيجة للعيش في السلام الداخلي...فما أجمل حب الذات وتقديرها بل وتقبلها.فيتشكل ذلك الجسرالذي يقودك لمعرفتك لذاتك ومن ثم  معرفتك لمن حولك.



   نشر في 27 أكتوبر 2022  وآخر تعديل بتاريخ 27 أكتوبر 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا