الصراع من أجل الذات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الصراع من أجل الذات

  نشر في 11 شتنبر 2019 .

معظمنا نشتاق إلى زمن كنا نؤمن بأن الحياة مجرد لعب و مرح و ضحك، من منا لا يحن إلى الذكريات البريئة و غير المصطنعة، من منا لا ينتابه شعور بأن يعود به زمن إلى الوراء ليقف عند كل زاوية لاسترجاع بقايا الطفولة المدفونة بداخله، فيا ليت طفولة تعود يوما.كل هذه العبارات الشهيرة نتداولها للهروب من صفعات و لسعات مسيري عجلات المجتمع الذي أضحى بدوره لا يرحم أحدا. فهل الحياة التي نحياها تعيسة و قاسية لدرجة لا نستطيع تحملها؟ لماذا ندخل في دوامة صراع بين العقل و الذات هل هو نتاج لعوامل نفسية. إذا انسلخنا عن هويتنا و عادتنا و تقاليدنا فهل يكون باستطاعتنا العيش و الاستمرار فوق هذه الأرض الأدمية؟ أم هي مجرد تكهنات و أفكار نطرحها على أنفسنا لكي نخفف من حدة الألم و المشاكل التي نمر بها.

فجميع الكائنات البشرية تمر بفترة زمنية تسمى الحياة تبدأ من الولادة إلى الوفاة؛ تعيش فيها الفرح عند النجاح و الحزن عند الفشل و العزيمة و الاصرار على التعلم و الخوف من المستقبل و البكاء عند الفقد و الحرمان و الضحك عند التلبية..... لكن ما أعرفه جيدا هو أننا من نتحكم في حياتنا فبإمكاننا إثبات وجودنا و إبراز قدراتنا إن أردنا نحن ذلك.

فأولى خطواتنحو تغيير تبدأ:

- بتحرير أنفسنا من القيود التي تكبلنا و تسيطر علينا بما في ذلك التفكير السلبي و السلوك العدواني.

- نبني حياتنا و مستقبلنا بمفردنا دون اتّكال على أسرتنا.

- نعيش بعفوية و تلقائية ننعم بحياة أهنأ.

- نقضي وقت فراغنا مع أناس بسطاء سنشعر حتما براحة نفسية لا مثيل لها، بحيث سنتذكر بأن لدينا أشياء نمتلكها و لا نشعر بقيمتها و أهميتها ( الصحة، الوالدين، القدرة على التعلم،....).

- إن أردنا العيش بهدوء و بساطة يجب علينا نسيان ماضينا و عيش حاضرنا و صنع مستقبلنا.

-نتوقف عن اللوم أنفسنا و الظروف المحيطة بنا و كثرة الشكاوى لغير الله.

- في كل مشكلة تواجهنا نبحت عن نقطة أمل فيها، و نتحلى بالصبر و التفاؤل و حسن الظن بالله.

-نبتعد عن القيل و القال وأناس السيئين فمهما حاولنا الوصول إلى القمة سنجد من يريد إحباطنا و ثأر منا.

فكلهذه العناصر تندرج ضمن مقومات الصحة النفسية التي تعمل على اتزان و تكامل الشخصية لدى الفرد. و إذاتمعنا جيدا سنلاحظ أن السبب الرئيسي للمشاكل النفسية ما هو إلا بعد عن الوازع الديني و جري وراء ملذات الحياة.

فالشريعة الإسلامية جاءت بمقاصد عدة أهمها:

الإيمان بالله، و قدرته على قلب الأحوال من الأسوأ إلى الحسن، و من الحسن إلى الأحسن. كما يقول الله عز و جل في كتابه الكريم: "إنما أمره إذاأراد شيئا أن يقول له كن فيكون" الآية 82 سورة يس.

شكره في السراء و الضراء لأن كلهما خير على المؤمن كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير و ليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكانت خيرا له و إن أصابته ضراء صبر فكانت خيرا له" رواه مسلم.

دون أن ننسى جانب العبادات فهي تعلم الإنسان صبر على الشدائد و تحلي بالخصال الحميدة و المعاملة الحسنة. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:" ما من شيء أتقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن" أخرجه أبو داوود و الترميذي.

و لكي يصلح حالنا و يعلو قدرنا و شأننا بين الناس يجب علينا الابتعاد عن السلوكيات غير الاخلاقية كالكذب و الغيبة و النميمة و النفاق و الخداع،...لأنها تعتبر جرائم شنيعة لا يعاقب عليها القانون و إنما يعاقب عليها رب العباد.

فمن أفضل النعم يهبها الله للإنسان هي المقدرة على معرفة ذاته فلا يعطيها أكثر من قيمتها و لا يقلل من شأنها لكي لا يسقط في خانة تقييم الخاطئ. لأن لا الحياة و لا الظروف تظلمه و تقف ضده و إنما هو من يظلم نفسه باتخاذ قرارات غير ناجحة.


  • 2

  • أمينة بن ابراهيم
    المُنافسة الحقيقية دائماً ما تكون بين ما تقوم بعمله وما أنت قادر على عمله، إنك تقيس نفسك مع نفسك وليس مع أي شخص آخر. الشخص الذي يمكنه أن يكون أي شخص ويصنع أي شيء سوف يتعرض للنقد والذم وإساءة الفهم، هذا جزء من ثمن العظمة.
   نشر في 11 شتنبر 2019 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 1 أسبوع
بداية موفقة أرجو لكم دوام التوفيق
1
أمينة بن ابراهيم
بارك الله فيك
*M*B*Dallash منذ 2 أسبوع
مقال جميل فعلا ..دام الابداع
1
*M*B*Dallash
تحياتي اتشرف بك واتمنى أن ارى بصمتك على مقالاتي
أمينة بن ابراهيم
أكيييييد
إن شاء الله
*M*B*Dallash
تحياتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا