سلامٌ على إبراهيم .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سلامٌ على إبراهيم ..

  نشر في 04 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 أكتوبر 2019 .

يرقُّ قلبي كثيرًا عندما يردُ عليه ذكرُ أبينا إبراهيم عليه السلام، شعورٌ فطريٌّ بالامتنان لهذا النبيّ العظيم..

كيف لا، وأنا كلما وقفت في صحن الكعبة، أكاد أسمعُ صوتَ إبراهيم ينادي "ربنا وابعث فيهم رسولاً من أنفسهم.." وأرى مصداق دعوته بأُمّ عينيّ! كلما قرأتُ عن الحبيب المصطفى، ازددتُ حُبًا لا فيه وحده بل فيمن سأل الله أن يبعثه لنا رسولاً! أفكر دائًما أنّ لإبراهيم عليه السلام نصيبٌ في كل رحمة أتتنا من رسولنا وكل خير دلنا عليه! وأنّ هذا أقل ما يمكن أن نشكره به على دعوته تلك!

كيف لا، وأنا كلما نظرت إلى الصحنِ يمتلىء على آخره بمن هوت أفئدتهم إلى بيت الله وجاءوا مجرورين منها ليصدقوا دعوة الخليل عليه السلام..

كيف لا يرقُّ قلبٌ لقلبٍ يتبادل معهُ السلام كل يوم أكثر من مرة!

كنت دائمًا أظننا وحدنا من نُسلم على أبينا إبراهيم في صلاتنا، حتى عرفت أن صلاتنا عليه إنما هي ردٌّ للسلام لا ابتداره!..

 أول أمس كنتُ أصلي الظهر مُسرعة في مسجد الكلية لألحق بالمحاضرة. وبينما أرفع يداي لأُكبّر، وقعت عيني على لوحة مكتوب عليها " لقيت إبراهيم ليلة أسري بي، فقال: يا محمد، أقرئ أمتك مني السلام.." تسمرت يدايّ وبكيت!

بكيتُ لأنني وللمرة الأولى أشعر أن لحُبي صدى، وأنني بفعلي هذا -أعني صلاة الظهر- أنتمي للطائفة التي تُقرأ السلام.. للمرة الأولى أشعر أن الصلاة ليست صلتنا بالله عز وجلّ فحسب، بل صلتنا بأبينا إبراهيم، صلتنا بالأمة الواحدة! سلسلة طويلة من الموحّدين المُصلين على محمد وإبراهيم إلى يوم الدين يُقرئهم ويُقرئونه السلام!

أصبحنا على فطرة الإسلام، وعلى كلمة الإخلاص، وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى ملة أبينا إبراهيم، حنيفا مسلما وما كان من المشركين.. 


  • 7

  • زهرة الوهيدي
    أكتب... لأنني أحب الكتابة وأحب الكتابة... لأن الحياة تستوقفني، تُدهشني، تشغلني، تستوعبني، تُربكني وتُخيفني وأنا مولعةٌ بهـا” رضـوى عاشور :)
   نشر في 04 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 أكتوبر 2019 .

التعليقات

Maha Saad Al-Fadhil منذ 1 شهر
بارك الله فيك كلام جميل
1
>>>> منذ 2 شهر
مقال جميل مليء بالمشاعر و الفائدة... بارك الله فيك
2
زهرة الوهيدي
شكرًا :"))

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا