رسالة إلى صديقي الكاتب - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

رسالة إلى صديقي الكاتب

إلى كل كاتب

  نشر في 16 أكتوبر 2022 .

.. رسالة الى صديقي الكاتب

حقيقة ترددت كثيرا في كتابة هذه الرسالة، لقناعتي ان كلمات الرسائل ماهي الا قشور ميتة لا حياة فيها الا ان وجدت من يغوص في مراميها، بعكس المواجهة!! ولكن، مع بعد المسافة والتوقيت لا نستطيع أن نحيل الكتابات أشياء أخرى كاللقاء مثلاً، كم هذا موجع؟!!

سيدي الكريم:

لم يحدث ان التقينا وجها لوجه، ولكني عرفتك من بين سطورما يجود به فكرك، ولكن لا زالت حروفي تتعثر ولا زالت كلماتي تتبعثر، وتأفل تماماً كما تأفل الشمس ساحبة خيوطها في أعماق الأرض، في إشارة لإخباري أنها رحلت، هكذا رحلت حروفي، فأصبح الفكر عقيما!!

منادمة القلم، ومحاولة رصف الكلمات على صفحة بيضاء لعمري باتت معضلة، فتلك الصفحة البيضاء أبت أن تتلون بالحروف، أشعر أني أعيش (ألف عام من العزلة). تمر على الإنسان لحظات يجد نفسه يحتاج إلى أن يكتب.. أن يفرغ طاقات هائلة داخله في ورقة بيضاء ليحولها إلى سوداء مخططة.

ألا تكمن المأساة في كتابة نص يعبر عن ذاتك؟ أليست المأساة الأعظم أن يسيل المداد بسطور خرساء، لا تقرأ، ولا تنطق!!

يحدث أستاذي أن أجد نفسي في كلمات كتبت على مقاس ما أشعر به، وكأن ذلك الشعور تسلل إلى ضفة أخرى، وعبر من خلال كاتب ما ليغفو على صدر الورق، وتبقى الحقيقة " انني عشت جمال اللحظة بسخاء".

سيدي الفاضل:

على الرغم أن مقالاتي تزخر بها الكثير من المواقع الا إني اشعر قد أخفقت في الكثير منها!! محزن حقا عدم إدراك الحقائق بسبب اندفاع عاطفي غير مبرر للجنوح نحو احلام ترسمنا، ونحن نعتقد بغباء اننا نرسمها، ثم تجرجرنا في طريق ذو اتجاه واحد.. محطاته لن تعود!

ان إرادة الإنسان للسعي دوما وراء الاوهام، يعطيه فيضا من الفراغ ليتمرغ فيه، فراغ يجبره على عدم الإدراك والجري وراء كتابة نص فريد بداعي الفضول او لنقل بداعي تفريغ طاقة مكنونة تؤرقه.. ليبقى بلا دافع، ضحية لضجره في لحظات الوهن، ومع ذلك انا جد ممتن لكل النصوص التي وجدت نفسي فيها، نص بعذوبة لحن، وآخر بافتتان قصيدة.

الطريق الذي يقود إلى النصوص الراقية، لا شك يعيد ترميم الروح، ويلهم الفكر، ويمنح المحيا اللحظات الجميلة.

ألا تشاطرني الرأي بأن صقل حواف الزمن المثلمة تحتاج أولا الى فك الأقدام من الأرض الثابتة، ثم التحليق في عالم أكثر واقعية للحياة ثانيا؟ حتى الآن، لا أزال أضع هذه الخطوة الحرجة في شك وريب.. ليس هذا لأني شجاع بشكل استثنائي، بل لأنه الطريق الوحيد..

تعلم الانسان - على الأقل - في العقل الباطن، أن يصول ويجول في أوقات الفراغ وراء أوهام وأحلام؛ لكن الفراغ دوما يمنحه مزيدا من الطاقة الفائضة المزيفة، والتي تجعله يحاول محموما.. لاهثا كان -مجبرا أو بلا شعور - وراء متعة مزيفة.. لتحقيق ذاته، لكن هيهات!!

سيدي:

الكل لديه غيوم وسحب.. بعض الغيوم لاقح وبعضها عقيم، وبعض من الأرض قاحل وبعضها خصب، فما المرء بفاعل؟!

ننسج الحروف في جبال قصية فتثمر المعاني في صحاري جدب!! أن يشاهد المرء ظله ولا يرى فيه اختلافه، هي بالتأكيد لوحة فنية فريدة لكن مهشمة، ترتسم في كل مكان يذهب إليه، والحرص على أن تكون كل لوحة جميلة، وضعت له لمسة تشير إليه دائما، تلك والله معضلة! ولا زلت اكرر نفس العبارة: انه من المحزن حقا عدم إدراك الحقائق بسبب اندفاع عاطفي غير مبرر للجنوح نحو أحلام ترسمنا، ونحن نعتقد بغباء أننا نرسمها، ثم تجرجرنا في طريق ذو اتجاه واحد.. محطاته لن تعود!!

تشنج سافر أولى به أن يقودنا إلى إمعان النظر بروية إلى مشهد جديد للحياة.. مشهد يتحول فيه حب الكتابة إلى أرض غناء قصية فيها واحة ماء صافية.. واحة كل شيء فيها يوحي أنها خالية تماماً من دهاء بني البشر.. واحة، في حضرتها يبقى المرء حائرا مندهشا، وكأن آخر شخص كتب له أن يرى مشهدا في هيئة واحة طيبة صفة وشعورا.. مشهد بلا اسباب لحبه.. مشهد لا يعرفه المرء إلا بالتلميح ليعيشه.. أليس التلميح هو الاعجاز اللغوي الأكثر جاذبية؟!

صديقي الكاتب:

اسمح لي أن أتحدث بصيغة الجمع، ليس تفخيما، بل لشعوري أنني والكتاب الذين لا اعرفهم شخصيا أكثر كثافة من أن أقول "أنا"، ولكن هو إحساس أن هذا من المفترض أن يكون.

لعل فقدان الشغف ليس حزنا بل هو انطفاء، يبقى فاقده يشاهد انقضاء الأيام يوما تلو آخر...!!، ولكن في كثير من الأحيان نجد أنفسنا نتأسى على زمان مضى، ونتأمل حاضرا أتى، ونخاف مستقبلا قادم، ولسنا ندري من نحن؟!

إن جل ما يصبوا اليه المرء هو إهداء خيط من ضياء، أو ارسال نسمة من فجرمن صميم المعاناة، أو حتى لعب دور الشروق مرة او دور زخات المطر، بدل ان تعانق العينين الكلمات.

في الحياة مساحات واسعة ممتدة للتجدد، والانزواء إلى زاوية فيها للتأمل، والبحث عن الذات في ظل الخالق، وليس عجبا فنحن نعيش تحت سقف خالقنا.

العقل، قد يتشبث بأشياء كثيرة، واحلاما كبيرة وربما أوهاما عظيمة، أكثر وأكبر وأعظم مما تتشبث به أيدينا، ولكن الروح قد تولد مرة أخرى حين تلتقي بمن يشبهها، وقد تبقى أيضا عقيمة لا رحم لها إن وجدت في أماكن خاطئة تجردها كل شيء حتى الشغف، كأرض يباس يباب لا زرع فيها ينبت، ولا ورد فيها يزهر، ولا ثمر فيها يزهو ويثمر.. والقلب كذلك، والروح كذلك، كلاهما كالزرع ينبغي أن يرويا دوما كي لا يصابا بالجفاف أو الموت.

*الكتابة مثل الوطن، ومن مات في قلبه وطنه، فلن تحيي نبضاته كل اوطان العالم*

استاذي الكريم:

عذرا على الإطالة، التمس منك العذر، ولكن يوما قد نلتقي رغم زحام الحياة وقد لا نلتقي فتلك اقدار المولى، وكل اللقاءات في الحياة لا يمكن أن تكون صدف، وانما اقدار من الجليل سبحانه.

في عمق كل إنسان حكاية، قد يحكيها بصمت وتأخذها الرياح، فلا يدري عما يقاسيه أحد سوى نفسه، وقد يرويها بمداد حروفه، وعمق كلماته، فيكون الواقع كأنه حلم كله!!

يشعر المرء احيانا أنه نقيض ما هو عليه، وينعكس منه نقيض ما يكنه، وأنه هو البشاشة والوجوم، وهو التراجع والهجوم، وهو السائل الذي يحمل جوابه معه، والحائر الذي يدرك طريقه جيداً، والصحراء التي تعرف المطر!!

حتى الظلام يمكننا أن نرسوا عليه، فمن كل عتمة يبزغ الفجر..

استاذي الفاضل:

كل له قصته، وكل له طريقه، ولا يمكن أن يكون أحد دليل أحد إن لم يكن المرء هو دليل نفسه للوصول.. وفي النهاية يفوز ذوي النوايا الطيبة، مهما تعددت خساراتهم.. وأنت منهم بلا شك.

الى لقاء قريب استاذي الكريم في نص جديد.. الوداع فهو مفهوم لا أحبذه، فلا وداع تام ما دمنا تحت سقف الدنيا ذاتها.. ولا تنسى نصيب قلبك من الضياء.

ماهر باكير دلاش


  • 6

  • Dallash
    وَإِنِّي أَتَجَاهَلُ وَلَسْتُ بِجَاهِلٍ غَضِيضُ الْبَصَرِ وَلَسْتُ أَعْمَى وَإِنِّيْ حَلِيمٌ وَلَسْتُ بِحَالِمٍ حَصِيفُ الْكَلِمِ وَلَسْتُ أَسْمَى مَاهِر بَاكِير
   نشر في 16 أكتوبر 2022 .

التعليقات

Fatma Alnoaimi منذ 3 أسبوع
"من كل عتمة يبزغ الفجر.."
رسالة إلى كل كاتب
هي حقاً؛
رسالة مختلفة
تحكي بعمق عن تفاصيل لا يعيشها الا من كانت الكتابة عالمه الذي يفر إليه
ويغرق فيه.
وكعادتك أيها الماهر تترك بصمة مختلفة تدهش القارئ.
حفظك الله وزادك من فضله.
2
Dallash
هي حقا مخاض تجربتي المتواضعة اختي فاطمة ...أثمن لك متابعتك فلطالما كنت رفيقة حرف حفظك الله ورعاك
مها سعد فاضل منذ 3 أسبوع
يشعر المرء احيانا أنه نقيض ما هو عليه، وينعكس منه نقيض ما يكنه، وأنه هو البشاشة والوجوم، وهو التراجع والهجوم، وهو السائل الذي يحمل جوابه معه، والحائر الذي يدرك طريقه جيداً، والصحراء التي تعرف المطر!!

كلام صحيح 100% المرء في طيات نفسه خصال يعلمها و قد لا يعلم بها ما على الإنسان إلا أن ينتقي أفضلها.
3
Dallash
كاتبتنا الرائعة مها..اهلا بعودتك ومرحبا بحضورك ...لطالما ادمنت قراءة ما تكتبين ، انت الرائعة في كل حرف تكتبين..حتى تعليقك مميز ..دمت بود اختي مها

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا