جناح البعوضة.... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جناح البعوضة....

  نشر في 09 غشت 2021 .

قد تكون صاحب مال ، وقد تكون صاحب منصب أو جاه ، وقد تكون ذا مكانة مسموع فيها صوتك ومُهاب فيها تواجدك وإذا نطقت تتم المصادقة بالإجماع على الكلمات حتى على الزلل و التافه من القول ، ويشير الحضور ايضا بالبنان دليل الاقتناع  والاعتراف.

وقد تغلق الطرقات لأجل مرورك ليطول او يقصر الموكب ، بقدر ما قد تسير حافيا اشعث اغبر مدفوع بكل باب و محتقر من كل حدب وصوب في رحلة البحث عن لقمة الحياة و قوت أهل البيت .

وفي قصة اخرى قد تلتهمك النرجسية البغيضة القابعة في قاع الذات ، لتملي عليك ان العالم سيتوقف من دونك وان الشمس ستغيب بصورة سرمدية ، وقد ينخسف القمر لموتك ، هذا ان فكرت في الرحيل اصلا و جالت بخلدك لحظة ايمان عابرة !!! .

فعند وفاة ابراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم تصادف المصاب الجلل مع كسوف الشمس فقال الصحابة الكرام ان الشمس قد انكسفت لموت ابراهيم فبلغ ذلك مسامع النبي صلى الله عليه وسلم فقال إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ مِنْ آيَاتِ اللهِ، وَإِنَّهُمَا لَا يَنْخَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ، وَلَا لِحَيَاتِهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَكَبِّرُوا، وَادْعُوا اللهَ وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا . هي في الواقع دعوة صريحة للرجوع والفرار الى الله في الشدائد والشكر والحمد في الرفاه  والنعم ، و الدعوة لكسرعقيدة التماثيل الباقية في زوايا النفوس المريضة ، التي تمتهن التمجيد البالي و تحتقر العقيدة الالاهية لأجل فتات الحياة الدنيئة .

ففي يوم موتك ينادي المنادي: احضروا الجنازة دون ذكر اسمك ، وعند القبر ينادي اخر قدموا الميت دون ذكر اسمك ايضا، لان الاسم اول ما يسقط منك فما بالك بمنصبك وجاهك ومالك ويشيعك اهلك وأحبابك مستقلين ربما سياراتك و املاكك او حفاة الاقدام ، ليعود الجمع ويبقى ساكن الدار وحده في ظلام دامس ووحدة موحشة ، لا يفي مبيت اول ليلة في القبرلا طول التلذذ بالنعم و لا حلاوة التنعم بالنفيس و لا أعوام المعافاة في البدن ، فوقتها تسقط الألقاب و المناصب و يتبرأ منك الخدم و الحشم والأهل و الاصحاب ، فمن الباكي الى المتباكي الى الحزين مرورا بالمتصنع وصولا للحظة نزول رحمة المولى عز وجل بتلاشي طيفك من الأذهان ، و ولوجك عالم الذكريات عندما يفرض النسيان قوانينه على الجميع مهما كانت درجة القرابة أو متانة الصلة .......فاين الملوك التي كانت مسلطنة

                حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

                 أموالنا لذوي الميراث نجمعها

                 ودورنا لخراب الدهر نبنيها.

فماذا لو اطلعتنا وسائل الاعلام بصوت واحد يوما ما أن الدول و الحكومات و العائلات تتصارع وتتقاتل لأجل جناح بعوضة ، اكيد لحظتها ستجرف أمواج الضحك  والاستخفاف بالمطلوب كل البشرية ، ولتمتعنا ولسخرنا من جنون ابطال المسرحية الكوميدية و تفاهة الهدف المتقاتل لأجله ، حتى اننا قد نغادر قاعة العرض موقنين أن التفاهة قد فعلت الافاعيل بعقول البشر. فما بالك و انت تستيقظ على الحقيقة المرة أن الحقد والحسد و النميمة وأسلحة الدمار المعنوية فككت العائلات و الدول لأجل اهداف حقيرة متعلقة بالسيطرة و الحكم و السيادة ، وبعدها يتم الرحيل و الاندثار  وتتلاشي الذكرى و يبقى الأثر و تسطع الحقيقة السرمدية .... جناح البعوضة عبث بنا  وسيطر على قلوبنا و عقولنا حتى اصبح المعبود من دون الله ، يكاد يخصص بالتبجيل وطلب الاستعانة منه ، فعن سَهْلِ بنِ سَعْدٍ السَّاعديِّ قَالَ: قَالَ رَسُول اللَّه ﷺ: لَوْ كَانَت الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّه جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى كَافِرًا مِنْها شَرْبَةَ مَاءٍ رواه الترمذي، وَقالَ: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.... فإذا كانت الدنيا التي نتقاتل لأجلها و نقطع الارحام لإرضائها لا تساوي شيئا عند خالقها فما بالنا اليوم نعيش زمن التيه بين الحقيقة الجلية و بريق الياقوتة المزعومة التي اضلتنا عن الذكر وقتلت القلوب ، فما عدنا نحاسب النفس امن حلال هذا ام حرام ؟؟؟ لدرجة تبني منطق الجمل بما حمل مع امنية الازدياد كيل بعير.

فمتاع الغرور و برغم الجمال و البريق و برغم نتانة المسعى ما هو في الواقع سوى الممر لأرض المستقر، وللوصول للمدخل بأمان وجب سلك دروب النجاة و الفرار لملك السماوات، فلا سماء و لا بحار و لا اراضين و لا مال قادر على تغيير المسار و لا قلب الموازين، بل بخطى ثابتة نسير رغما عنا نحو المصير المحتوم، ففي افضل الاحوال لن تتجاوز الحقيقة القابعة في دهاليز النفس و التي نأبى دائما سماع دوي ندائها فعن عبدِاللَّه بنِ مَسْعُودٍ  قَالَ: نَامَ رسولُ اللَّه ﷺ عَلَى حَصيرٍ، فَقَامَ وَقَدْ أَثَّرَ في جَنْبِهِ، قُلْنَا: يَا رَسُولَ الله، لوِ اتَّخَذْنَا لكَ وِطَاءً، فقال: مَا لي وَللدُّنْيَا؟ مَا أَنَا في الدُّنْيَا إِلَّا كَرَاكِبٍ اسْتَظَلَّ تَحْتَ شَجَرَةٍ، ثُمَّ رَاحَ وَتَرَكَهَا رواه الترمذي وَقالَ: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.....ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام....فما بالنا نتقاتل لأجل جناح البعوضة؟؟؟؟...و لكن برغم كل شيئ لا نزال نتقاتل.

محمد بن سنوسي

09 -08-2021


  • 1

  • بن سنوسي محمد
    مدون حر اطرح افكاري و اسعى للمشاركة في اصلاح المجتمع
   نشر في 09 غشت 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا