حينما يتوجّب علينا الصمت لن يكون الكلام حلاً، أبدًا. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حينما يتوجّب علينا الصمت لن يكون الكلام حلاً، أبدًا.

ثم ستعلم بعد ألفٍ من الخطابات أن الموقف لم يكن يحتاج سوا للصمت.

  نشر في 06 أبريل 2021  وآخر تعديل بتاريخ 22 يونيو 2021 .

كما كان للجميع يحدث.. إلتقيت بمن أقنعني الزمان والمناخ أنهم أفضل من سأعرفه.. بل النخبة.

وددت لو كانوا كذلك حقًا، صليت لهذا، ولكنها الدنيا.

كل هذا لم يكن مهمًا، إن خذلوني أو كنت أنا خاذلهم، لست حتى أعرف الآن من المخطئ ومن المصيب، المشكلة أنني لم أتوقف عن الضرب على الحديد الصدئ، أريده أن يلين، أُرهقت وأَرهقت، لم يلن ولم أوفر جهدي، في الحقيقة كنتُ أتحدى به من حولي كنت أثبت للملأ والشجر أن بذوري في أرضهم لن تضمر، وأول من حاولت إقناعه.. أنا، لذا ضرباتي لم تتوقف ومحاولاتي لم تجد للنفاد سبيلاً، لما لم يحبوني ما الذي قصرت به ؟ تكلمت وتكلمت صرخت ونحبت كتبت ومزقت الكثير من الحروف في الأوراق، ككلب مسعور، أريد أن أحصل على ما أصبو إليه منهم ما رأيته لائقًا بي، وإذا بالحال أنّه يجب علي أن أصمت، أن أتراجع وأنسحب ليس قصورًا فيما كنت أفعله ولكن ذلك الطريق لن يكن ليجدي.

أخبروني مرة أنهم لم يعلموا لِما أرى الموضوع كبيرًا لهذا الحد الذي يجعلني أفتعل الشجارات، في الوقت الذي كنت أبكي فيه سرًا لأجلهم، أستغرب من إصراري لما لم يُرتدع في كل مرة كان يصفني بالمبالغة والتهويل، لِما أكملت شرحي للمواضيع لما أردته أن يستوعبني لما حاولت بهذا القدر وأنا أرى أنّه لا يهتم بقدر إهتمامي ما الذي جعلني عمياء لهذا الحد؟

خلتُ أنه لو أردت الشيء بكل خلية في جسدي سأحصل عليه، حتى تفاقمت أحوالي، المضحك المبكي أنني لم أفهم لم أتوقف حتى قوبلت بكل صراحة بالرفض، كسروا القنديل في جوفي، أريق دم الحب فيّ حتى أنني لم أعد أؤمن به، ما الذي كان يستدعي كل محاولاتي إذا إن لم يكونوا يبادلوني نفس الشعور ما الذي شجعني للإستمرار إذًا!

عندها وفقط بعد طنٍ من الشد والجذب والمحاولات التي لم تتراخى يومًا أو تنقطع أدركت أنه ” حينما يتوجب علينا الرحيل لن يكون المكوث حلاً ” وكم كان هذا الإدراك مريرًا.

أكملت طريقي من دون ذاك الشعور المسمى بالشغف، تدنّى كل ما أقدمه إلى أن كاد يتماهى مع الصفر، كجسدٍ يستغيث بروحه كي تعود، بلا أمل يدعوها وهو متيقن ومؤمن في قرارة نفسه أنها لن تعود.

ولكني أكملت، وهبت خطواتي للطرقات وسلمتها الملاحة، فلتأخذني أينما تشاء لن يفرق الأمر كثيرًا.

أنا هنا الآن أحاول بناء ما قد كُسر وتشييد داخلي بأنقاضي الهشة، كما تعيد النخيل الخروج للسماء من رمادها المحترق، حرّقوها نعم وكادت الرياح أن تؤول برمادها المتناثر، خرجت وأثمرت عنادًا، حبًا، صبرًا وقوة.

وسأسامح الحب تلك النشوة التي تجعلنا نسامح كل الزلات ينسينا إيّاها، كان أشعة أيامي حينًا وبدرًا منيرًا يسطع في سمائي تارات عديدة، ثم سأصمت لستُ شهرزاد وحياتي ليست رواية عالمية، سأصمت لأن ليس للكلام جدوى.


بشاير 

وفي رواية أخرى-العديد من بشرى-

 ٢٢عام 


  • 7

  • @bshair99
    أبدو وكأنني أريد أن يسمعني العالم أجمع، وفي الحقيقة أنا أتحدث لنفسي بصوت مرتفع لا أكثر
   نشر في 06 أبريل 2021  وآخر تعديل بتاريخ 22 يونيو 2021 .

التعليقات

تمتلكين من الكلمات ما يعبر عن الشعور بطريقة رائعة. والدنيا ما هي الا لحظات خفيه بين الماضي والحاضر وبينهما يتألم القلب او يفرح وكما قلتي ليس بالضرورة ان يكون خطأ شخص ما انما هي الدنيا...... أحسنتي وأبدعتي
1
@bshair99
ممنونة ♥️
عائشة دلال منذ 3 شهر
أرى في حروفك الكثير من البشائر.. الكتابة نبتة كلما أسقيناها القراءة أينعت وأزهرت.. كل التوفيق
2
@bshair99
أتمنى أن يحالفنا التوفيق كلّنا ♥️
معذرة يا بشاير الخير والصبر ، اللــه يكون في عونك على مصابك ، لن اتطرق الى السرد القصصي ولكنني حزنت لما مررت به ولكن علينا الصبر على الابناء والاباء فالدنيا دار اختبار والاخرة دار الميعاد والقرار .
2
@bshair99
لا بأس كل الآلام منسية ولا يبقى منها سوا الذكرى، طبيعتنا الإنسانية، أشكر مرورك
Abdou Abdelgawad منذ 3 شهر
كلماتك رقيقة عميقة وراقية باستطراد رائع يبشر بكاتبة رائعة فى المستقبل القريب لذا سأخبرك ببعض الملاحظات البسيطة فأرجو ان يتسع لها صدرك.. أولا: فى جملة "أستغرب من إصراري لما لم ينردع " صحيح الفعل" يرتدع" أى يكف ويمتنع فيكون السياق " لِمَ لَمْ يرتدع ؟! ثانيا: عنوان المقال طويل جدا وهنا أنصحك أن يكون اسم مقالك كلمة او كلمتين لاتشرحان المحتوى ولكن تشوق القارىء له.. تحياتى لحضرتك وفى انتظار المزيد من الابداعات وكل التوفيق..
3
@bshair99
ملاحظة مهمة، ممتنّة.
لديك لغة أدبية رائعة، وقدرة عالية على الكتابة والسرد بطريقة مميزة
أنصحك وبشدة أن تكتبي وتستثمري موهبتك في الكتابة الروائية.. يمكنك أن تكوني كاتبة ناجحة..
3
@bshair99
لا علم لك كم أحيتني كلماتك، أشكرك بإذن الله سأبذل ما بوسعي..
فكري آل هير
أثق بك..
Dallash منذ 5 شهر
‏" وخلق الإنسان ضعيفا "
‏بدأت حياتك بلحظة لستَ تذكرها
‏وستنتهي بلحظة لست تعرفها
‏وعشت بين ماض لاتستطيع تغييره، ومستقبل لا تستطيع صنعه.
ابدعت ..سلم المداد
3
@bshair99
بعضٌ مما عندكِ، أشكر مرورك ها هنا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا