نظم المعلومات الجغرافية في خــــدمات الـــــــــرعاية الصــــــــحية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نظم المعلومات الجغرافية في خــــدمات الـــــــــرعاية الصــــــــحية

الصادق جمال الدين الصادق

  نشر في 14 ماي 2019 .

الملخص:

لدى نظم المعلومات الجغرافية تطبيقات عديدة في مجال صحة الإنسان. ويفتح هذا الفصل بمناقشة موجزة عن الأبعاد الثلاثة لصنع القرارات في الرقابة التشغيلية للمنظمات، والرقابة الإدارية، والتخطيط الإستراتيجي.

ومن ثم يتم مناقشة هذه الأبعاد على ضوء ثلاثة دراسات وهي: حالة تحسين الممارسة تحت الرقابة الإدارية ، ودراسة حالة البحوث تحت التخطيط الإستراتيجي. ويتواصل النقاش مع تحليل مساهمة نظم المعلومات الجغرافية في ثلاثة تطبيقات من تطبيقات الرعاية الصحية في مجال خدمات الإعاقة الطبية ( الرقابة/ والممارسة التشغيلية ) ، والإستجابة للطوارئ (الرقابة/ التخطيط الإداري) ، والامراض المعدية ( بحوث التخطيط الإستراتيجي ). ويختتم الفصل بتحليل ومناقشة كيفية دمج نظم المعلومات الجغرافية في إدارة الرعاية الصحية من خلال أنظمة دعم القرارات المكانية بجانب تقديم ثلاثة قضايا رئيسية تتعلق بإدارة المنظمات وهي : إستخدام البيانات للرقابة التشغيلية ، وأنظمة المنظمات للرقابة الإدارية ، وتصميم البحوث للتخطيط الإستراتيجي.

المقدمة

تتميز نظم المعلومات الجغرافية تطبيقات بأن لديها عديدة في مجال صحة الإنسان. وعلى المستوى الإجمالي ، تستند مجالات البحث والممارسة بأكملها في مجال الرعاية الصحية بدرجة أساسية على البعد المكاني ( ميدا وأريكسون ، 2000). وفي الحقيقة ، فإن العمل الرائد الذي قام به الدكتور جون سنو في تشخيص وباء الكوليرا في لندن عام 1854 لم يطلق مجال علم الأوبئة فحسب، بل قام بذلك بطريقة ترتبط ارتباطا وثيقا بالعرض البصري للمعلومات المكانية (توفيت، 1997). وأصبحت مؤسسة الرعاية الصحية أكثر تعقيدا منذ وقت الدكتور سنو وهكذا يكون التقانات التي تستخدم لإجراء التحليل المكاني فيما يتعلق بظروف الرعاية الصحية والخدمات (دانجرموند، 2000).

ويبدأ هذا الفصل بمناقشة موجزة للأبعاد الثلاثة لصنع القرار في المنظمات - الرقابة التشغيلية، والرقابة الإدارية ، والتخطيط الاستراتيجي. ثم يتم مناقشة هذه الأبعاد من حيث التركيز على دراسة الحالة من الفصل، والذي يتضمن دراسة حالة تحسين الممارسة تحت الرقابة التشغيلية، وتخطيط الخدمات ، ودراسة حالة الرقابة الإدارية ، ودراسة حالة بحوث التخطيط استراتيجي. ويتناول الفصل تحليل مساهمات نظام المعلومات الجغرافية في ثلاثة تطبيقات للرعاية الصحية وهي: الخدمات الطبية / الإعاقة (الرقابة / الممارسة التشغيلية)، والاستجابة لحالات الطوارئ (الرقابة / التخطيط الإداري )، والأمراض المعدية (التخطيط الاستراتيجي / البحوث). ويختتم الفصل بمقارنة بين الحالات ومناقشة كيفية دمج نظم المعلومات الجغرافية في إدارة الرعاية الصحية من خلال نظم دعم القرارات المكانية.

منهجية البحث

ويستند البحث الذي يتم إستعراضه في هذا المقال على ثلاث دراسات لتوضيح مختلف الإجراءات التنظيمية التي تم فيها إستخدام نظم المعلومات الجغرافية أو يمكن استخدامه لحل مشكلة معينة تتعلق بخدمات الرعاية الصحية. وفي دراسة الحالة يمكن استخدام طرق عديدة لاستكشاف حدوث ظاهرة مع التركيز على للسياق الذي تحدث فيه دراسة الحالة. والتعريف العملي الأكثر شيوعا لهذا النهج يقدمه روبرت ين، الذي ينظر إلى دراسات الحالة على أنها "تحقيق تجريبي يحقق في ظاهرة معاصرة في سياق الحياة الواقعية، خاصة عندما لا تكون الحدود بين الظاهرة والسياق واضحة بشكل واضح" (1994 ، الصفحة 13). كما يشير العمل الذي قام به يين والمعالجات ذات الصلة إلى أن هناك عدة استخدامات لدراسات الحالة:

القيمة الاستكشافية – وتستخدم للكشف عن طبيعة ظاهرة الفائدة. ويمكن أن يكون ذلك في كثير من الأحيان بمثابة مقدمة للتحليل الكمي.

• القيمة التفسيرية – وتتسخدم للمساعدة في تفسير ظاهرة، مثل عندما كشفت دراسة كمية الارتباط الإحصائي بين المتغيرات ولكن مع تقديم فهم أعمق عن سبب الإرتباط .

القيمة السببية - وتستخدم لتقديم تفسير غني لظاهرة الفائدة، بما في ذلك "الأنماط" التي لا يمكن تمييزها بسهولة من خلال تحليل أكثر تجريدا أو عددياً.

دراسة حالة الرقابة التشغيلية

تم تقديم لمحة عامة عن عملية مطابقة العناوين القائمة على نظم المعلومات الجغرافية التي تم تطويرها. الآن، عندما يتلقى مديروا الحالة طلب تعيين يحددون موقع المدعي من قبل "الترميز الجغرافي" عنوان المدعي. مع تحديد موقع المدعي، يقوم مدير الحالة بعد ذلك بالبحث عن سمة الطبيب، مثل تخصص الطبيب، لتحديد أولئك الأطباء الذين يلبون متطلبات المطالبين . ثم يتم إجراء البحث المكاني الطبيب لتضييق هذه القائمة أبعد من ذلك عن طريق تحديد هؤلاء الأطباء الذين يقعون ضمن الموقع المحدد للمدعي. وأخيرا، يتم اختيار الطبيب من هذه المجموعة والذي تتطابق بشكل وثيق مع متطلبات المطالبين . وكانت النتيجة الأهم لهذه القضية تخفيض الوقت اللازم لتحديد مكان وتاريخ التعيين. وكان من النتائج المفيدة الأخرى لهذه الحالة تطوير علاقة "حية" بين هذا النظام وقاعدة بيانات أوراكل للشركة. هذه القاعدة، التي يتم تحديثها على أساس يومي، تمكن الشركة من تبادل المعلومات بين المكاتب الموزعة جغرافيا في الوقت الحقيقي. وبالتالي، أصبح بإمكان المستخدمين الذين يستخدمون نظم المعلومات الجغرافية الجديدة عرض أحدث البيانات، التي تم ترميزها جغرافيا على خريطة، من أي موقع للشركة. ومن النتائج الهامة الأخرى لهذه الحالة حقيقة أن هذه المعلومات المشتركة تتم هي في شكل مرئي.

دراسة حالة الرقابة الإدارية:

وتثير دراسة الحالة هذه ألى العديد من القضايا التكنولوجية والتنظيمية والسياسية لتخطيط نظم الإدارة البيئية في المناطق الريفية في ولاية مينيسوتا على وجه التحديد، فضلا عن المناطق الريفية بشكل عام. وتسلط الهندسة المعمارية الضوء على عدة مجالات حاسمة نشأت عن هذا الاستعراض، ومن ثم تترتب عليها آثار بالنسبة للتقدم المحرز في المستقبل. وتوفر المناطق، ومركز تنسيق لمناقشة آثار هذا الهيكل لتخطيط نظم المعلومات الجغرافية عموما ونظم المعلومات الجغرافية على وجه التحديد.

ويمكن لنظم المعلومات الجغرافية أن تساعد كثيرا في فهم مدى تغطية خدمات الطوارئ. وفي الوقت الحاضر، يكون هذا الفهم على مستوى عام من التفصيل، أي مستوى الامتثال للوائح E-911 الجديدة. وعلى سبيل المثال قامت منطقة العاصمة في مينيابوليس بنشر أنظمة تحديد الموقع (مثل المرحلة E-911 2)، في حين أن هذه الأنظمة لم تنشر إلا جزئيا في المناطق الريفية .

دراسة حالة التخطيط الاستراتيجي

إن الهدف من دراسة الحالة هذه هو اقتراح برنامج بحيث تقوم المنظمات التي تفي بمتطلبات هذه النظرية، من خلال التصميم، بتطوير نظام معلومات جغرافي متوافق مع المعايير الوطنية لنظام مراقبة الأمراض الإلكترونية. ولعلوم المعلومات الجغرافية القدرة على إنشاء قواعد بيانات غنية بالمعلومات، ترتبط بأساليب التحليل المكاني، لتحديد العلاقات بين الأنماط الجغرافية لتوزيع الأمراض والظروف البيئية الاجتماعية والمادية. وباعتبار علم المعلومات الجغرافية هو جوهر نظام دعم القرار، فإن لديه أيضا القدرة على تغيير الطريقة التي يتم بها تخصيص الموارد لتسهيل الخدمات الصحية الوقائية ومكافحة عبء المرض (روشتون، إلميس، وماكمستر، 2000).

راسة حالة تحليل الآثار المترتبة على الإدارة

وتستند كل حالة من الحالات الثلاث المقدمة إلى خدمات الرعاية الصحية المقدمة ونوع المشكلة المحددة والحل المتولدة والنتيجة النهائية.

كما نوقش في المقدمة، ومن خلال عرض المعلومات المكانية في مجال الرعاية الصحية، بدءا من علم الأوبئة، فقد تلاحظ بأن لها تاريخ طويل. وتكشف الأدبيات، كما هي الحال في دراسات الحالة هذه، أن دور القطاع الخاص يزداد أهمية كلما انتقلت من مستوى التخطيط الاستراتيجي إلى مستوى الإدارة والتشغيل. وفيما يتعلق بالمتهمين بإدارة المنظمات، ينبغي النظر في المسائل التالية:

• تكامل البيانات من أجل الرقابة التشغيلية:

ويعتبر الموقع الجغرافي المكاني مبدأ تنظيميا قيما لتصميم وبناء مخازن بيانات المشاريع حيث تلعب التكنولوجيات الجغرافية المكانية القابلة للتشغيل المتبادل دورا أساسيا في استغلال مخازن البيانات هذه في بعثات المشاريع ( إتحاد نظم المعلومات الجغرافية ، 2003). وكما هو مبين في الحالة الأولى، يمكن أن يحدث ذلك حتى في أبسط مستوى حيث أن الطلب من المستعملين على المستوى التشغيلي يدفع إلى ربط البيانات المكانية وغير المكانية. ونتيجة لذلك، فإن الربط بين قواعد البيانات المكانية وغير المكانية سيكون من بين التحديات التي تواجهها المنظمات مثل انتشار تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية ووظائفها الموسعة التي تدفع المنظمات إلى دمج هياكلها القائمة مع البعد المكاني المتزايد الأهمية.

• تخطيط الأنظمة المشتركة بين المنظمات للمراقبة الإدارية:

إدارة الشبكات الخاصة المشتركة بين المنظمات هي طبيعة بيانات نظم المعلومات الجغرافية في بيئة الرعاية الصحية. ويجري تطوير تطبيقات إدارة الطوارئ في العديد من المناطق في جميع أنحاء البلد، بدءا من الحالات التي تقوم فيها الحكومات المحلية بالتخطيط لحالات الطوارئ القائمة على نظم المعلومات الجغرافية، إلى الحالات التي دعمت فيها الوكالة الاتحادية لإدارة حالات الطوارئ إنشاء وتنفيذ نظام للمعلومات الجغرافية لهذا الغرض (أولونيلي،2000). غير أن هذه المنظمات المتنوعة تجمع البيانات المكانية لأغراض وأهداف مختلفة. ومن أجل التخطيط الناجح، يجب تنظيم البيانات المكانية بطريقة تظهر على أنها مقيمة في قاعدة بيانات مركزية واحدة. وهكذا، فإن المسألة تصبح كيفية إدارة العلاقة بين هذه المنظمات مترابطة بشكل فضفاض التي تعتمد على نظم مقترنة بإحكام دون المساس أغراضها التنظيمية وأهدافها بنجاح.

• تصميم بحوث التخطيط الاستراتيجي:

وتشير الآثار العالمية للبيانات الجغرافية، كما شوهد مؤخرا مع السارس، إلى أنه لم يعد يقتصر على المستوى المحلي أو الوطني. ولسوء احلظ، فإن املعلومات اجلغرافية العاملية هي حاليا أكثر بقليل من مجموع األجزاء الوطنية املتنوعة للغاية، وهي ليست متاحة بسهولة( لونغلي، غودشيلد، ماغوير، أند ريند، 2001 ). وقد تم تشكيل جمعية البنية التحتية العالمية للبيانات المكانية لمعالجة هذه المسألة وهي مكرسة للتعاون الدولي والتعاون في دعم تطوير البنية التحتية المحلية والوطنية والدولية للبيانات المكانية لتمكين الدول من معالجة القضايا الاجتماعية والاقتصادية والبيئية ذات الأهمية الملحة بشكل أفضل ( جمعية البنية التحتية للبيانات المكانية العالمية، 2003). ومن شأن رؤيتهم للبنية التحتية العالمية للبيانات المكانية أن تدعم النفاذ السريع إلى المعلومات الجغرافية العالمية. وستتحقق هذه الرؤية من خلال الإجراءات المنسقة التي تتخذها الأمم والمنظمات من خلال تنفيذ سياسات موحدة ومعايير مشتركة لتطوير وتوافر البيانات الجغرافية الرقمية القابلة للتشغيل المتبادل والتكنولوجيات لدعم صنع القرار على جميع المستويات لأغراض متعددة. ثم يتمثل التحدي البحثي في تعلم كيفية إنشاء عملية قوية لتصميم نظم المعلومات تأخذ في الاعتبار الأبعاد المكانية من الهيئات الدولية المعيارية على المستوى العالمي إلى المنظمات المنفذة على المستوى المحلي.

المناقشة:

يمكن أن تبلغ نظم المعلومات والتحليل المكاني على نطاق أوسع عددا من القضايا الملحة خدمة الرعاية الصحية، على الصعيدين المحلي والدولي. ومن منظور محلي يشمل ذلك قضايا مثل معالجة السكان الموزعين توزيعا عاليا واستهداف الخدمات الحيوية بكفاءة. ومن منظور دولي، يشمل ذلك استحداث وسائل سريعة للكشف عن حالات تفشي صحة الإنسان في المناطق المتقدمة والنامية ومعالجتها، فضلا عن إنشاء مجموعات بيانات مكانية لدفع المشاريع الصحية الدولية.

المراجع:

1.اتحاد نظم المعلومات الجغرافية المفتوح (2003). نموذج مرجع نظام المعلومات المفتوح المفتوح. فتح جيس كونسورتيوم، Inc.

2.أولونلي (2000) ، ما وراء الخرائط: نظم المعلومات الجغرافية وصنع القرار في الحكومة المحلية. ريدلاندز، كاليفورنيا: إسري بريس.

3.الرابطة العالمية للهياكل الأساسية للبيانات المكانية. (2003). البنية التحتية للبيانات المكانية العالمية: خطة التنمية الاستراتيجية. تم الاسترجاع من: http://www.gsdi.org/.

4.جاكسون، A. (2002). توصيات لتكنولوجيا أنظمة المعلومات في الخدمات الطبية الطارئة (رقم الرقم 26202 باث). واشنطن العاصمة: اللجنة الفرعية الطبية التابعة للفريق الاستشاري للسلامة العامة في الولايات المتحدة الأمريكية.

5.توفيت، (1997)، التفسيرات البصرية: الصور والكميات والأدلة والسرد. تشيشاير، كت: غرافيكس بريس.

6.روبرت يين، (1994) ، دراسة دراسة الحالة والتصميم والأساليب (الطبعة الثانية). نيوبوري بارك: منشورات ساجا.

7.روشتون، G.، إلميس، G.، & مكماستر، ( (2000، اعتبارات لتحسين بحوث نظام المعلومات الجغرافية في مجال الصحة العامة. أوريسا جورنال، 12 (2)، 31-49.

8.لونغلي، P.A، غودشيلد، M.F.، ماغوير، D.J.، & ريند، D.W. (2001). نظم المعلومات الجغرافية والعلوم. نيويورك: جون وايلي وأولاده.



   نشر في 14 ماي 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا