الضمير - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الضمير

ماذا فعلنا بأنفسنا؟

  نشر في 10 يوليوز 2022  وآخر تعديل بتاريخ 24 يوليوز 2022 .

نعم كلنا نلعم أن النفس الإنسانية في صراع دائم بين الأنا والأنا بالغير، بين الخير والشر، إلا أن القليل يستطيع أن يفهم ماذا يحدث بداخله. 

 في ظلمة الليل طفل يرتعش بين ثنايا سريره خائفا مرتعبا لما تخيله في أحلامه التي ظن لوهلة أنها ستحدث لتحل إبتسامة شاحبة مكان ذلك الرعب ظنناً منه أن ما فعله بريئ هادئ كطفولته التي عايشها أو بالأحرى التي يتمنى أن يعيشها.

براءة إصطدمت بجبل من الألام التي لا يقوى على صدها أو كيف يتعامل معها هل بابتسامة وطيبة، أم بمساعدة شخص أخر، حاول وحاول ثم، حاول لكن لم ينجح، كرر فعلته مرات ومرات ثم سمع صوتا ينادي من بعيد قائلا: لا تخف يا بني أنا معك، لم يفهم ذلك الصبي ماذا قيل له لكنه مكرر المحاولة بالفعل نجاح ثم تسائل ما الذي حدث وهل ما سمعه صوت حقيقي أم مجرد  وحي من الخيال. 

مرت الأيام والأيام وذلك الصبي يحاول  تفسير ما جرى له وفجأة، حدث الشيئ المنتظر، إلا أن هذه المرة كان تاثير هذا الصوت قوي جدا.

إستجمع قواه ونظر من حوله فلم يجد أي  شيئ، إلا أن هذه المره كان الصوت واضحا، تراجع للوراء قليلا محاولا مستوعباً ما الذي حدث، وإذ بالصوت يختفي فجأة عند طلوع الفجر، هذا الصوت هو الضمير الذي يرافق كل شخص فينا كبيراً كان أم صغيراً، يلازمنا دائما لا يتركنا، نسمعه عند كل خطأ نرتكبه، إلا أن القليل من يستطيع ان يفهم ماذا قال فقد أصبحنا في الدنيا مليئه بالغرائز، أين تلك اللحمة بين الأبناء؟ أين المواقف؟  أين هي مبادئنا؟ 

فمتى تستيقظ ضمائرنا  إزاء ما نفعله؟ حيث أصبح الكل يلهث وراء ملذاته وشهواته، لقد تجرد الإنسان من أخلاقه، تجردنا من إنسانيتنا، الإنتهازية عرت الوجه المشوه الذي نتظاهر به أمام المجتمع، غابت الأخلاق وحل مكانها ذلك الإنسان الشهواني البعيد كل البعد عن الإنسانية، إلا البعض الذي لا زال يؤمن بأن الجزاء من جنس العمل. 




  • sofiane Rfs
    متحصل على شهادة ليسانس في علوم الإعلام والإتصال ماستر إتصال تنظيمي
   نشر في 10 يوليوز 2022  وآخر تعديل بتاريخ 24 يوليوز 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا