ذكريات قديمة! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذكريات قديمة!

أهو مرض يعتريني فيقوّض أمر ذاكرتي؟! أم هم يجتاح أوصال جسمي وعقلي فيبدد عني الذكريات؟!

  نشر في 04 نونبر 2019 .

عقل مضطرب، وذكريات قديمة مبعثرة، وأحاديث لا تُنسى، ضاعت كأنها حلم، ومُحيت كأنها محضُّ عدم.

أمسيت وأنا أبصر، وأفكر وأرى، وأحفظ وأتدبّر، واقرأ وأتذكر، وأصبحت وأنا موهن الكاهل لا أعلم من أمر نفسي شيئًا.

كأني قد أضعت نفسي، فلا أتذكرها، ولا أعرف من أمرها شيئًا.

من أنا؟!، وما أكون؟!، وما أريد؟، وما لا أريد؟.

أصبحت حائر الفكر، شريد الذهن، مهيض الجناح، أجهل تفاصيل حياة كاملة قد عشتها، وتقلبت في نعمائها بين خفض ورفع، وضر وعافية، وخير وبلاء.

شطرٌ من عمري قد ضاع، شطر من عمري قد بُتر.

كأن الله يُريد لي حياة أخرى غير حياتي المتقدّمة، ويريد لي خلطاء غير خلطائي الماضين.

فقد مسحوا من ذاكرتي، وفنيت ذكرياتهم، كرسوم بالية، وأحاديث خالية، فكانوا كلمحة الفكر، وكبارقة المنى، تومض ذكرياتهم وتذهب بلا عودة ولا رجوع.

نعم!.

كأن الله يريد لي أن أعيش حياتين: حياة ماضية، ذهبت وانقضى أوانها وخبرها.

وحياة جديدة: أخوض غمارها، وأعيش أحداثها، في عالم آخر مختلف غير العالم الذي كنت أعيش فيه، ومع جلساء آخرين غير جلسائي الذين كنت أجلس إليهم، وآنس بهم.

واسيت نفسي قائلًا: هذه هي سنة الحياة، وطريقتها في تصريف الأمور، وتدبير الأشياء، تنهي إلى العدم ثم إلى النسيان، فارتاع قلبي، واضطرب فؤادي، وتغشت عيني سحابة سوداء من الهم، فنحن وذكرياتنا صائرون إلى الزوال، ثم إلى النسيان.

صدق الله، ومن أصدق من الله قيلًا: (كل من عليها فان، ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام)

أهو مرض يعتريني فيقوّض أمر ذاكرتي؟!

أم هم يجتاح أوصال جسمي وعقلي فيبدد عني الذكريات؟!

لست أدري!


  • 2

   نشر في 04 نونبر 2019 .

التعليقات

Ahmed Mahmoud منذ 2 أسبوع
رزقكم الله الصحة و العافية و راحة البال.
1
سامي ..
آمين، وإياكم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا