شبح المجهول - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

شبح المجهول

والعجز عن التقدّم

  نشر في 29 فبراير 2016 .

كثيرا مّا يتملّكنا الاحساس بالخوف من المجهول في حياتنا. وهي في الحقيقة مخاوف غير مبرّرة لأنّ جلّ هذه الشكوك هي وهميّة بحسب دراسات علماء النّفس.فقد سمعت امرأة تتحدّث الى مذيعة في احدى البرامج التلفزيونيّة وهي تبكي بحزن شديد و تقول انّها تخاف ممّا تخبّؤه لها الحياة. وقد ذكرت أنّها انعزلت عن العالم و انزوت في بيتها خوفا من شيء مّا لا تعرفه.

و أنا في نظري، لابدّ لمن يخيّم عليه هذا الاحساس أن يداوي نفسه بالتّفاؤل و الرّضا بالقضاء و القدر. محاولا في ذات الوقت ترويض نفسه على الشّجاعة و المواجهة دون خوف.

انّ شبح الخوف من المجهول هذا قد ينتاب أيّ انسان مهما كانت بيئته أو وضعه النفسي و الاجتماعي. فقد يشعر رجل أعمال مثلا بالخوف من منافسين وهميّين لا يعرفهم ، ولكنّه يتقبّل وجودهم في عقله الباطن. فيدفعه هذا الاحساس الى محاولة تسليط الضّوء على كلّ صغيرة و كبيرة ممّا يدور حوله و الى التّمسّك بالمال حتّى يصير بخيلا مع النّاس مهوسا بجمع المال دون أدنى فكرة عن توقّع فيما سيفنى.

فهو يرى ( في خبايا نفسه) أنّ منافسيه يخطّطون للفتك بثروته بطريقة يجهلها، بل و يجهل منافسيه الأشرار أيضا.

هذا الشّعور السّي ء يؤدّي بطبيعة الحال الى زوال الثّقة بالآخرين، فينقص من تفاعل المرء في مجتمعه. وقد يبقى على تلك الحال حياته كلّها ينام في قبر دنيويّ قبل أن يحين موعد الموت.

فلتعلم أخي و أختي القرّاء أنّ المجهول الّذي يخيفنا يسير حسب رغبتنا فيكون أو لا يكون.و لتعلموا أنّ هناك ذبذبات تنطلق من الانسان لجلب الشّيء الّذي يفكّر فيه على الدّوام، لذلك لابدّ من تحسين طريقة التّفكير. ألم يحصل معكم يوما وأن وقعتم في أمر كنتم تخشون الوقوع فيه؟ ذلك الأمر انجذب اليكم بارادتكم، فمن شدّة الخوف تحرّكت تلك الذّبذبات فجذبت به اليكم. وكذلك الحال بالنّسبة لمن يفكّرون بتفاؤل في الحياة.

تستطيع، عزيزي القارئ، أن تجذب اليك كلّ ما تريده و تحوّله الى حقيقة بعد أن كان حلما بالتّفكير فيه على الدّوام. فعندما كنت صغيرة، كنت أحلم بأن أسافر بعيدا و أكتشف العالم دون خوف من المجهول. فتحقّق لي ذلك. لأنّني سعيت لجعل الحلم حقيقة .كذلك انت لا تجذب اليك الأمور السّيّئة بالتّشاؤم. بل حاول أن تتفاءل دائما...واليك تجربة بيسطة قد تقضي على التّشاؤم:

استيقظ في وقت مبكر ، افتح النّافذة أو أخرج و اجلس في الحديقة. ارفع بصرك الى السّماء. تنفس و استنشق الهواء العليل. ثمّ أغمض عينيك. ستحسّ أن الطّاقة الايجابيّة تسلك طريقها الى قلبك و عقلك. قل في نفسك : " أنا قويّ..أنا جريء..سأصبح( كرّر حلمك) باذن اللّه. فما دمت حيّا سأصل يوما ان شاء اللّه". ولا تنسى لبس ابتسامتك عندما تخرج الى الشّارع ، فسترى أنّ العالم يبتسم اليك. وأنّ شبح المجهول قد فرّ هاربا لأنّك قد عدت لتواجهه بقوّة و ارادة كبيرين.



  • Ryma
    السّلام عليكم. أنا جزائرية مقيمة باليونان، حائزة على ليسانس في الأدب الانجليزي.عملت مدرسة ثانوي بالجزائر. و أنا كاتبة روايات الآن. أعكف على اعداد ثاني رواية لي. و أبحث عن عمل ككاتبة مقالات أدبية و علميّة براب شهري.
   نشر في 29 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا