هل كان هذا يكفي ليعيش الحب ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل كان هذا يكفي ليعيش الحب ؟

  نشر في 14 يوليوز 2020 .

ذات يوم كنت أتحدث مع اختي الصغيره فأخبرتني وهي تمرح بأنني لا أعرف الحب ، ولا أعلم شيئاً عن عالم الرجال .

لا أعلم اهكذا انا حقا أن لا و لكن تذكرت قصه حبي معك يا عزيزي .

كانت قصه حقيقيه جدآ صادقه جدا لدرجة أنها لم تكرر في حياتي ، تذكرت كم كنت اهفو لمعرفه أخبارك و اتلصص لمعرفة ماذا تفعل و عندما يخبرني أحدهم معلومه عندك تحفر فوراً في ذاكرتي ، تذكرت سنوات فراقنا و سنوات حبنا ، تذكرت عندما كنت ترحل في كل مرة كنت أبكي بحرقه لم أبكي لرحيلك لا ولكن كنت أبكي لخوفي الشديد من نسيانك لي فكنت أعرف حق المعرفة كم انت سريع النسيان و كم أنت سريع التقلب .

مر كل شئ أمام عيني و كأننا كنا أمس معا و كأننا لم نفترق و كانك كنت أمس تحكي لي بعضاً من قصصك العاطفيه و كأن السنوات لم تمر و كأننا لم نفترق تذكرت يا عزيزي قصتنا ، كنت فتاه خجوله كتومه صادقه و قليله الحيله لم يكن لديها من هو يدافع عنها تعيش في غابه مليئه بالاناس الكاذبين لم يكن حولها ذاك الشخص الرحيم في ذالك الوقت تحديداً تلاقينا ايمكن لتوقيت الخاطئ أن ينهي حب صادق لا أعلم ، احببتني أولاً كنت لا أعلم ماهو الحب ولكن شعرت بأن هناك شيئا جميلا يحدث بادلتك ذاك الشعور و حينها فقط فقدت معني السعاده دخلت في عالم لا يشبهني ولا اشبه كان الحزن صديقي الذي اخبره كل ليله عن ماحدث منك طول لقاءنا و اصحو اليوم التالي ناسيه ماحدث منك و احبك من جديد ، تذكرت شعوري عندما كنت اعلم انني سوف اراك غداً كان قلبي لا ينام من الفرحه معك فقط علمت ما هي الفرحه الممزوجة بخيبه الأمل معك فقط علمت ما هو الصمت الذي يقتل صاحبه ، مرت امامي ذكرياتك كلها تشبه الفيلم في تسلسلها ، كاذبين هؤلاء الذين يخبرونك أن الحب لا ينسي ، كان حبك صادقاً أيضاً وانت حتي لا تعلم علمت ذلك بعدما قابلت في تلك المساء كنت ذاهبه الي فرح صديقتي التي أخبرتني بعد ذلك بأنك كنت تنتظرني أمام باب القاعه ، سلمت عليك و جلست مكاني أراقب الحفل وأنت تنظر نحوي بلا توقف عيناك لا تري سواي و عندما تقابلنا صدفه كم تعاملت معي بقسوه ، عزيزي أعلم اننا أحببنا من قلوبنا ولكن هل كان هذا يكفي ليعيش الحب؟

الجزء الاول





   نشر في 14 يوليوز 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا