فن صناعة الأمل - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

فن صناعة الأمل

{ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلا }

  نشر في 09 شتنبر 2022 .


بقلم أ.د.عادل رشاد

ما خيارنا عندما تشتد العوائق أمام أهدافنا وتحول العقبات بيننا وبين نيل مطالبنا ؟ هل يظل الأمل خيارنا أم نستسلم لليأس والإحباط ؟

ما أحوجنا ونحن في زمن الاستضعاف والجراحات إلى تعلم فن صناعة الأمل . وأن نغرسه كقيمة تحمي مشاعرنا من الاحتراق في أتون القنوط.

فالأمل يدفع إلى التفاؤل واقتحام الصعاب أما الإحباط هو حاله انفعاليه غير سارة قوامها الشعور بالفشل والانهزام و الانسحاب والعزلة .

الأمل شعور إنساني بتوقع حصول ما نرجوه ، وهو ليس مجرد أمنية حالم لكنه طاقة شعورية حافزة إلى الخير ودافعة إلى العمل لتحصيله والأمل عندما يكون في صحبة عمل هو استشراف المستقبل للوصول إلى الغاية ‏والبغية التي تحقق مراد الإنسان وتطلعاته ، وهذا لا بد له من الأخذ ‏بالأسباب المطلوبة لتترتب عليها النتائج المرجوّة، ولا يتم هذا بخيالاتٍ ‏‏طائرة، بل يحتاج إلى جهدِ جاد ، وعملٍ دائب قال تعالى: { وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلا } (الكهف : 46) والباقيات هي الأعمال الصالحة كلها، يقول قتادة في تفسير قوله تعالى : {وخير أملا} إن لكل عامل أملا يؤمله، وإن المؤمن من خير الناس أملا.

أما الأمل المتعلق بأماني الكسالى والعاجزين فهو سراب خادع ونوع من التخدير بنجاح زائف وطمأنة واهمة فيصبح ملهاة لا خير فيه كما قال تعالى : {ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } سورة الحِجْر (3).

والأمل الذي يريده الإسلام لنا هو الذي يتعلق بهدف مشروع ويبذل فيه الإنسان سعيه وجهده لمحاولة الوصول إلي ما يرجوه ويصبر حتى يأتي الفرج .

وانظر إلى يعقوب عليه السلام لما فقد ولده يوسف عليه السلام طلب من أبنائه مواصلة البحث عن يوسف وأخيه، كما جاء فيما قصه القرآن :«يا بنِيَّ اذهبُوا فتحسَّسُوا مِن يُوسُف وأخيِه ولا تيأسُوا مِن روحِ اللّه. إنَّهُ لا ييأسُ مِن روحِ اللّه إلا القومُ الكافِرُون» سورة يوسف: 87.

وما أجمل قول الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :(أبشروا وأملوا ما يسركم) {صحيح البخاري ج 3 ص 1152 حديث رقم [2988]} فهي دعوة إلى الأمل في دواعي السرور وبواعث البهجة .

إن الأمل ليس مكابرة ولا قفزاً على الواقع والحقائق، ولكنه شعور نابع من عقيدة راسخة في الله ووعده نؤمن بها ونعمل في إطارها، وهو بداية حقيقية للوقوف على تحقيق الطموح وبعث دواعي الكفاح من أجل التغيير إلى الأفضل.



   نشر في 09 شتنبر 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا