طريقة تساعدك في حفظ ما تقرأه - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

طريقة تساعدك في حفظ ما تقرأه

  نشر في 23 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 26 غشت 2019 .

قلها بصوت عالٍ: أنا أخلق ذكرى متميّزة.

كيف يمكن للتحدث بصوت عالٍ ان يساعدك في التعلّم والتذكّر بشكل أفضل؟

من حولي الكثير من الدراسة. عندما أسيرُ في رواق مبنى علم النفس في تكساس، غالباً ما أرى عدداً من الطلّاب جالسين على المقاعد يقرؤون ملاحظاتهم. الرحلة إلى المكتبة تتطلّب شقّ الطريق عبر بحر من الطلّاب عند طاولات ومقصورات المكتبة غارقين في الدراسة. ثمّ، عندما أذهب إلى المنزل، لديّ ثلاثة من المراهقين، الّذين عادة ما يكونون منهمكين في ذات هذا النوع من الدراسة.

شيء واحد يمكنك أن تقوله عن الدراسة: إنّها حقّاً تتطلّب الهدوء.

وحقّاً، توجد أسباب عمليّة منطقيّة عندما يريد الطالب أن يظلّ المكان هادئاً أثناء الدراسة.

إذا كنت في مكان عامّ، سيكون مزعجاً للناس من حولك إذا ما بدأت تتحدّث وأنت تدرس. وفضلاً عن ذلك، إذا تحدّثت إلى نفسك، فإنّ ذلك سوف يبدو أكثر من أن يكون شيئاً فيه القليل من الغرابة. حتّى في المنزل، أنت ربّما تبدأ في الاعتقاد بأنّك فقدت صوابك إذا بدأت تتمتم مع نفسك أثناء دراستك.

تقرير قُدّم من قِبل كولن ماكلويد، نايغل غوبي، كاثرين هوريهان، كارن نيري، وجيسون أوزبكو، في شهر أيار، 2010 في عدد المجلّة المختصّ بعلم النفس التجريبيّ: التعلّم، الذاكرة، والإدراك، تُشير إلى أنّها قد لا تكون فكرة سيّئة إذا تحدثت قليلاً، من حين إلى آخر وأنت تدرس. في هذا التقرير، هؤلاء الباحثون وثّقوا ما يطلقون عليه اسم (تأثير التميّز). هم بحثوا تذكّر الناس للعناصر، تذكّرهم لقائمة من الكلمات مثلاً، ووجدوا أنّ الناس إذا درسوا هذه القائمة من الكلمات بقراءةِ نصف الكلمات قراءةً صامتةً، والنصف الآخر بنطق الكلمات بصوتٍ عالٍ، إنّ الكلمات الّتي نُطقت بصوت عالٍ سيتمّ تذكُّرها أفضل بكثير من تلك الّتي قُرِأت قراءةً صامتةً.

الآن، الأمر لا يعني أنّ قراءة العناصر بصوت عالٍ سيحقّق الغرض المنشود، أي التذكّر؛ لأنّ الناس الّذين قرأوا جميع عناصر القائمة (الكلمات) بصوتٍ عالٍ لم يكونوا أفضل في تذكّر هذه العناصر من الناس الّذين قرأوها بأجمعها بصمت. فكِلا هذين الفريقين تذّكر الكلمات الّتي قرأها جميعها بصوتٍ عال أو بصمتٍ بشكل أكثر سوءاً من الكلمات الّتي قُرأت بصوت عالٍ من قِبل الأشخاص الّذين قرأوا نصف الكلمات بصمت والنصف الآخر بصوتٍ عالٍ.

إذن، ما الّذي يجري هنا؟

من الأشياء المعروفة الّتي تساعد على التّذكّر هو التميّز أو الاختلاف. نحن نميل إلى تذكّر غريبي الأطوار جيّداً جدّاً. وتأثير "فون ريستورف" هو مثال تجريبيّ لهذه الفكرة. إذا درست قائمة من الكلمات، تتألّف جميع عناصرها من الطيور، ما عدا عنصر واحد يكون من المعدّات الرياضيّة، فإنّك من المرجّح جدّاً أن تتذكّر العنصر المختلف أكثر بكثير من تذكّرك لأيّ نوع من أنواع الطيور المذكورة في القائمة. ومن الشائع حدوثه، عندما تجتمع بعد سنوات، مع أصدقاء من المرحلة الابتدائيّة، الجميع سيتذكّر أسماء الأطفال المختلفة عن أسماء باقي أفراد المجموعة نوعاً ما من الاختلاف. (إذا اكتشفت أنّ جميع الأشخاص الّذين كانوا معك في المرحلة الابتدائيّة يتذكّرونك، فإنّك من المحتمل أن تكون الفرد المختلف بينهم).

يكمن عمل (تأثير التميّز) هنا في أنّ جزءاً من مجموعة العناصر يكون أكثر تميّزاً. الكلمات الّتي تقولها بصوت عالٍ تكون قد تُرجمت إلى كلام، فيكون قد تحقّق لديك إدراك لهذه الكلمات الّتي تريد تمييزها فضلاً عن ذاكرة الاستماع الّتي عرّضت هذه الكلمات لها. جميع هذه المعلومات تجعل لذاكرتك تمييزاً أكثر للعناصر المنطوقة من باقي العناصر الّتي قُرِأتْ بصمت.

وتُشير النتائج إلى أنّك إذا كنت تدرس مادّة ما، فإنّ عليك أن تحدّد الأجزاء الّتي تُعدُّ الأكثر أهمّيّة، والّتي يجب تذكّرها من بين المعلومات في هذه المادّة، ثمّ عليك أن تردّد هذه الأجزاء بصوتٍ عالٍ عندما تدرسها. حتّى الهمس سوف يساعد في جعل تلك العناصر أكثر قابليّة للتذكر.

...................................

تشرفني متابعتكم لمدوّنتي الجديدة:

 http://successgate.video.blog/2019/08/20/%d8%b7%d8%b1%d9%8a%d9%82%d8%a9-%d9%81%d8%b9%d9%91%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d9%84%d8%aa%d8%aa%d8%b0%d9%83%d8%b1-%d9%85%d8%a7-%d8%aa%d9%82%d8%b1%d8%a3/




   نشر في 23 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 26 غشت 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا