ثورة على أميرات ديزني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثورة على أميرات ديزني

  نشر في 06 ديسمبر 2018 .

في غرفة العلية المظلمة...

جلستْ لوحدها وهي تبكي بحُرقة..

حزينة, وحيدة, مظلومة... هكذا كانت سندريلا..

لقد ذهبَتْ زوجة أبيها وابنتَيْها إلى حفل الأمير تشارمينج ومنَعنَها من القدوم معهن!

بعد قليل سيأتي الفرج على شكل الجنيّة الطيبة التي ستَكسيها وتمنحها عربة فخمة بسائقين وأربعة خيول. وبما أنه لا يوجد شيء ببلاش أو أنه كلّ قوة لمخلوق تتناقص مع الزمن, فإنّ الساحرة أو الجنيّة الطيبة تشترط عليها العودة قبل الثانية عشرة وإلا فإنّ كل شيء سيختفي وترجع سندريلا المسكينة إلى حقيقة مظهرها.

السؤال الأول:

لماذا لم تتصرف سندريلا لوحدها وتذهب إلى الحفل رغم أنف الجميع؟! كان بإمكانها وبكل بساطة أن تقتحم غرفة زوجة أبيها أو أختيْها وتأخذ فستان جميل من عشرات الفساتين المعلقة لديهنّ. ثمّ تؤجر عربة وتذهب إلى الحفل. صحيح ستصل متأخرة ولكنّها ستكون هناك وسترى الأمير الوسيم وترقص وتأكل أطيب المأكولات.

السؤال الثاني:

لماذا لم تُصارح سندريلا الأمير بحقيقة أمرها. أتخيّل نفسي أو أيّ بنت أخرى مظلومة ومقموعة وهي تُخبر تشارمينج بكلّ قصّتها وتستغل فرصة انجذابه لها لتخرج مما هي فيه من حياة قاسية.

السؤال الثالث والأهم:

ماذا لو لم تظهر الجنيّة الطيبة في الصورة؟ تماما كما يحدث معنا في الواقع.

أريد أن أصل إلى إجابات عن هذه الأسئلة, لذا سأغمضُ عينيّ وأتخيّل معكم سندريلا, المرأة القوية الواثقة, التي تأخذ حقها بيدها ولا تنتظر قدوم الجنيّات الحنونات.

الحل الأول:

طرد الدخلاء من بيتها.

البيت الذي تركه والدها بما فيه هو حقّها الشرعي وليس لابنتيْ زوجة أبيها, وكما نعرف فهنّ لسن بأخواتها لأنهنّ بنات رجل آخر. إذا لا بد من اللجوء للقضاء أو أحد أصدقاء أبيها لمساعدتها على ذلك.

الحل الثاني:

رفض الواقع الأليم الذي تعيشه, والاستقلال بحياتها بعيدا عنهن. أي اتباع سياسة ترك الجمل بما حمَل. وهذا بالطبع يتطلب شخصية مثابرة وصبورة وقوية لأن بدء الحياة من تحت الصفر لا يصلح إلا للنفوس الجبارة الواثقة, لا النفوس الواهنة الحائرة.

الحل الثالث -وهي الأسهل في نظري- :

التمرد.

ببساطة, أن تقول لا للعمل كخادمة. لا للبس الرث من الثياب. لا لقبول الاعتداء اللفظي والجسدي. نعم للمعاملة بالمِثل, نعم لمقولة "عِزّ نفسك تجدها", ونعم كبيرة مؤيدة للمثل البلغاري القائل: "تُباع جلود الحِملان في السوق أكثر من جلود الذئاب."

لو تحوّلت سندريلا إلى هذا الشكل الجديد فإنّها ستُعطي درسا قيّما لطِفلات اليوم, ونساء المستقبل, عن القوة والثقة والعزة ورفض الواقع المرير والانطلاق نحو واقع أفضل. ودرسا رائعا لطِفل اليوم, ورجل المستقبل, عن المرأة كما يجب أن تكون, وبذلك نُلغي من عقله صورة المرأة الضعيفة المنكسرة التي يعتقد الكثير من الرجال أنها مجرد ظلّ له.

هكذا ومع الوقت, سيختفي يوم المرأة العالمي. فلن يحتاج الناس ليوم يُذكّرهُم بحقوق المرأة وقيمتها.

تركتْ حياتها في البحر وتبنّتْ حياة أخرى..

تركتْ هويّتها كحوريّة لتحصل على هويّة آدمية زائفة لا تمثّلها..

ومن أجل إنسان لا يُبادلها الحب.. ضحّتْ بحياتها!

أعتقد أنكم عرفتم بأني أُشير إلى قصة حورية البحر, أو كما أطلقتْ عليها ديزني اسم, آرييل.

صحيح أنّ ديزني غيّرت من نهاية القصة الحزينة لتُلائم الأطفال, وبدلا من أن تموت الحورية في نهاية المطاف وتتحوّل إلى فقاعات في البحر, فإنّها تتزوّج من الأمير كلارك وتعيش فوق الماء لا تحته. ولكن معظمنا يعرف القصة الحقيقية بنُسختها الحزينة, والتي كتبها مؤلف قصص الأطفال الدنماركي هانز أنديرسون منذ حوالي 180 سنة.

يا حورية البحر المسكينة الطيبة. ألا تعلمين أنّك شغلتِ بني البشر لمئات السنين!؟ لا تخلو من وجودك القصص الأسطورية والحكايات الشعبية. ولا يخلو من وجودك عالم الأطفال بما فيه من ألوان وقصص ورسوم متحركة ودمىً. ولا يخلو من وجودك أيضا مرسم أيّ فنان حالم. فلماذا كلّ هذا الإصرار على رفض واقعك الذي خُلِقتِ عليه! ولماذا نعلّم أطفالنا أنّ جنس البشر هو أفضل الأجناس وهو الحلم الوردي الذي يتوق له كلّ مخلوق آخر بما فيه حوريّات البحر.

ألم يكن بمقدور آرييل أن تكون حورية بحر سعيدة وناجحة ومشهورة وتعيش الثلاثمائة عام التي تعيشها كلّ الحوريات وهي تطوّر وتُحسّن عالم البحار, بل وتجوب القارات وتتعرف على المخلوقات العديدة. ثمّ تقع في حبّ حوريّ بحر وسيم وتعيش بسعادة مع عائلتها حتى نهاية دورة حياتها!

وماذا بالنسبة لهذا الحب السلبي المبتور. لماذا اختارتْ البقاء في معاناة دائمة قتلَتْها تدريجيّا. ففي البداية تخلّتْ عن صوتها لأجله ثمّ شربتْ من الدواء الذي أعطاها قدميْن كالبشر وعانتْ آلاما كثيرة إلى أن تعلّمت المشي والرقص. إنّ الأمير في القصة الحقيقية لم يشعر بها على الإطلاق وأصبحت بالنسبة له أحد أفراد حاشيته المقربين الذين يتسلّى بوجودهم. إذا هل نتعلم من موقفها هذا أن نتنازل باستمرار ونقدّم التضحيات المدمرة لأشخاص لا يحملون لنا ذرة من التقدير أو الحب!


أنا أشعر بالغضب من هذه الصورة الناقصة للأنثى في القصص, حتى وإن كانت خيالية. فما الواقع إلا نهر هارب من محيط الخيال. أريد أن أرى الأنثى البطلة في القصص والتي لا تنتظر الرجل ليُخلّصها من محنتها. أريد أن يكون الرجل حبّا وليس حلّا!

ربما هذا ما أحب انتهاجه في كتاباتي القصصية وخاصة القادم منها. أريد بطلة قوية مستقلة واثقة من نفسها متمردة وعاشقة.



  • 17

  • نور جاسم
    اسمي نور جاسم. متزوجة. عراقية الأصل, أردنية المنشأ, أمريكية الإقامة, وهذا ساعدني كثيرا في التعرف على الثقافات المختلفة وإقامة الصداقات من كل مكان في العالم. أحب الكتابة/ أحلام اليقظة/الرسم/ السفر/ التمثيل/ الغناء/ الأف ...
   نشر في 06 ديسمبر 2018 .

التعليقات

مبدعة جدا أعجبني أسلوبك في الكتابة
2
Sabil منذ 11 شهر
مقال آخر رائع نور ، شكرا لقلمك المبدع ،كل التقدير لك صديقتي القوية.
3
اكتبي عن التمرد وطبعا التمرد الأخلاقي والمقبول ، ولكن بعد التأليف اوجدي من يعمل القصة كصور متحركة او فلم ، فتلك التي تؤثر وبالتوفيق .
3
السؤال الثاني : لماذا لم تخبر الأمير ، تخيلي يا نور انت مسكينة وتعيشين في خدمة الاخرين ومقهورة ومقموعة ممن تعيشين معهم ولم يتم شراء أي قطعة قماش لك منذ سنين وترتدين ما يتركه لك الاخرين او يتصدقون به بعدما شارف على الاهتراء وكلحت الألوان ، تخيلي بأنك وفجأة تدخلين قصرا ويعجب بك الأمير وهو انا ههههه ولكن تخيلي اكيد انها نسيت كل العناءات التي مرت بها او كانت قد شعرت بها ، عندما أصبحت بين يدي الأمير .
3
اه يا نور .... بالنسبة للسؤال الأول : لم تتمرد لانها ببساطة علمها ابيها ان تحب الاخرين ، ودافعها للتعامل مع الاخرين بحب لانها هكذا تعلمت و ربيت على الحب ، وبالنسبة الى انها خدمت زوجة ابيها ، ففي البداية لم تكون مجبرة على خدمتها ولكن كانت تأمرها زوجة ابيها بحب وبإبتسامة ، مع مرور الوقت وجدت نفسها تخدم ورأت ان من كن مقربين يأمرونها أمرا ، على كل حال ، لماذا لم تتمرد لانها كانت تحت السن القانوني ، اقل من 15 سنة ، لماذا لم تلجأ الى القضاء ، لان زوجة ابيها كانت ذو شأن ، وكانت تستطيع ان تغوي اكبر قضاة البلد ليحكموا لصالحها وترمى هي في الشارع او سجنها في البيت . سؤال 2
3
هبه ابو سليمان
تعجبني الجرأة بأفكارك , جميلة جدا
محمود بشارة
اشكرك يا هبة .
eman mohamed
سندريلا من أحد القصص الجميله التي نشأت عليها وكنت ومازلت اعشقها.. ردا على بعض تساؤلاتك سندريلا قد تكون واقع يعيشه كثير من الفتيات؛ هي انسانه محبوبه؛ تسامح والتسامح قوه وليس ضعف؛ وهي أيضا فتاه يتيمه تركها والدها وليس لها أحد تلجأ إليه لا تعرف القوه التي تتحدثين عنها فتلك القوه التي تتحدثين عنها لابد لها من ضهر يحميها وهي ليس لها سوى ربها الذي نصفها ف الاخر على الرغم من ضعفها ويتمها وقلة حيلتها بأن بعث لها تلك الساحر ه التي قامت بمساعدتها وهي رمز للأمور السارة التي تحدث لنا ولم نكن نتوقعها وليست حقيقه؛ لم تشتكي سندريلا إلى الأمير اول مره لأنها ليست استغلاليه ولا تعرف كيف تنتهز الفرص؛ ولأنها حينما رئته أوقعت بحبه فنسيت عيناها كل شئ ولم تتذكر غيره.. وان اكملتي القصه إلى الآخر فهي من قامت بالتحرر في النهايه من سجنها وتلك الحذاء الذي أعطته لمن يبحث عن صاحبة الحذاء بدلا من الذي تعمدت زوجة ابيها كسره؛ وكان ذلك الحذاء الذي معها وتلك المحاوله هي سبيلها إلى التحرر وتزوج من أحبته الذي احبها وكان يبحث عنها.. إنني أرى سندريلا فتاه جميله؛ محبوبه؛ متسامحه؛ أراها حياه واقعيه تعيشها الكثير من الفتيات على اختلاف ظروفهم وليست مجرد خيال..و في النهايه احترم وجهة نظرك وان كنت لا اتفق مع بعض منها إلا أنني تعجبني كثيرا شخصية الفتاه القويه التي تعتمد على نفسها؛ وتتعلم منها كل الفتيات القوه؛ لكن اتمنى ان اقرء قصه هكذا واقعيه وحدثت بالفعل بمجتمعنا تصدق وليست مجرد حماس أو خيال وهمي لكاتب؛ حتى نستفيد منه

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا