اليمنيون..... أصحاب الأخدود - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

اليمنيون..... أصحاب الأخدود

مقال

  نشر في 13 ماي 2015 .

اليمنيون..... أصحاب الأخدود

وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) ...... سورة البروج

بعد الحوقلة والبسملة والحمدلة...

السلام على من اتبع الهدى... وترحم على الشهداء وقبور المجهولين... رغم أن الرحمة في الحي أولى...

إن الجهالة العمياء والغي الموفي لأهله في النار... هو مطلع خطبة بتراء تشي بخليط أهوج فوق جبل هو في ملكية الطقس... أتشرب نشيش الإحساس الآسن بالألم... الألم يأت شبحا، يتجول في الشوارع والأزقة والمذكرات والخواطر: هو رسالة وإفراز ضجري...

أحب وسط الفصول المتصوفة... كتبت رسائل وخطابات إلى شجرة البلوط... كتبت على البيض وكف العرّافات... كتبت على الرمل وعلى الماء... إلى الأنبياء والأولياء... إلى موسى وعيسى... إلى النفس الأمارة بالنسيان قبل السوء والشر... إلى التجمعات والإذاعات... إلى جمعيات السهول والجبال والهضاب والأنهار... إلى جمعيات الرفق بالحيوان... إلى حقوق الحجر والعصي والإنسان... إلى السفراء وكتاب الكلمات ... إلى الملحنين والمطربات... إلى غاندي وبان كيمون...

أشم بداية حريق بالمطبخ، فأنهض وأتخيل أن النار تسرق ملائكتي كما يسرق الإنجراف خريره...

طويت خيبتي في دولاب الزمن. لملمت حواسي من صندوق عطور التفاؤل الجديد. تطلعت في المرآة المنشطرة إلى قسمين... رأيت روحا وعقلا نفشتهم كشعري المنكوش... تذكرت عاصفة الحزم وفواجع قبيلتي. خلـُصت بأن الحياة قصيرة... والعين بصيرة...

أريد أن أكون سعيدا، كاليمن السعيد... آه ... تذكرت وخزه، نهره، ضربه وحرقه... لأنه خرج من صف القطيع. السيد الراعي لا يريد ذلك... لذا قررت التيه والسرح وسط القطيع. أحلام سني وحساب القبر وولي الأمر لن ترحمني حتى بعد دفني...

ارتأيت الذهاب للصلاة، التي هي كتاب موقوت. لأحمدَ الله وأشكره على نعمة جهلي، وخيبة قدري المكتوب سلفا... ربما أخطأ أحد ملائكته المساعدين في تقرير مصيري...

حوقلت مع نزر من الحواريين المريدين، رائحتهم تفوح مسكا صعيدا طيبا، على حصير في الشارع العام. جنب مسجد بني بأموال زكاة لا تصلح إلا لدور العبادة... أما المرض والجهل هما بلاء مسلط من عند الله على المؤمن الفقير المعتمد على الله... والأموال المشبوهة المستعان بها، لا تصلح لرد قضاء وقدر الله... والكنز مهماز للكي في الدار الأخرى، ولهذا وجب إنفاقها والتمتع بها من لدن المؤلفة قلوبهم والساهرين عليها...

في جوف صحراء الخشوع والتأمل. عجبٌ عـُجاب. اشتد ظمأي ولا ماء إلا غرقي في سكون خلوتي... رغم بحر ضجيج الباعة وحراس أحذية المصلين، على أنغام توسّلات أصحاب الفاقة والحاجة من حجيج معطوبي وكهول الأمة الثكلى...

همّتْ على وجهي الشمس قضبان نحاس حامية تصلني. هذيتُ بكلام صعب. ذكرني به عقلٌ صحا من كثرة الضغط. وللضغط طنجرة. رأسي أضحى مرجلا... هتفت ملئ فمي، رافعا يدي إلى كبد السماء، بعينين لامعتين تعـُدّان غيوما بيضاء تهرول خوفا من كثرة الأدعية المتسابقة لعرش الأكوان:

يا رب الألباب، لمَ بسطت الأرض ولم تكورها، وخلقت الكون في ستة أيام، وليس برمشة عين؟... ما ربحكَ والغاية من تعذيبي بسوء الطالع وبالقبح المقيم والعقم المسلط على الأماني؟... أملي ورجائي في الموت النافذ الكبير... لكن ما بين دفني وبعثي، وما بين حشري وحسابي، كم من دهور وأحقاب سحيقة تمر عليّ وأنا أنتظر؟... نصيبي من أرزاقك التي لا تعد ولا تحصى؟...

إذ بصوت عقلي يجيبني أيها السفيه العدمي... أنصحك بأن تحصي حبات التراب في انتظار بُراق ينطح السحاب ويطوي الهواء كطيور الأبابيل التي تلقي عناقيد الغضب على أصحاب الأخدود ... انتظر عاصفة الحزم إعادة الأمل تنهال عليك وعلى بني جلدتك... فالمؤمن مصاب وشر البلاء الجوع... فالجوع كفر... والكفر فتنة... والفتنة أشد من القتل... والقتل واجب على المرتد... والمرتد هو من يخالف رأي ولي الأمر...

توقيع متصوف في زمن العولمة... معتكفا بغار مارك مول الفايس بوك...

سعيد تيركيت

الخميسات - المغرب - 13 / 05 / 2015 



   نشر في 13 ماي 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا