صغيرتي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صغيرتي

  نشر في 27 يناير 2021 .

إلى : صغيرتي

صباحٌ بطعمِ السكرِ، وأنا أسيرُ في الشارعُ، رأيت فتاةٌ صغيرةٌ، بياضُ عيناها صافِ كالحليب، وسوادهما يحتلُ مساحة كبيرة منه، وكأنها نجمةُ تطفو فوق نهرٍ من الحليبِ، ابتسامتها براقةٌ، قضمت قلبي، تلهو بخفة، تلاعب الصبية، تضحك ملءَ فمها، تقفزُ قفزاتٍ متتالية، تتناثرُ بعض قطرات الطين على ملابسها، ستغضبُ أمها بشدة، ربما ستوبخها عندما تعودُ للمنزل، لكنها وبكل رحابة كعادتها ستضيفها لأكوام الملابس المتسخة بالسبت البلاستيكي. ثم ستبدلُ ملابسها سريعًا، وتحتضنها بقوة، ستسعدُ لأن أنفاسها الرقيقة تصطدم بجيدها، ستلصق صدرها بصدرها لتمنحها الدفء، وتسمع دقات قلبها الصغيرة بعناية.

أطلت الوقوف قليلًا، تأملتها، لمحت بريق عينيها وطاقة الطفولة التي لا تهدأ، تمنيت أن أعانقها كأم تعانق صغيرها لا كغريبيين، تمنيت أن أسرقَ كل لحظة ثم أدفئها وأجمدها بذاكرتي ثم أحتفظ بها لأطول وقت ممكن. تخيلت حينها أن الجمال مكانٌ بلا ألوان زاهية، لكنه شديد الدفء يشبه العناق، والحب شعورٌ طيبٌ، كشجرة راسخة يستظل بها الناس، جذورها متأصلةٌ، والأمومةُ طاقةٌ غريبةٌ كمجال مغناطيسي يربط الكواكب بعضها بعضًا أو كقوة الجاذبية، أو كفيزياء الثقب الأسود، ندرسُها لكننا لا نعرفُها تمام المعرفةِ، مظلمةٍ ودافئةٍ ومشتعلةٍ وساكنةٍ، تجمع كل الشحنات المتضادة معًا جمعًا منمقًا، لا شك أن رب السماء حين ضرب المثل برحمته اختص بها الأمومةَ.

شعرتُ بهذه الطاقة الغريبةِ، وكأن الأرض تلف حولي أو أنا من يدور حولها، يساورني كثيرًا كلما لمحت شيئًا صغيرًا، طفلًا كان أو قطة، وتزدادُ غرابةً عندما أفكرُ بكِ. أتخيلُ ملامحك الدقيقةُ، وخصلاتك الحريرية، عيناك الدافئتين، ضآلة حجمك، عقلك، رقتك، مشيتك، كل ما يخصك. أرسم مئات الخيالات لهيئتك التي لا أعرفُ عنها شيئًا، وأقصُ بعضَ الحكايا، الكثيرُ منها، قصصٌ ترقدين على ذراعيَّ، نخترعُ قصةً عن مملكةِ خياليةِ، يمكن للجميعِ ألا يخجلوا من خطاياهم، أو نجري حتى تنقطعَ أنفاسنا، سنتشاركُ الكثيرُ ونتبادل الكثيرُ.

لا أدرى ما إن كنت تلك الأم الصالحة أو الأنثى السوية التي تساعدك لاستكشاف طاقة الأنوثةِ بداخلك، لا أعرفُ هيئتك جيدًا، ولا أعرف متى نلتقي، كلها خيالاتٌ في عقلي، ليست محكمة الحبكة، لا أدري مصيري المبهم، المستقبلُ مبهمٌ، لكنني سأعانقك عناق لألفِ عامِ، وأمنحك كل الحب إلى أن ينضبَ محزونُ الحب من عالمي.


  • 1

   نشر في 27 يناير 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا