فضفضة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فضفضة

  نشر في 18 غشت 2018 .

في هذا المقال لن أُضيف لك فائدة علمية، أو معلومة جديدة.

فإن كنت تبحث عن أن تُثري معلوماتك فأنصحك بعدم إضاعة وقتك في هذه الكلمات وابحث عن مقال آخر.

وإن كنت تريد أن تستمع إلى فضفضة إنسان بكلمات وجمل متناثرة مختلفة غبر مرتبة، فربما تعبر عنك، فأنصحك بأن تقرأ هذا المقال.

لن أُطيل في المقدمة سنبدأ رحلتنا سريعًا، رحلتنا في تلك كركبة النفس التي قد تكون تمر بها أنت أيضًا.

انظر إلى المرآءة لتجد شخصًا لم تعرفه من قبل، يشبهك تمامًا في الشكل، ولكن قد اختلفت صفاته، وتبدلت أحواله، وتغير تفكيره.

لا بأس من التغيير، فمن العجب أن تتعجب يا صديقي من التغيير، فالطبيعي أن تتغير، ومن الطبيعي أن تتبدل شخصيتك، وتتطور في تفكيرك، وتختلف قناعاتك، وتؤمن بأشياء قد كنت كافرًا بها من قبل، وتكفر بأشياء آخرى قد كنت أشد المدافعين عنها والموحدين بها.

ولكن ليس من الطبيعي أن يكون كل هذا التغيير والتبدل والتحول إلى الأسوأ!!!

ليس طبيعيًا أن تكون دائمًا حزين مكتئب، محاوط باليأس، تعيش في أكناف الظلمة، مأسور في المدينة السوداء، محاوط بأسوار عالية من العزلة.

ليس طبيعيًا يا صديقي صدقني!

اعذرني فأنا ايضًا كذلك ألومك كلوم نفسي.

يقولون "فاقد الشئ لا يعطيه"

وأنا أقول "فاقد الشئ أكثر شخص قادر على اعطائه"

دع الفرص التي تنتظرها منذ سنوات تفوتك، اتركها وشأنها لا تطيل الانتظار، ضع قهوتك على النار ثم دعها تفور.

ضع يدك في جيبك، قف عندك لا تتحرك، اتركها تفور وانظر إليها بكبرياء، انظر لكل ذرة بن وهي تغلي وتتصاعد وتسقط على النيران محترقة تنتظرك أن تنقذها.

اقترب مما تتخاف، اقتل خوفك، "اجمد يا عم كده".

اعرف شعورك عندما بدأت أن تقترب مما تتخاف الآن ضربات قلبك تكاد أن تحطم قفصك الصدري.

علمت لِمَ قلت لك "اجمد يا عم كده"؟!

اصبر لا تتحرك، تغلب على خوفك، قفصك الصدري لن ينفجر، إنه مجرد شعور مؤلم إن لم تتغلب عليه في تلك اللحظة فلن تتغلب عليه نهائيًا.

وإن لم تنتصر على آلامك في تلك اللحظة ستظل تؤلمك طيلة حياتك.

نبضات قلبك في تزايد، اثبت مكانك فهي الأعراض الانسحابية الطبيعيه للخوف، الآلام تتزايد، هذا جيد.

بمرور الوقت ستقل آلامك وستنتصر على خوفك وستهدأ نبضات قلبك.

كان ألم ازالة الخوف عظيمًا يساوي أضعاف خوفك من الأساس.

ولكن ألم ازالة الخوف لحظة، بينما آلام خوفك تستمر طيلة عمرك.

الآن أنت ذو قلب لا يخاف، لا يخاف الوحدة، لا يخاف الخذلان، لا يخاف الفقد، لا يخاف النصيب، لا يخاف الفشل، لا يخاف..... ، لا يخاف ...... .

المهم أن قلبك الآن لا يخاف.

اقبل الهزائم الممكنة واحتضنها ، واحتضن كل خيبة أمل ممكنة، دع قلبك يذق كل ما هو ممكن من آلام حتي يعتاد.

دعه يذقها حتى يعتادها فلا يخشاها.

فإن فعلت كل ذلك ستصبح ذو قلب شجاعًا، قلبًا لا يخشى الفقد والخذلان ولا يخشى الوحدة.

يخشى الحزن أن يدق بيبانه، ويخاف الاكتئاب من الاقتراب منه.

وتستطيع تحطيم أسوار مدينتك المظلمة.





  • 2

  • Mohamed Sokkar
    لدي ما يكفي لتغير العالم ... أحب الكتابة وأهوى القراءة وأعشق التغيير..بالتأكيد ستجد هنا ما يسرك ..."ادخل برجلك اليمين"
   نشر في 18 غشت 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا