فى إختلافنا رحمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فى إختلافنا رحمة

  نشر في 04 غشت 2015 .

في قوله تعالى: «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير». وعلى رغم كل هذه الفروق والاختلافات بين البشر أخبرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أن الله لا يفرق بين عباده، إلا على أساس التقوى فقط، وذلك في قول الرسول: "لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى".

من هذا المنطلق يجب علينا ترسـيخ فـكرة الاخـتلاف ,فالإختلاف سنة كونية فلولا إختلاف البشر لفسدت الأرض وسبحانه القائل (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض) .و المقصود بالإختلاف ليس فى الشكل أو اللون أو العرق أو الجنس..الخ فقط،فيقول الإمـام الـشافعـي، رضـي الـله عـنه عن إختلاف الأراء:«رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب». إذا أخـذنـا هذا في الأعتبار، فلن يثور كل منا من أجل رأيه بل سيـكون عليه أن يستمع إلى رأي الآخرين، وإذا أصر على رأيه فعليه أن يقـدم الأدلـة والبـراهين على صدق كلامه ولكن عرض و تقديم وجه النظر الأخرى يكون بالرفق و اللين.
"و جادلهم بالتى هى أحسن" هكذا جاء الأمر لنبينا محمد – صلى الله عليه و سلم – حيث أمره الله سبحانه و تعالى بأن يدعوهم لعبادة الله بالرفق و الحكمة لا بالتعصب و الأمر و من احتاج منهم مجادلة فلتكن بالوجه الحسن .

إن الاختلاف هنا هو مـجرد إختلاف فـى آراء حياتية وليس عقـائد ثابـتة. إذاً، لا بـد لنـا من تـرسـيخ هذا المفهوم لدى الـجميع ألا وهـو أن نتـفـق في الـجوهر ونختلف في المظهر وأن نتعلم ثقافة الحوار والاختلاف، وفكرة الرأي والرأي الآخر، لأن لكل منا عقله وتفكيره، ولا يحب أحد منا أن يقلل الآخرون من شأنه أو يسفهوا رأيه.

يقول غاندى

"الإختلاف في الرأي ينبغي ألا يؤدي إلى العداء وإلا لكنت أنا وزوجتي من ألد الأعداء."

البشر يختلفون بأختلاف طباعهم وسلوكياتهم وتصرفاتهم, وقد لا نجيد قراءة تفاصيل الوجوه لكن غالباً ما نكتفي بالظاهر ونبني عليه.

فالناس كالمعادن منها النفيس ومنها الخسيس ,فمنهم من ينصهر و منهم من يبرز لونه الحقيقى, وإختلاف الطباع آية من آيات الله فى خلقه.
- فى إختلافنا رحمة -


  • 5

  • Ahmed Elnour
    أحمد النور 22سنة طالب بكلية الهندسة جامعة الأسكندرية
   نشر في 04 غشت 2015 .

التعليقات

ما أعذب تلك الخاتمة التى ختمت بها مقالك الرائع هذا.. احمد ..فالناس كالمعادن منها النفيس ومنها الخسيس ,فمنهم من ينصهر و منهم من يبرز لونه الحقيقى, وإختلاف الطباع آية من آيات الله فى خلقه.
- فى إختلافنا رحمة -.. صدقت اخي الكريم
0
محمود بشارة منذ 10 شهر
يا صديق : كثيرين من الذين يطلق عليهم اليوم مثقف وانت تبدو واحد منهم ، يتكلمون عن اختلاف الرأي ، يمكن للناس ان تكون مختلفة في الرأي ولكن يجب ان يكون هناك مرجع ، ترجع إليه حتى يسير المجتمع على نور ، يمكنك ان تختلف معي في لون لبسك او اختيار نوع حذائك الرياضي او انك تفضل سيارة بي ام في على الهونداي الكوري ، ما في مشكلة ، ولكن عندما تختلف على أمور أساسية تتعلق بمصير الناس وحياتهم وتعاليم دينهم ووووو فهناك تقع المصائب ، ولهذا ارسل الله لنا خاتم النبيين محمد صل الله عليه وسلم فقال تعالى جل شأنه اعوذ بالله من الشيطان الرجيم : وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153) الانعام ويقول جل شأنه : بسم الله الرحمن الرحيم : يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ۖ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (51) وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52) فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُرًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (53) فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّىٰ حِينٍ (54) أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ (55) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ ۚ بَل لَّا يَشْعُرُونَ (56) إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ (57) وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58) وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (59) المؤمنون : الاختلاف يفرق بين الناس ، اما الاختلاف في اختيار المباحات فهذا مرحب به ، اما بالنسبة الى الحكم السياسي والقضائي والتشريعي : فالله يصف الناس بعدم اقامتهم شرع الله كالاتي :
( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ )

( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )

( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) من سورة المائدة ، المفارقة يا صديق بأننا نتصف بالثلاثة صفات ، ولكننا نخدع انفسنا بأننا مؤمنين لأننا نصلي ونصوم ونزكي ونحج ، ولاننا اسماءنا احمد ومحمد اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله واصحابه اجمعين . وكن مختلف يا صديق ولكن في المباحات وليس بالرئيسيات .
0
قد قال أحدهم أن اختلافنا هو أكثر شيء يجمع بيننا، فعلينا أن نتقبل و نتعايش مع الاختلاف ..
مقال جميل
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا