مساحيق بلا ألوان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مساحيق بلا ألوان

سميرة بيطام

  نشر في 22 ماي 2022 .

قلها..لا تخشى مني تقييما متسرعا،تكلم وافصح عنها واركن أنت وهي في زاوية الانتضار..قلها..لا تخشى مني ملام، فاللوم رحل مني في سنة ألف ويزيدون عتقا من الرحيل..رتب كلماتك معي واخلط بعضها حين لا تجد لك متنفسا حقيقيا من عتاب الزمان لك..كلنا مررنا من هنا والتزمنا قسطا من الراحة التي أتعبتنا أكثر مما أراحتنا..قلها ..لا تخشى أن يسجل كلامك أحد فقد طلق الناس اليوم بالثلاث كل عبارات الكيد..لم يعودوا في ثقة تامة لما يُرصد لهم من الأخبار..وحدها عبقريتك من قالت  وطلبت منك أن تقولها أنت بدورك، قلها ..نعم أذكرها.. تلك الحقيقة المعذبة هي الأخرى والتي لم يُطلق سراحها لحد اليوم،أيام مضت وقيل لمن عاث تأخيرا للنصيب أن الانزواء فقد لونه الحقيقي لأنه صاح حتى تعب ، فاحتلت تلك المساحيق العابثة بلا ألوان مكان الصراحة ولفتها في غموض السكوت، لم يحتل الصمت بدا من التدخل لأنه يعي جيدا أن ما أفقدته أيادي الاجرام لا تعيده أيادي الطهر والسماحة..الا ماكان قضاء و قدرا مقدرين..تلك قوة لا تقابلها قوة.

قلها..حررها من سجن خوفك، لا تدعها تسكن وطن نفسك أعواما مقبلة عديدة ،فلا أحد يضمن حياته ولاأحد يحقق قيادته الى ما يريده طموحه الا باذن من الله  وتقديره..

قلها اذا..أنك معذب ومشتتت ومبعثر الأفكار والنوايا أم أنك تريد أن تقولها باخفاء جمر الأحداث حتى لا تلتهب الحقيقة فتموت غدار، لأن تلك المساحيق تتابع كل خطواتك بلا دليل، فلو كانت لها ألوان لعرفت الرسام والملون و اللون..هي هكذا أوطان الغموض تحترم نفسها فقط و تترك للبكائين على أطلال الجبال البالية الخالية من ألوان الطبيعة بدا من الحرية لتسكن أعتابا وتحتل أعمارا جديدة بلا نفس ولا وجع  والأهم من كل ذلك : بلا لون.

قلها..أن  الله فوق كل عالم وفوق كل مخطط وفوق كل مجرم..فلولا الجريمة لتجملت جميع الأوطان بالمساحيق و بالألوان الزاهية.


  • 2

   نشر في 22 ماي 2022 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا