إلى (طالب العلم الشرعي/العالِم الشرعي) كي لا تكون حمارًا برخصة! توارد أفكار مع شيخنا العوني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إلى (طالب العلم الشرعي/العالِم الشرعي) كي لا تكون حمارًا برخصة! توارد أفكار مع شيخنا العوني

  نشر في 17 يناير 2016 .

ملاكي الساخر يلح عليّ منذ يومين باستخدام مصطلح (حمار برخصة) والاستحمار مصطلح علمي وقرآني، ولكن تركيب الكلمتين مقتبس من أحد السفهاء وهو يستعملها في التنابذ السياسي.

الاستحمار ورد في القرآن الكريم في قوله تعالى {مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا}

والرخصة هي الدرجات العلمية في العلوم الشرعية (بكارليوس/ماجستير/دكتوراة/تأليف كتب كثيرة/عضو هيئة كبار علماء...) هذه الرخصة تمنحه حق ممارسة الاستحمار بشكل قانوني في المنابر المخصصة لذلك.

ولكي لا تكون حمارا برخصة عليك دراسة العلم الشرعي بالشكل الذي أوضحه الأئمة محمد عبده ورشيد رضا ومحمد دراز وعبد الجميد ابن باديس في التفكير المعاصر، وحاتم العوني والطاهر ابن عاشور في دراسات التراث.

وهذه خاطرة شيخنا العوني الواردة مع فكرتي : قال لي أحد المشايخ الدكاترة : أكاد أكره شهادة الدكتوراه عندما أرى جهلات كثير من حامليها !

وأكاد أكره المشيخة ، عندما أرى غباوة كثير ممن تزيى بزيهم وتلقب بألقابهم .

بل كدت أكره إنسانيتي عندما أرى الحيوانات تتراحم والبشر لا يتراحمون !

فقلت له : ما بقي إلا أن تقول : كدت أكره نفسي ؟!

فقال : ومن قال إني ما كدت أكرهها ؟!

فقلت له : فلماذا لم تكره ، وإنما كدت ؟!

فقال : لعدم شمول الشر ، ولأنني لا يمكن أن أعيش بالكراهية ، فأن أعيش بالحب مغفلا ، أهنأ وأسعد من أعيش بالكره يقظا فطنا .

فقلت له ضاحكا من فطرة الإنسان الطيبة التي لا تستطيع إلا أن تعيش بالحب : لِيَهْنِك الكيسُ !!

والكيس : بفتح الكاف ، لا بكسرها ، وهو الفطنة ، يا أحباب !


  • 1

   نشر في 17 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا