سأحققّ للشهاب أمنيته - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سأحققّ للشهاب أمنيته

  نشر في 21 أكتوبر 2018 .

حين كنت طفلة لم أكن لأكفّ عن تأمل السماء ليلا ونهارا باحثة عن شهاب يحقق لي الامنيات ، كنت أعتقد أن الطائرات هي الشهب ولهذا كنت أصرخ فرحة في كل مرة أرى فيها الشهاب،

ألوّح بكلتا ذراعي كي تأتي الشهب وتستمع لأمنياتي التي لا أذكر منها شيئا اليوم ، تلاشى فرحي بعد سنة من محاولاتي البائسة للفت انتباه ذلك الشهاب ، غضبت جدا لأنه تجاهلني ، حتى أنني كنت اخفض رأسي أو أشيح بنظري حين يحلق في سماءي . نعم هي سماءي ، فقد كنت أتمتم بحنق أن السماء سماءي ولا يحق له أن يعبر سماءي متجاهلني .

ظننت أنه صغير الحجم لم اكن أدرك مدى حجمه ، إلّا حين رأيته للمرة الأولى ، قلت له في ذلك اليوم ( إذا .... أنت ضخم للغاية أيها الشهاب الكسول أرى أن بإمكانك تحقيق الملايين من الأمنيات، لكنك عاجز حتى عن سماع أمنيتي ، أوتعلم شيئا ؟ لست في حاجة لأحمق مثلك ليحقق أمنياتي ، سأحققها بنفسي و لا أريد أن أراك مرة اخرى ) .

أخبرتني والدتي يومها : (أن الشهاب أبلغها أنه آسف لكنه كان متعمدا أن يتجاهلني كي أسعى نحو أحلامي بمفردي) .

هززت كتفيّ غير مبالية بإعتذاره ، و أجبت والدتي بثقة : ( من قال أنني كنت بحاجة للمساعدة ، هو يعلم جيدا أنني لوحت له كي نلعب سويا ، لكني يا أمي أصبحت كبيرة الآن، ابلغيه أن لا وقت لديّ للتحدث معه .)

لم أنم في تلك الليلة انتظرته طويلا كي ألوّح له اعتذارا عن رديّ القاسي ، كي نستمع بعدها للأمنيات ، و لنلعب سويا ، لكنّها كانت ليلة ماطرة ، ركضت نحو والدتي بعد انتظار طويل و ناولتها المنديل على عجل قائلة : ( قولي للشهاب أن لا يبكي بعد اليوم سأحقق له أمنياته ! ) .


  • 17

   نشر في 21 أكتوبر 2018 .

التعليقات

يظهر ان الشهاب نجح في مسعاه، حيث جذب الانتباه ومن ثم افل الى مثواه، انه يريد تلك الكبيرة المتعقلة هي من يندفع نحو الهدف، لا ان تتكل على الاخرين، وكلنا بحاجة الى المساعدة، ولكن تكمن العقدة فيمن يساعدنا وكيف نرد له الجميل، افضل المساعدين ذلك الذي لا يمن على احد ولا يرجو من غيره رد الجميل، فقط يساعد لوجه الله.
اذا رأيتي الشهاب مرة اخرى ابلغيه سلامي وقولي له كنت خير صديق ومساعد
2
مريم منذ 11 شهر
قصة لطيفةجميلة ممتعة مليئة ببراءة الطفولة. تذكرنى بالأرنب الذى اراه فى القمر وكنت أناديه ولا يسمع.افتقدتك creator وافتقدت ذكريات الطفولة التى نستعيدها معك.
دوما انتِ رائعة.
3
creator writer
اهلا صديقتي اللطيفة مريم ،، يبدو أن أرنبك لم تكن له أذنان كبيرتان ك باقي الأرانب :) شكرا لقراءتك ولتعليقك اللطيف ،، سعيدة جدا لمرورك :)
فوزية لهلال منذ 11 شهر
أنتِ..أنتِ..لستِ غريبة عنكِ،طفولة حالمة ،شاسعة بالخيالات والأحلام..وأن هاته السماء لي،أحملها أمنياتي ..تغيبين لتزداد هاته الأحرف جمالا..تحياتي ومحبتي
3
creator writer
من يبتعد عن حلمه سيكون كالمغترب ، أيامه صعبة مريرة ولهذا نفعل المستحيل للوصول إلى احلامنا ، شكرا جزيلا لقراءتك ولتعليقك اللطيف :) سعيدة بتواجدك وشكرا لكرمك :)
أنيس منذ 11 شهر
جميل ، سلمت أناملك ، قصة ماتعة ذكرتني بليال في طفولتي ..
بانتظار المزيد من مقالاتك
3
creator writer
سعيدة بأنه أعاد لك بعض ذكريات طفولتك :)
شكرا أنيس لمتابعتك وقراءتك.
أنجح النصوص والتدوينات هي تلك التي تعيدك إليها كل مرة ..تلك التي تخلق في قلبك نوعا من الحنين إليها فتدمن زيارتها كل حين ..أحببت كمية الطفولة في هذا النص .. أحببته جدا ..تحية وتقدير لك أيتها الكاتبة المبدعة ..
5
creator writer
سعيدة بقراءتك وانها نالت على استحسانك :)
عمرو يسري منذ 11 شهر
أنتِ قوية بما يكفي كي تحققي أمنياتك بنفسك والشهاب يثق بقوتك, فلا تتوقفي عن الحلم :)
4
creator writer
سنموت إن توقفنا عن السعي نحو أحلامنا ، لقد مت مرة ولا استعداد لي لأموت مرة اخرى .
لا يستطيع الانسان مطلقا أن يتوقف عن الحلم.. الحلم غذاء الروح كما أن الاطعمة غذاء الجسم.. نرى غالبا خلال وجودنا أحلامنا تخيب، ورغباتنا تحبط، لكن يجب الاستمرار في الحلم وألا ماتت الروح فينا

موووضووع روعة بصرااحه يستحق القراءة
4
creator writer
وما الروح إلّا أحلام ولدت معنا نسعى إليها لتصل الروح إلى اعلى درجات السمو .

شكرا لمرورك ولقراءتك ، سعيدة بذلك :)
روحي لله أبثها
أسعدك الله دوما
محمود بشارة منذ 11 شهر
اه على الامنيات ، كثيرة هي امنياتنا وحتى انها لا تنتهي إلا انه محظوظ من يستطيع ان يعتمد على من يحبه وهي الام والتي هي الأساس التي علمتك ان تعتمدي على نفسك بعد ان شد عودك وتمكنت من حمل الأشياء او تغير مكانها ، واحلى ما في القصة ان الطفولة اجمل تحليل بأن المياه الساقطة هي بكاء الشهب لانك قسوتي عليها بالمعاتبة . مشكورة على القصة التي اكثر من رائعة.
4
creator writer
تصبح الامنيات حملا ثقيلا عندما نفشل مرار في تحقيقها ، و شكرا لقراءتك سعيدة للغاية انها نالت استحسانك .
Salsabil Djaou منذ 11 شهر
فعلا أنت من تحققين الأمنيات بثقتك في نفسك و إيمانك بقرب الله عزوجل ، قصة تعلمنا أن لا نعلق الكثير من الآمال على الآخرين ، بل أن نعتمد كليا على أنفسنا ،سعدت جدا بقراءتي لمقالك صديقتي بعد طول غياب ،زينت المنصة بحضورك ، مودتي .
4
creator writer
مشكورة ، وانا سعيدة لعودتي من جديد وسعيدة لأنك تقرأين ما اكتبه :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا