ذكريات تلفظ انفاسها الأخيرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذكريات تلفظ انفاسها الأخيرة

  نشر في 06 يناير 2017 .

دمشق هذا المساء كانت لا توحي إلا بالإنهيار

..

خذلتنا المدينة .. خذلتنا شوارعها

خذلتنا الذكريات و الذكريات ارهاقٌ  للجسد

لم اكتب لك لأعاتب .. لم اكتب لك كي تكتب

هو بردى يصب عند الكتف و مرارته انستني الكلمات

هي الشام تلفظ ذكرياتها الاخيرة

كم نحن دعاة كذب .. كم نحن ملهاةٌ للوقت

في هذا الصمت المريب من انت كي ترسل لي تحية

من انت كي تسأل عن وجودي

في سكون الليل من انت كي توقظ رغباتي

في وحشة الدرب من انت كي تؤنس وحدتي

افتح نافذة الشام كل صباح صارخاً

لا رغبة .. لا رغبة .. لا رغبة

ضاقت الأرض بأحلامنا .. ضاقت السماء بأرواحنا

من انت كي تكتب لي عذراً

من انت كي تبكي امامي دماً

من انت كي تقول

كم كنا مضيعة للموت .. كم كنا مضيعة للزمن

من انت كي تنسى الوجودَ

و من انت كي تنسى دمشق..


  • 2

  • عمار الشويكي
    أنا جسدٌ من مطرْ .. نسجٌ من خيالْ مضطربُ .. الحواسْ حرَّ القلمْ
   نشر في 06 يناير 2017 .

التعليقات

كوثر منذ 3 سنة
احببت كلماتك السلسه ... دام قلمك.
1
عمار الشويكي
شكراً لكِ .. اسعدني مرورك :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا