تجليات الدلالات العاطفية في " الصبّار يمشي حافياً؛ دراسة كمية. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تجليات الدلالات العاطفية في " الصبّار يمشي حافياً؛ دراسة كمية.

منهج التحليل الأدبي الكمّي

  نشر في 11 أبريل 2018 .


تمهيد

"الصبّار يمشي حافيا" مجموعة نصوص ابداعية للشاعر العراقي حميد الساعدي. و لقد بات واضحا ان الكتابة الأدبية تنقسم الى قسمين كتابة ابداعية هي الاجناس و كتابة تحليلية وهي النقد و لقد بآت جميع محاولات اقحام الكتابة التحليلية النقدية في خانة الكتابة الابداعية بالفشل، و الآن أصبح الاتجاه قويا في جعل الكتابة التحليلية الادبية تظهر بشكل ابحاث و دراسات علمية متطلعة الى بلوغ " علم الأدب" و " علم النقد". و اننا هنا نستعمل كلمة نقد مجاراة للسائد و الا فاننا نعتقد ان النقد و عصر النقد و الناقد قد انتهى و حلت الان " النظرية الادبية" و " التحليل الأدبي" محل النقد الأدبي.

هنا في هذه الاطلالة على نصوص " الصبّار يمشي حافيا سنعتمد منهج التحليل الكمّي في تحليل النص الأدبي، وهو منهج اعتمدناه منذ سنوات و وجدنا كفاءة عالية له في بلوغ و تشخيص المواطن الادبية و الجمالية و الفنية و الانسانية في الاعمال الأدبية. و المنهج الكمّيّ هو المدخل الحقيقي نحو " علم الأدب" حيث انه يتناول و يبحث في مفاهيم واضحة و دقيقة جدا بادوات و طرق واضحة جدا و تجريبية على مادة واضحة معتمدا المسح الاستقرائي للعنصر موضوع البحث.

الدراسة الكميّة تستوعب جميع اشكال الابداع الانساني من اداب و فنون و غيرها لان مفاهيمها و ادواتها واسعة و عامة تتسع لتلك المجالات، و هي دوما تبحث في ثلاث جهات الاولى ظهور و تحقق العنصر موضوع البحث في مادة البحث و الثانية في قوة و تجلي ذلك العنصر فيه، حيث ان معظم العناصر الفنية تتحقق بنسب متفاوتة في الابداعات الانسانية الا ان المهم هو درجة تجلي العنصر المعين في العمل المعين. و الثالث ما ينتج عن ذلك العنصر من انظمة جمالية اخرى. هنا سنعمد الى دراسة كمية لتجلي عنصر " الدلالة العاطفية" في مجموعة "الصبار يمشي حافيا" و الذي يشير المسح العام للنصوص انها تقع في الكتابة الشعرية النثرية الافقية؛ اي انها قصائد مكتوبة بالنثر و متجنبة التشطير الذي تتصف به القصيدة الحرة ( الشعر النثري الحر) و من المجموعة نصوص تتصف بالسردية مما يحقق القصيدة السردية التعبيرية. و من خلال ابحاثنا السابقة في كتابنا " التعبير الادبي" فان نظرية الشعر النثري استقرت الان على ثلاثة اشكال:

الاول: القصيدة الحرة وهي شعر نثري حر مشطر و مكتوب بشكل عمودي محاكيا بذلك الشعر الموزون المقفى او شعر التفعيلة .

الثاني: قصيدة النثر وهي شعر نثر مكتوب بشكل افقي و لا يعتمد التشطير اي ان شكله يظهر بشكل القصة و المقالة وهي اما ان تجنح الى الغنائية كما في اكثر كتابات حميد الساعدي او تجنح الى السرد كما في قصيدة النثر الامريكية المعاصرة.

الثالث: قصيدة السرد التعبيري وهي شعر نثري افقي يعتمد سرد الوحدات الشعرية فهو يقع وسطا بين الغنائية النثرية و السردية الشعرية لقصيدة النثر، و مع ان التمييز دقيق بين قصيدة النثر السردية و قصيدة السرد التعبيري، الا ان الممارس و المتابع للسرد التعبيري يمكنه التمييز بين الشكلين.و الفارق الجمالي المهم بين قصيدة النثر السردية و قصيدة السرد التعبيري هو التوهج حيث ان السرد التعبيري يعتمد التعبيرية كاساس و يسرد تلك الوحدات التعبيرية . و من أهم عوامل التوهج للمفردات هو الدلالات العاطفية حيث ان للمفردة او اللفظ عموما دلالتان لغويتان الاولى معنوية وهي المعروفة و التي تبحث عادة و الثاني دلالة عاطفية هي اساس التاثيرية الجمالية، ايي هي ركن جمالية الأدب الا انها لا تبحث و ربما هذا المقال هو أول مقال يتطرق الى " الدلالة العاطفية" كجزء من الدلالة اللغوي و كمقابل للدلالة المعنوي. و أهم ما في هذا التوجه أعتبار الدلالة العاطفية جزء من الدلالة اللغوية وهذا تطور في فهم اللغة و ادخال الجانب العاطفي كجزء اصيل و مقوم للغة و ليس امرا خارجيا كما هو معمول به عادة.

حميد الساعدي معروف بقوة عاطفته الكتابة، و نصوصه نماذج متكاملة للبوح العاطفي، و نحن هنا لا نقصد الرومانسية باية حال و انما نقصد توهج العاطفة و قوة حضورها في النص و بشكل اشكالها حتى السوداوية و الكئيبة و حتى ما يتناول و يتفاعل مع الهم الوجودي و الانساني وهي الميزة المهمة للدلالات العاطفية لحميد الساعدي.

و ضمن منهج التحليل الكمّي للظاهرة الجمالية فاننا سنتبع ثلاث خطوات الاولى بيان ملامح الدلالة العاطفية و تحققها في كتابات حميد سعيد و الثانية قوة و تجلي تلك الدلالات و الثالثة ما ينتج و يترتب على الدلالات العاطفية من انظمة جمالية

الجهة الاولى : مظاهر الدلالة العاطفية في مجموعة " الصبار يمشي حافيا".

الدلالة العاطفية قد تكون تارة من خصائص المفردات ( الكلمات) و اخرى من خصائص التراكيب اللغوية ( الاسنادات و الجمل) و في الواقع الدلالة العاطفية للمفردة لها وجودان الاول بما هي مستقلة و موجودة كحزين في الوعي و الثانية بما هي مستعملة و واقعة في النص حيث ان السياق يضفي عليها دلالات عاطفية اضافية. و الدلالة العاطفية هي استحضار مقصود لالفاظ او تراكيب توجب التاثر العاطفي السلبي او الايجابي، حيث ان الكلام تارة يتجه نحو التعادل العاطفي و لا يريد الا ان يوصل الافكار وهذا هو الغالب على الكتابات و المخاطبات الا انه تارة يتجه نحو ترسيخ و ايصال الرسالة العاطفية وهذا هو جوهر تجريد اللغة في الادب حتى يطغى البوح العاطفي كما في الكتابة التعبيرية و لا ترى سوى مشاعر و عواطف مبثوثة في النص .

و من خلال كلمات العنوان ( الصبار \ يمشي\ حافيا) يمكننا توقع المجال العاطفي – وهو المجال اللغوي المقابل للمجال المعنوي حيث في اللغة مجالات عاطفية كما ان هناك مجالات معنوية- اقول يمكننا ان نتصور المجالات العاطفية التي ستكون هذه المجموعة مشحونة بها. كما ان عناوين المجموعة مشحونة بالفاظ الهم و الحزن و القهر ( الرماد\ الخديعة\ المقبرة \ الهواجس\ فوضى \ جراد\ الجراح \ العتمة) و نحوها من الفاظ الحزن و الاسى ، و يمكننا ان نقول بكلمة واحدة ان مجموعة " الصبار يمشي حافيا هي مجموعة الحزن و الاسى. و لا نريد ان نتكلم عن القصائد التي موضوعها الحزن و الالم و كيف انها مشحونة بالفاظ الحزن و الاسى و التساؤلات و انما نريد ان نتحدث عن قصيدة يتحدث فيها الشاعر مع مثال جمالي بطريقة غزلية الا انه يعجن ذلك الاعجاب و التغزل بالحزن و الالم و التساؤلات ففي قصيدة " يتحد الطين" التي مطلعها :

" عن خرائطِ جسدكِ يتحدثُ الطينُ، كيفَ استجابتْ رؤاه لتشكيلِ هذا الهلام، يطيلُ التَفَكُّرُ، يُلقي علينا هواء التَّمَنّي."

لكن بعد هذا التغزل و الاعجاب سرعان ما يدخل الشاعر في طوفان الاغتراب و الالم فتحضر الفاظها بقوة مثل " نُعَلّلُ \التشظي\ أوهام \الهجوع. )

وهكذا تجد ان قصائد المجموعة مشحونة بالفاظ الالم و الحسرة و اللوعة و كثير ما تحضر بالتنصيص اي تذكر تلك الالفاظ بنفسها و ليس بما يقاربها او يشترك او ينتمي الى مجالها وهذ من قوة التجلي كما سنبين لاحقا.

و اما على مستوى الاسنادات فان التلوين العاطفي للاسنادات و التراكيب اللفظية مما يجيده حميد الساعدي و لديه قدرة هامسة و نافذة في اثارة العاطفة في المتلقي بتراكيبه اللفظية. و الدلالة العاطفية في الاسنادات و التراكيب احيانا ترتكز على الثقل العاطفي لمفرداتها و لكن احيانا و بفعل السياق او تجربة المؤلف تتفجر طاقات و دلالات عاطفية بفعل النص زائدة عن الدلالة العاطفية المفرداتية وهذا ما نسميه " الدلات العاطفية السياقية" اي التي يصنعها السياق. و من الاول – اي الدلالات العاطفية التركيبة المرجغية مثلا ما نجده في قصيدة تراتيل :

" تراتيلٌ حزينة \ يسكنها الفراغ \يعيش وحشة الدروب\ الحلم المجهض \ فقراء وطني \ الوجع الطافح).

نلاحظ هنا في هذا الاسنادات كيف ان الشاعر عمد الى احضار كل ما يستطيع من زخم عاطفي لاجل ايصال رسالته و يمكننا و بسهولة تخمين بل لمس رسالة النص من خلال تلك التراكيب وحدها وهذه هي " التعبيرية القاموسية".

و اما امثلة الشكل الثاني - اي الدلالات العاطفية السياقية فاننا نجدها في القصيدة نفسها:

" في غرفتي التي يسكنها الفراغ \ أنا ربيب الحزن \بغرفةٍ ومكتبةٍ وعزلةٍ لها من القداسة ما أشتهي \ بألوانٍ من حبرٍ يسمو فوق الوجع الطافح \ أُعلنُ للريحِ عن المدفون بنفسي )

ان ما يفعله التلوين السياقي للكلمات هو انه اما ان يخرج المفردات المتعادلة عاطفيا الى اتجاه عاطفي شديد او انه يقلب الزخم و المرجعية العاطفية. فكلمة ( غرفة) هي من الالفاظ المتعادلة عاطفيا اي يمكن استعملها في الايجاب و السلب في السرور و الحزن الان ان السياق هنا ادخلها في خانة العاطفة الحزينة و الكئيبة. و كذا كلمتي ( انا و ربيب ) فهما من المتعادلات العاطفية الا ان السياق لونهما بلون الحزن. و اقوى تلوين عاطفي الذي قلب المجال العاطفي للكلمة هو في كلمة " القداسة" فانها مرتبط في الذهن و الذاكرة بمجال الزهو و الانشراح الا ان الشاعر هنا لونها لون الكآبة و الحزن و كذلك كلمات (ألوانٍ \ حبرٍ \ يسمو \ أُعلنُ \ للريحِ ) فانها من الفاظ الانشراح و السرور الا ان الشاعر قلبها الى الفاظ حزن و كآبة و غم. لقد نجح الشاعر هنا في ابراز مقرة و تجربة على خلق و ابداع الطاقة العاطفية و بثها في المفردات.

الجهة الثانية : قوة تجلي الدلالات العاطفية في "الصبار يمشي حافيا".

قوة التجلي تتحقق بعنصرين يكون التناسب معهما طرديا اي كلما قوي و كبر حضورهما قوي التجلي الا وهما تكرار الحضور اي عدد مرات ظهور العنصر المعين و الثاني وضوحه و جلاءه. وهنا لاجل استخراج معدل الحضور او وضوحه لا بد من معرفة حجم النص بما فيه من كلمات و اسنادات و جمل و كمثال على ذلك في قصيدة " الصبار يمشي حافيا" نجد الحقائق التالية.

" قديمٌ أنا\تغمرني أشواكي\ أقلّ من الجفاف كان ذبولي\عَييّتُ عن فهم صيرورتي\أتلمسُ هذا الفارق بيني وبين المياه الغزيزة\أتوحدُ بالنسغ الصاعد في أوردة اليتم \ كم كنتُ يتيماً يا نفسي\وأنا أتطلعُ لحفاةٍ مثلي\ يغمرهم هذا الرمل وهذا الوخز.\ لا أعبأ بالأشجار وكيف تقف عند انهيارات العالم\ أبصرُ بعض خبايا من حولي\ وأفَتِّشُ عن نبتٍ يغفو بدجى الأوراد\ أُكَلّمُ حرف الصاد كمن يتناغى واللّهفة\مازلتُ عنيداً أحملُ عطشي\ والدمعُ يجِفُّ يَجِفُ،\وتنهمر الأشواك على جسدي)"

نجد ان عدد الاسنادات هو (16) الا ان الاسنادات المنتمية الى مجال الالم و الحزن يبلغ العشرين، وهذا يعني ان معدل حضور معاني الحزن يتجاوز المئة بالمئة اي ان النص حمل بعاطفة اكثر مما يتحمله و هذا من البوح الاقصى و من تفجير طاقات اللغة كما ان الالفظ كانت شديدة الوضوح في بيان المجال الحزني، وبهذا يكون تجلي مجال الحزن و الاسى في هذا النص قويا جدا و مع اننا نستطيع بحث ذلك كله بالمعادات و الارقام الا اننا سنتركه الى مناسبات اخرى.

الجهة الثالثة: الانظمة الجمالية التي تنتج عن الدلالة العاطفية

ان اهم ما ينتج عن التجلي القوي للدلالات العاطفية نظامان تعبيريان مهمان الاول " التعبيرية القاموسية" و قد اشرنا اليه و كيف انه يوصل الرسالة قبل الفادة و المعاني الجملية و الثاني هو " التعبيرية العاطفية" و التي هي المقوم الاساسي للتعبيرية الغنائية و شعرية النص ، و بهذا فان النص يحقق النثروشعرية و قصيدة النثر بتجل واضح وقوي، هذا اضافة الى تفجير طاقات اللغة و ايصال الرسالة بتعبيرية عاطفية جميلة.

ان هذه الدراسة الكمية على مجموعة " الصبار يمشي حافيا" تكشف بوضوح ان العملية الابداعية الادبية تعتمد التعبيرية العاطفة و ان الاشتغال على الدلالة العاطفية في ايصال الرسالة جوهري و اساسي للابداع و الجمال الادبي.


  • 1

   نشر في 11 أبريل 2018 .

التعليقات

عين دال منذ 9 شهر
تحليل يغري بقراءة المجموعة كاملة .
كل الشكر لكم .
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا