زمن الكورونا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زمن الكورونا

معا ننجو

  نشر في 27 يوليوز 2021  وآخر تعديل بتاريخ 30 يوليوز 2021 .

-اه آسف هل افزعتك

-بل أيقظتني

ابتسم ثم صاح بغضب اتركونا نمر أرجوكم ..ابتعدوا عن بعضكم سوف تتسببوا في موتنا جميعا ..

كان صوت الأنين والسعال يملئ المكان ،اعين دامعة وجوه عابسة ارهقها المرض بل ارهقتها الحياة وباالرغم من هذا الإرهاق لازالت متمسكة وكأنها في ساحة حرب تقاتل في آخر معركة وعليها الإنتصار ..

من أين لهم كل هذا الأمل وهذا الصبر ! احدهم عندما يشتد عليه الألم ينظر للأعلى وكأنه يستنجد الله ..سبحانه الذي زوده بذالك الصبر نظرت الي ساعتي وإذ بها مرت ثلاث ساعات

 دون ان اشعر في الحقيقة لقد آلمتني اقدامي لكن ألم رأسي كان الأسوء حقا

نظرت بين أقدام الواقفين لعلي اجد مكان اجلس فيه ،

كيف اجد مكان و الكثير واقفين ضحكت من شدة غبائي ..

- من فضلكم انتظروا في الخارج الطبيب خرج سنعلمكم حين يعود ..هيا من فضلكم اتركونا نؤدي عملنا ..سيدتي ارجوك ألبسي كمامتك او غادري حالا ..سيدي الم تسمعني قلت ألبسو كماماتكم او غادروا ..

اختلطت الأصوات وتدافع الجميع على الباب احدهم يشتم والآخر يصيح

شعرت في لحظة ما اني اختنق حقا اريد ان أصرخ أرجوكم اننا متعبون اننا نتألم ا لا تشعرون فقط دعونا نهدأ ..دعونا نموت في سلام  ..

خرجت وتلك الأصوات لا زال صداها في أذني ..انه عالم منفصل تماما لا أحد يهتم لا أحد يعلم ما يحصل داخل تلك البنايات ام ان الأمر لم يعد يهم ..حقا لم يعد يهم

هؤلاء النساء يشاجرن البائع من اجل ذالك الثوب لا بد أنه طلب ثمن باهض ..

هذا الرجل يصرخ في الهاتف ثم يتوقف ويشتم قليل ويواصل سيره تلك السيارة كادت تصدمه لولا تفطنه يتوقف يشتم السائق فيتدخل احد المارة ليهدأه فيواصل حديثه في الهاتف غير مهتم لأحد..

هؤلاء الصبيان يتدافعن على الرصيف فتتعالى اصوات المارة وتتعالى ضحكاتهم..

حقا لا شئ يهم ..

ابتسمت ..لقد شعرت بتلك الإبتسامة لا اعلم سببها لابد انها إبتسامة الرضاء..كيف؟

الرضاء! هل هذا يدعو إلى الرضاء ..؟

قطع تفكري صوت قهقهة ..هناك جلسة لطيفة ..كان ألطف شئ أراه هذا اليوم ..ذالك الشيخ قد يبدو سبعيني لم يأخذ الوقت خفة روحه وملامح جمال عينيه و الآخر يهمز بكلمات في أذنه و يضحك لضحكه والآخر يرسم تلك الشبكة وينبه ان وقت اللعب قد حان ..

عادت تلك الإبتسامة وشعرت بها ثانية لابد انها إبتسامة الرضاء مطمئنة حقا تبعث الكثير من الأمل ليتني استطيع مشاركته ..ليتنى استطيع نشره بين الجميع

أكاد أسألهم من فرط الحماس هل تشعرون بما أشعر .. ؟

اجد نفسي ابتسم إبتسامة عريضة لفتت الأنظار وصار الجميع ينظر بإستغراب ..دعهم ينظرون دعهم يتهامسون لن يشعرو بما شعرت به ..

ثم تختلطت الأفكار في ذهني ذالك الرضاء افضل ما قد تحققه قد لا نستحقه لبشاعة طبائعنا فقد صرنا أنانيين كثيرا لكننا نحتاجه حقا ،ربما يكون طريقنا نحو السلام الذاتي ،ربما الطريق الذي يجمعنا بعد كل هذا البعد ،ربما الطريق اصلاحنا بعد الكثير من الخراب،ربما طريقنا نحو الأفضل ..

ثم ها أنا أحمل سلة ورود حمراء ،مبتسمة أخبر كل من أراه انه جميل بطريقة ما رغم التعب ويستحق الحب ،يستحق السعادة يستحق تلك الوردة الحمراء ..فيمر مبتسماً راضيا فأشعر باالمزيد من الرضاء انا بدوري ..

- انت يا فتاة الم تري السيارة كدت اصدمك..( جيل فاسد )..

قالها ثم مر مسرعا شاتما

أيقضني من ذالك الحلم الجميل 

ها أنا أمام المرآة أنظر إلى ذالك الوجه العشريني و شعر ستيني قد بدأ يغطيه الشيب فأبتسم إبتسامة ساخرة ..الشيب وقار هكذا كنت أتجاوز الأمر

وماذا عن عقل شيخ ابهته الزمن واتعبته الحياة..



  • girl _dreams
    لا تنطفئ مهما أشتدت العتمة ..ولا تلتفت مهما كثر النباح
   نشر في 27 يوليوز 2021  وآخر تعديل بتاريخ 30 يوليوز 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا