سجيّة مُتأصَّلة! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سجيّة مُتأصَّلة!

  نشر في 01 أبريل 2020 .

لا أعلم في نفسي آصلٌ من خلّة صارت كالسجية فيّ، وكالطبع المُرّكب، الذي لا محيد لي عنه، ولا مناص لي دونه.

هذه الخلة: أنني لست أرضى لنفسي هوانًا ولا ذلًا، ولا خسفًا ولا ضيمًا.

فأربأ بنفسي عن الذل والهوان لأحد، كائنًا من كان!، سوى الله عز وجل.

وأردد في نفسي غير مرة: لو كرهتني يدي لقطعتها.

فإذا رأيتٌ إنسانًا أزرى بي، واستذلني، قطعته كما تقطع اليد من المعصم، فبنت عنه، وبان عني، أبد الدهر.

فأنا أجزيه بما يُريحه مني، ويريحني منه" ففي الناس أبدال وفي الترك راحة، وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا"

،،




   نشر في 01 أبريل 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا