عن ثقتي بنفسي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن ثقتي بنفسي

  نشر في 19 أكتوبر 2017 .

أغار .. أغار من الناس التي وجدت طريقها نحو ما يحبونه ، بينما أنني أتخبط في دوامات الخوف الذي لازمني طويلا.

أريد أن أعيش لحلم ، و حلمي هذا لم أجده لليوم . 

تعجبني الكثير من الأشياء البسيطة اللامعة ، و لكنني لا أتقن أيا منها ، لأنني و للأسف تركت العديد منها لسنوات ... كنت أجول تائهة ، لا أعرف نفسي ، ما الذي أريده و ما الذي أكرهه . لم أستطع أن أتخذ أي قرار ... و كنت لوحدي مع أنه كان من حولي الكثير.

لا طالما أردت أن أحقق شيئا، و لطالما أغرتني العديد من الأشياء لأفعلها .. لكنها و للأسف لم تشعل نار الشغف في قلبي نحوها ... جربت الكثير كنت أود فعله ... و لكن بلا فائدة، بكل بساطة  لأنني تناسيت شيئا بسيطا ، تفصيلا صغيرا اعتقدت أنه سيلتئم من تلقاء نفسه : ثقتي بنفسي.

بعد أن مر الكثير من الوقت ، و بعد أن استفقت من غيبوبتي تلك ... حاولت تجربة ما أحببته سابقا ، لكنه بلا طعم .... أستمتع به اليوم ، و غدا أنساه كأنني لم أجربه يوما فأفقد حماستي التي أججت روحي لتجربته من البداية . كل هذا دائما بسبب ثقتي بنفسي التي ضاعت من بين يداي.

قد يتساءل البعض ألا تأتي الثقة بعد الإنجاز ؟ سأجيبك وأقول لك لا فالعلاقة بينهما مترابطة و متداخلة و لكن الإنجاز لا يأتي في أعلى درجاته بدون الثقة . إليك كيف يكون الأمر بدون الثقة : عندما نريد أن نجرب فعل الأشياء التي قد نسمع عنها أو نشاهد أحدا قام بها من قبل ، نحاول أن نجرب نحن أيضا ، و لكن بسبب نظرتنا غير المتكاملة تلك لذواتنا و التي لا تنفك تدور في عقولنا فإننا نتردد ، نقلق و سرعان ما نيأس من الأمر برمته -أو بالأحرى نيأس من قدراتنا- .. قد نتغلب على هذه المرحلة و ننطلق نحو التطبيق ، إلا أن شعورنا الداخلي يبقى و لا ينفك يلاحقنا في بداية تعلمنا لهذه الأشياء و عندما نتلقى ردة فعل ساخرة قد نتوقف بالفعل. و من الدرجات الأسوء التي وصلت إليها شخصيا أنني قد كنت مقتنعة تماما أنني لا أستطيع فعلها بالمرة. فحتى في الأوقات التي أخبرني الجميع بأن أواصل ...توقفت ، فقط لأنني كنت مختلفة و خائفة من الإخفاق .

هل تعرف كيف تصير عندما تفقد تلك الرؤية الجميلة عن نفسك ؟ تصير نكرة أمام الآخرين ، لأنك تفكر على هذا النحو . و لأنك في أعماق قلبك قد اعترفت بالفعل بهذا . حتى و إن حاولت إخفاء ذاك الشعور سرعان ما تميل إلى أن تفضح نفسك ، من خلال ملامح وجهك و تصرفاتك اللاإرادية . و لكن يصبح الأمر أسوء بكثير من ذي قبل ، أتعرف متى؟ عندما يدرك الآخرين ذلك. و خاصة الانتهازيين منهم لأنهم و بكل سهولة سيحاولون تغذية قناعاتهم حول أنفسهم عن طريق إحساسك ذاك ، و القليل منهم فقط من سيتعاطف معك .

هكذا يا صديقي ستصبح أصغر فأصغر و لن تستطيع مجابهتهم و لو كانوا على خطأ . لأنك سمحت لهم بذلك منذ البداية.

كيف تزيل هذا الشعور ؟ كيف تسترد الثقة في نفسك ؟ لست أدري ... أحاول أنا أيضا فعل ذلك و لكنني لازلت بطيئة مقارنة بإنجازات من حولي .... أحاول جاهدة مواكبة ما يحصل و لكنني أحيانا أجدنني لست لها.

الثقة هي كل شيء ، و لا يعرفها المرء بقيمتها إلا حين يفقدها بشكل كلي ، و الأصعب من ذلك بناؤها . و مع ذلك لا زلت أريد محاولة استعادتها لأنني أدرك الآن أنها الوصفة السحرية لأطلق العنان لنفسي .


  • 4

  • Ikram Fi
    الكتابة عالمي الذي لا يعلمه و لا يطلع عليه أحد ممن حولي، هنا حيث لا يعرفني أحد ، هنا حيث أختبئ ، ; هنا حيث أنا أتواجد .... الكتابة ليست بالنسبة لي سوى منفذ بعدما ساقني الكثير للتخلي عن الكثير... ما أكتبه قد يعكس أفكاري ، قد يفص ...
   نشر في 19 أكتوبر 2017 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 3 سنة
ان تعترفي بانه لا ثقة لك في نفسك اكبر ثقة في النفس ،ان يشك المرء بقدراته علامة من علامات الذكاء ،فعقلك تحليلي ،يجعلك تضعين كل الاحتمالات لنفسك وهو ما يولد الشك و التردد،اهنؤك على مقالك فهو يعبر عن الصراعات النفسية التي نمر بها عند الاقدام على مرحلة جديدة ،بالتوفيق في مقالاتك القادمة،نحن ننتظرها.
1
Ikram Fi
شكرا لك ، كلماتك حقا شجعتني
عمرو يسري منذ 3 سنة
خاطرة رائعة جدا و اسلوب السرد و اختيار الكلمات مناسب جعلني اتوحد مع الشخصية و اشعر بما تشعر به .
بالتوفيق و في انتظار مقالاتك القادمة .
1
Ikram Fi
الشكر الجزيل لك ، أتمنى أن أعطي المزيد الذي يرقى للمستوى المطلوب
لقد كان مقالك موجزا ، تحدثتي عن الثقة بشكل صحيح فعلا الثقة هي الأهم قبل صعود سلم النجاح، ومادمتي عرفتي الخلل فيك وهو ضعف الثقة أصبح لديك الخطوة الأصعب ألا وهي إصلاحه فعلا أن تبني الثقة في نفسك شئ جدا مرهق وصعب للغاية .. ! ، رائعة أتمنى أن أقرأ لكِ الأجمل .. تحياتي .
2
Ikram Fi
فعلا ، إنها المرحلة الصعبة
تحياتي لك أيضا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا