المغرب - السعودية ... زيف العلاقات و خريف الصداقات . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المغرب - السعودية ... زيف العلاقات و خريف الصداقات .

سامي بخوش —— كاتب جزائري .

  نشر في 08 فبراير 2019 .

المغرب - السعودية ... زيف العلاقات و خريف الصداقات .

جمعهما العدوان على اليمن ، وفرقتهما الصرعات والفتن .. وهاهي لعنة اليمنيين تعود على ممالك الجور بالوبال ... فلا هم منتصرون في الحروب التي خاضوها ، ولا ظل زيف صداقتهم التي أقاموها .

لم نتفاجأ كما حال الكثيرين بالخراب الذي حل بالعلاقات الثنائية ما بين المملكتين السعودية و المغربية ، بعدما أضحت عصافير صداقتهم غربانا سوداء ، حلقت منذ زمن متنبئة بالكثير من الشروخ والتصدعات في كيان هذا التحالف مابين مملكة الشرق ذات الراية الخضراء و مملكة الغرب ذات الراية الحمراء .

المغرب وكما ذكرنا في مقال سابق يحقق توقعاتنا بنسبة كبيرة بعدما انسحب من التحالف الجائر على اليمن السعيد ، و يدير ظهره للسعودية

متنكرا لحلفه معها ، و زاد على ذلك باستدعاء سفيره منالسعودية ساخطا محتجا على ما أسماه وزير الخارجية المغاربي ، الناصر بوريطة ، استفزازا صارخا غير مقبول .

خريف الصداقة بين الطرفين ظهرت ملامحه منذ مدة و ذلك لعدة أسباب نذكرها تواليا في مايلي على سبيل الذكر لا الحصر :

أولا : عدم حصول المغرب على ما كان يتمناه من حلفاءه السعوديين ، بعدما وعده الأمير محمد بن سلمان بمساعدات عسكرية في حال مشاركته ( اي المغرب ) في حربها على اليمن ، ولم يحصل على تلك المساعدات الوهمية الى حد كتابة هذه السطور .

ثانيا : تنكر السعودية لأغلب الوعود ان لم يكن كلها التي قطعتها على المغرب ، ومن ضمن هذه الوعود ودائع مالية تدعم العملة المغربية على أمل تقوية اقتصادها عبر استثمارات و مساعدات مالية أسالت لعاب المسؤولين المغاربة .

ثالثا : بث قناة العربية التابعة للمخابرات السعودية شريطا مصوريا يحتوي على مادة اعلامية تدعم حقوق الصحراويين الغربيين في وقت تسمي فيه الجيش المغربي بالمحتل و الغازي لهذه الأراضي ، وهذا ما أثار حفيظة المغرب ، فكان الشريط بمثابة القشة التي قسمت ظهر العلاقة و ساعد على تأليب القلوب و شرخ الصداقة التي كانت تربط بين المملكتين .

ولعل أبرز هذه الأسباب هي تضاءل الثقة بين الطرفين ، اذ ان المغرب لا يزال يحافظ على علاقته مع قطر ، وعدم اتخاذه لموقف حازم من القضية الخليجية جعلت السعودية تعيد حسابات علاقاتها مع المملكة المغربية ، ذلك ان قطر نقطة ضعف السعودية و التي لازالت تعاني من كابوسها رفقة الدول الثلاث الأخرى .

المغرب و من خلال تجربتنا و مراقبتنا لتصرفاته ربما سيعيد علاقاته الدبلوماسية مع إيران قريبا ، بعد انهيار جسور الصداقة مع السعوديين ، بالاضافة الى أنه سيدعو رفقة الدول الاخرى الى عودة سوريا الى الجامعة العربية التي ستعقد اجتماعها مارس المقبل في تونس ، ناهيك عن توطيد علاقته اكثر مع قطر التي لم تنقطع يوما منذ بداية الأزمة الخليجية .

تطور مجريات الحادثة اخذ شكلا متسارعا منذ بداية هذا العام ، الذي خسرت فيه السعودية ما خسرت من رفقائها و حلفاءها ، ولربما نرى عن قريب ارتماء المغرب في الأحضان الإيرانية كما ذكرنا نكاية بها ( اي بالسعودية ) ومن يدري فكل شيئ ممكن و لا نستبعد في ذلك شيئ .

من يبني عروشه على جماجم الأبرياء ، فهو كمن بناه على حافة جرف هاو ، ومن تحالف لقتل اخوانه و خيانة قضيتنا الأم فلسطين فمصيره البوار و الخسران ، فبعد قرابة الخمس سنوات من الحرب على اليمن ، ها نحن نرى تشتت حلف الجور و الدمار ، دون تحقيق اي هدف من الأهداف التي كانت مسطرة ، سوى مزيدا من هدر الأموال ، و نمو بورصة السلاح الامريكي .

العلاقة التي كانت تزينها المجاملات نراها اليوم وهي في أبشع صورها و قد سقطت عنها كل الأقنعة ، و باتت أقرب الى العداء ، فمن تحالف لأجل مصلحة وضيعة لا تليق به الا الوضاعة ، و من لطخ أياديه بدماء اخواننا اليمنيين فحق علينا ان لا نراعي فيه الا" ولا ذمة .

على المغرب أن يرمم سياساته الخارجية و يعيد بناء صرح دبلوماسي جديد يليق بشهامة الشعب المغربي الشريف ، و ألا ينساق وراء أوهام خليجية بحتة ، تغير من سلوكه العروبي القومي المقاوم ، والالتفاف حول مشروعنا المبارك ، الذي يدعو الى الصفاء و الاتحاد و المقاومة ، لأنه في الأخير لا يمكن لهذه الأمة أن تنتصر دون وحدة عربية فورية خالية من الصراعات و الانشقاقات .



  • سامي - بخوش
    كل الجسور التي عبرتها كنت لوحدي ، لذا لا أدين لأحدكم بشيئ .
   نشر في 08 فبراير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا