ما بعد الأربعين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما بعد الأربعين

  نشر في 03 نونبر 2019 .


مرت سنون العمر سريعا و انتبهت فوجتني قد تجاوزت الأربعين وما أدراك ما الأربعون ! قلب مشجون و جسد موهون. عمر قد فات و خوف من أت. كثيرا ما فكرت لماذا إختص الله سبحانه و تعالى هذا العمر و ذكره في القرأن و خصه بالحمد و الدعاء. و لم أفهم إلا عندما بلغت الأربعين.

بعد الأربعين حسب علوم الطب و الأحياء يبدأ الجسم بالإنهيار. فقد بلغ منتهاه وقمة قوته وذروة شبابه. فما بعد الكمال إلا النقصان. يبدأ الرجل ليفقد قوته وتتناقص فحولته و تخبو رغبته. يغزو البياض شعره و بالهموم يضيق صدره. يرى تجاعيد بوجهه كما لم يرى من قبل . ولا ينام ساعات كافيه و اذا نام تأرق وإذا قام لم يشعر إنه نام. تختفى عضلاته و يحل محلها شحم و ترهلات.

بعد الأربعين أحسست بالخسارة و بطعم المرارة. فقد مر الشباب و لم أستغله جيدا و لكني حمدت الله على نعمة الستر و الصحة و العيال فدوام الحال من المحال. و يكفي نعمة معرفة الله الحقة . وما رزقني من الدنيا في كل حياتي على غير استحقاق مني.

بعد الأربعين تفكرت كثيرا فيما بعد الحياة. إنه السن الذي يحرك قلبك و ينير عقلك بعد تحررك من استمساكك بشهوات الحياة والتكاثر منها.

لكنه كذلك الوقت الذي يحاول أن يتلاعب فيه الشيطان بعقلك ، ففرصه في الفوز تتضاءل. لذا فهو يحاربك بأي وسيلة و بكل حيلة.

فسوف يراودك لترى أسواء ما فعلت لتكره نفسك و تيأس من روح الله. و سوف يخوفك بتحول قوتك وذهاب ما أنت فيه من نعم لتفكر في التكاثر من نعم الدنيا من أموال وغيرها ليجعل الدنيا هي أخر همك و مبلغ علمك و يصرفك عن التفكر في الدنيا و الأخرة. و سوف يسفه من أحلامك و يبدد أمالك فيتركك في الظلام وحيدا في بئر عميق من الهموم و الأحزان. فلا تستسلم للحزن و لا تترك نفسك لليأس و لا تركن للدنيا و لا تنسي الأخرة.


  • 2

   نشر في 03 نونبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا