عَلَى مَتن الكَوْكَب الأَزْرَق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عَلَى مَتن الكَوْكَب الأَزْرَق

  نشر في 18 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 01 غشت 2018 .

على متنِ الكوكب الأزرَق.

بيل أندريس:" ذهبنا إلى القمر ، لكن في الواقع اكتشفنا الأرض ! "

أتأمل تلك الصور ،ينتابني شعور الغيرة من أولئك الذين يرون جمال كوكبي الأزرق من علوّ بينما أنا لا أكاد أستطيع رؤية امتداد البحر إلى آخره ، ولا رؤية تلك السفن التي تقبع في الجانب الآخر من البحر العربيّ بموجاته الدفقة التي أشعر مع كل امتدادةٍ لها أنها تمتد هيّ والسكينة في قلبي ، ذلك الجمال يخلق في الفؤاد خلجةً ورجفة ، وينتابك الإعياء قبل وصفه، وكم شبهت اللانهاية تلك التي قد قُدر ألا نعلم نهايتها بالبحر الذي لا أرى نهايته وبالسماء التي لا حدود لها..


نسيمٌ جميل يداعب الروح ، بحرٌ خِضَمُّ أمواجه جلافةٌ عاتية وفي قَرارَته ظلمات على ظلمات ،وكائنات حيّة أخرى تعيش بسكينة ، وروح الحياة تداعب المدينة ، وهادٌ لا قعر لها مزركشةٌ بالخُضرة ، وغيومٌ سوداء حائرةٌ مُمطرة، وأيفاع وجبال في الخلف راسية تشعر وأنت تناظرها أنها تحمل بداخلها ماضٍ عريق وتاريخ آخر عاشته بكل ما حواه ،إنه تاريخ الغابرين ،بل و تمنحك المزيد من الثقة والقوة ،التي تبقيها مهما كانت العواصف والأعاصير والرياح مدمرة ،تظل واقفة وكأنها تشير لنا أن نهتدي من الطبيعة عبرٌ ودروس ، ودررٌ وحكم ، على الأرض بين قدميّ شجيرات صغيره ،و أعشاب خضراء اللون ،وتلك الخضرة هيّ لون الجبال الشامخة التي ما إن تنظر إليها حتى تشعر بالسلام يدغدغ قلبك ،وهناك على الجانب الآخر أشجارٌ كثة ،ويقذف البحر بموجاته إلى القرب من تلك الأعشاب الصغيرة والطحالب الخضراء. هنا أيضاً قطرات ندى ، أو رطوبة عالية تراها وهيّ تملئ المكان ضباباً كثيف ، وأمطار تهطل طوال فصل الخريف .. وبعد كل هذا هل هناك شخصٌ ما ينكر روعة هذا الكوكب الأزرق ؟ وأن قلبه قد صرد عنه فيناجي رياح الموت لتهب وتأخذه؟

وإن رأيت من زاوية أخرى ذلك البحر لرأيت السهوب الجرداء كشابٍ أمرد ،وكصخرٍ صلد ،والرمال وقد شكلت نَّضَداً تلو نّضد، تُثبت لها الرياح بأنها أشدّ قوة منها فهيّ من تحركها صولةً وجولة ، وتهب في خفةٍ وسهوله ، وأينما حلّت تلك الرمال الملد ، صاغ الأطفال منها قصوراً وأشكالاً أخرى فرأيت الرمل يتصلب و يلتبد ، لكن الأمواج تأتي لتبتلع معها ما صنعوه ، لتخبرنا أن الأحزان ليست وحدها من تنتهي وتزول بل أيضاً تلك الأشياء الجميلة التي كانت عند لحظة من الزمن تشكل سعادتنا ، أما الرياح وهبوبها فهيّ مجهولةٌ كذلك القدر الذي يسوق سفينة حياتنا أينما شاء ..


ينفتنون بجمالِك كوكبي ، بسحر تلك الزُرقة الكامنة في بحرٍ ومُحيط ، وأنا أيضاً منذ العشرة أشهر حينما كنت أركض بأعجوبة مع جموع الأطفال ، أو بمفردي قد أحببتك ، أحببت تأمل كل شئ والهروب لرؤية كل جميل فيك ، وإن كنت أقع أرضاً فأنهض بيد شخص غريب ، وتارةً قريب ، يعيدني كلاهما إلى المنزل ، فأهرب مجدداً لأقع ، فيخلق بحثي وتنقيبي ذلك الجرح البسيط على وجنتيّ ، دون علمي أن هناك كواكب ، و أنني أعيش على متن كوكبٌ أزرق ، منذ تلك اللحظة أنا قد سبق وأن فُتِنت ..

إنني مفتونةٌ بالكواكب ، مفتونةٌ بقمرٍ يداهمه سواد وشمسٌ بين الغيوم ، وفوتوناتٌ عند الشروق تنبض في عينيّ شرارتها ، ثم إني أجير النظر فلا أشعر إلا بحرارتها ، فهيّ ما زالت حولي تحوم ، مفتونةٌ بكواكبٍ في الفضاء تروم ، كلما ذهبنا أعمق وأعمق ، مفتونةٌ بتلك الزرقة القابعة في قلبي حينما يُقال نعيش على متن كوكباً أزرق..


الماء ليس قصراً على الأرض ، دون غيرها  ، بل الماء ذاته ذلك الذي قد قُدّ ألا نحيا إلا به ، عليك في المرة القادمة وأنت تتجرع الماء بنهم ، وقد أصابتك الغلّة أن تسأل ذاتك من أين أتى الماء ؟ لا تقل لي من السحاب ، ومن دورة الماء في الطبيعة ، لم أكتفي بتلك الأجابة منذ أن عرفتها في الصفوف الإبتدائية ، فمنطقي كان يسأل من أين أتى الماء ، لا ماء المطر ، ولا ماء الشرب ، سؤالي من أين أتى الماء على هذه الأرض ، كيف أتت البحار حتى تُخلق دورة الطبيعة ، كان من الأجدى إخبارنا أن هناك الكثير من الإجابات والتطلعات ، كان يجب إخبارنا عن مصدر الماء الرئيسي في هذا الكوكب أو في هذه الأكوان المتعددة التي يحمل فيها الكثير من الكواكب الماء ، على سطح الأرض كان الماء آتٍ من المذنبات و الأجسام ما وراء النبتونية أو النيازك الغنية بالمياه من خارج حزم الكويكبات التي اصطدمت  بالأرض فتكونت المحيطات ، أو أن الأرض قد ولدت مع مياه موجودة عليها ، أو الماء الأرضي ربما كان من أصل حيوي خلال حدث الأكسدة الكبير، عبر تفاعلات الأكسدة و التمثيل الضوئي ،بعيداً عن الشرح والتفصيل ، وشرح كلاً من النظريات مع ذكر أقاويل ودليل ، الأغلبية تقول أن الماء تشكل أصلاً خارج الأرض ونزل إلى الأرض عبر تريليونات النيازك التي ضربت الأرض عبر مليارات السنين ، لذا عندما تشرب كوب الماء في المرة التالية ، أو عند السباحة ، أو عندما تفتتن بذلك البحر وروعته ،تذكر أن هذا الماء قد يكون بحر فنى من على سطح كوكب آخر تتمنى السير على سطحه ، أو حفنة من ذرات نيزك اصطدم بالأرض قديماً ولقي حتفه ، أو جزء من مذنب قديم تلاشى أثر الاصطدام ، ولربما بقايا قمر محيطيّ أنتهى أوانه في غابر الأزمان ، هذا العالم مليئ بالعجائب ما إن تنظر في إحدى مواقع الصور العالمية حتى تصيبك الدهشة ، تلك الدهشة التي لازالت تعيشنا و لم تمت ، التي لا زالت تخبرنا أننا لا زلنا لا نصدق كل شئ ، وكل شئ يا قارئي لم يخلق صدفة ، وذاك التماثل و التشابه بين الكثير من المناظر الطبيعية يحمل حكم تحتاج إلى حكيمٍ يلتزم الصمت هنيهة في الفكر والتأمل ..


أن ترى تلك الصورة الملتقطة بعدسة بيل أندريس منذ فترة سينتابك الفضول لمشاهدة شروق كوكب الأرض على متن القمر ، ومشاهدة الأرض وهيّ تسرق الضوء من تلك النار التي لن تنطفئ حرارتها ووهجها إلا بعد بلايين السنين ، ومشاهدة تلك الكرة الناريّة بذاتها ، وتلك الكواكب السيارة التي يحمل كل فرد منها لونٌ خاص وجمال منفرد ،و وحدهم رواد الفضاء من يرون ذلك الجمال الحقيقيّ لكوكبنا وبقيّة الكواكب السيارة ، من يرون جماله بين كواكب مجرتنا الدرب اللبني ، أو مجرة درب التبانه .


للأرض من علوّ رونقٌ خاص ، وجمالٌ يتفوق على كل جمال على سطحها، وإن كان كل مناظر الأرض الجميلة هيّ من خلقت ذلك الشكل الذي يراه رواد الفضاء ، تلك الطبيعة الخضراء ، وزرقة البحر ، وبنفسجية السماء حين الغروب أو احمرارها ، ودفء النجوم ، وألوان الزهر ، ولون الفجر ، والسحب والغيوم، وأشياء أخرى كثيرة لم يرها الكثير ، ولم يتغنى بها الشعراء ، كل شئ يخلق جمالاً ، بل يخلق أملاً أن الكوكب لازال يحمل السلام وإن لم يكن في قلوب البشر وفي الوطن ، هُناك سلاماً يخلقهُ الجمال فينا هناك سلامٌ داخلي وهذا هو ما يخلقه جمالية الأرض ، والشعور بعظمة هذا الكوكب الأزرق .


  • 8

   نشر في 18 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 01 غشت 2018 .

التعليقات

كلما أعدت قراءة هذا المقال ازددت به إعجابا..رائعة من روائعك يسرى
1
يسرى الصبيحي
شكراً لكِ فوزيّة ..
تحياتي لكِ.
أعاد المقال حبي للطبيعة من تيه الحياة وقسوة الظروف
شكرا لك
2
Salsabil Djaou منذ 1 سنة
ما أجمل وصفك يسرى ،وما أدقه ، بصدق كانت آخر تساؤلاتي عن كيفية تكون ماء المطر ، مقال علمي بأحاسيس أديبة رقيقة، دام قلمك الجميل يسرى ،بانتظار كتاباتك القادمة ،تحياتي وتقديري.
2
يسرى الصبيحي
شكراً سلسبيل ، سعيدة حقاً أن المقال حاز على إعجابك ، تحياتي لكِ أيضاً.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا