مع الوقت تغيرنا ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مع الوقت تغيرنا !

  نشر في 15 يونيو 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 يونيو 2020 .

مع الوقت نتعلم أن نكون أشحاء. أشحاء في العطاء و الحب. نعطي قليلا جدا من كل ما نملك، من مشاعرنا من أشيائنا، من المساحة التي نخصصها للأشخاص و الذكريات و المستقبل. و كأننا نعلن من البداية أنها أماكن للاستبدال و الإفراغ، لا للإبقاء. أو ربما، ربما ببساطة أكثر لم يعد في تجاويفنا ذخيرة للعطاء، لأن مخزوننا قد استنفذناه في أشياء واهمة ذات يوم. تفضحنا برودتنا في التعامل مع الحياة، ما كان الأمس يهيج القلب اشتياقا للأفق لم يعد، هي أيام تساوت بين الشح و الانطفاء. تفضحنا نظرتنا الباهتة للأشياء. الطفل الذي يبكي في الركن لا نملك الوقت كي نمسح دموعه، و العجوز الذي نمر أمام بيته لا نربت على كتفه، و هواتفنا و إن زاحمنا فيها كثيرا من الأرقام نبخل في الاتصال بمن نحب. تفضحنا وقفتنا المنحنية أحيانا و نحن ساهون نفكر في اللاشيء، و تخبر عوضا عنا أن الفراغ قد أكل أرواحنا، و أننا نحرك أجسادا فارغة من الحياة لولا رحمة الله بنا. مع الوقت تعلمنا أن نكون أشحاء، لأن الزمن تغير، و النية السليمة حل محلها التوجس و الشكوك، و لأن لا أحدا يدق باب قلب الآخر كي يسأله حقيقة هل أنت بخير؟ ثم ينصت لهموم تختفي وراء ظل الإجابة دون فضيحة أو تحريف. مع الوقت نتعلم أن نكون أشحاء في الصبر، نرمي من شرفات قلوبنا كل شيء دون التفاتة لأننا لا نملك القوة كي نصلحه، نخرب أجمل العلاقات لأننا لا نملك القوة كي ننتظر. نفضل الجاهز، نفضل السهل، نفضل أن ننظر إلى ما يملكه الآخر، على أن نتجاوز عوائق أنفسنا لنصبح ما نريد. مع الوقت تغيرنا كثيرا و غيرنا قناعاتنا كي نواكب السير مع الحضارة، بالرغم من أن السير متعب. و لو أننا عدنا إلى البساطة، إلى القيم، إلى الدين، إلى الابتسامة، إلى تجديد النية و القلوب و العطاء و الحب، لكنا أفضل بكثير. باختصار مع الوقت أصبحنا كل شيء إلا نحن ! 

نهيلة أفرج 


  • 2

   نشر في 15 يونيو 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 يونيو 2020 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 5 شهر
" باختصار أصبحنا كل شيىء الا أنفسنا " .. الله الله خاتمة رائعة ، فلو ترك الانسان ذاته للفعل ورد الفعل مع المجتمع من حوله فحتما مع الوقت سيتطبع بطباعهم ويتصرف بردود أفعالهم ، فكأنه غادر ذاته لذات الآخرين وسيجد نفسه لم يعد هو أو ماكان يريد ان يكون تلك الكارثة والحل ببساطة فى الجملة السابقة لخاتمتك "العودة للقيم والدين" .. فكر راق لكاتبة متمكنة وراقية تحياتى.
0
Nouhaila Afrej
شكرا. و يا ليت العودة أسهل !
نعيب زماننا والعيب فينا
احسنتي عزيزتي ..اسلوب رائع وممتع
2
Nouhaila Afrej
شكرا على التعليقات الجميلة، مع كامل المودة غاليتي.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا