الأثر الباليستيكي و جرائم القتل بالسلاح الكاتم للصوت -الجزء الثاني- - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

الأثر الباليستيكي و جرائم القتل بالسلاح الكاتم للصوت -الجزء الثاني-

سميرة بيطام

  نشر في 28 ماي 2021  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2022 .

وصلنا في الجزء الأول من المقال الى تساؤل عن كيفية الاستدلال على نوع السلاح من خلال الأثر و هل يتشابه السلاح الكاتم للصوت عن السلاح العادل الذي يستعمل فيه الرصاصات العادية ؟.

سنجيب على هذه التساؤلات بتفصيل محتوى الرصاصات التي تتركها الطلقات من السلاح الناري و هي في حقيقتها بحسب الخبير القانونى والمحامى بالنقض سعيد فضل يجب التأكد من أن كافة الآثار المادية المعروفة لدى الخبراء يجب توقع وجودها كالآثار البيولوجية من عرق ودم وشعر ولعاب وافرازات الجسم المختلفة والآثار الكيميائية وأثار الأقدام وأثار البصمات وإلى غير ذلك من الآثار.

ولكن ما نود الوقوف عنده هى الآثار الناتجة عن عملية إطلاق النار تحديداً وتشمل سلاح الجريمة و يجب الأخذ بعين الاعتبار ما يلي :

أ‌- 1-أن يهتم بهذا الدليل المادى الأساسي.

2- أن يتخذ كافة الإجراءات الضرورية الأساسية المطلوبة عند احتواء أى أثر مادي.

3- أن يحدد على وجه الدقة مكان العثور على السلاح وبعده أو قربه من الجثة.

4- أن يضع فى اعتباره حالات كثيراً ما تحدث وهى وضع السلاح فى يد القتيل بعد قتله للإيهام بأنه قد قتل نفسه .

5- على الخبير أن يتعامل مع هذا السلاح بحذر شديد ويفضل نقله فى وعاء كرتوني و عادة بلاستيكي كما هو للمختبر الجنائى ليتم فحصه حسب الأصول الفنية بحثاً عن بصمات يحملها السلاح أو الطلقات الحية المخزنة داخله دون أن يؤثر ذلك على مخلفات الإطلاق الأخرى مثل أملاح البارود و خلافها .

و نتيجة لعملية احتراق أملاح البارود فى داخل الطلقة فإن الغازات الناتجة عن عملية الاحتراق تدفع المقذوف النارى إلى الأمام عبر «سبطانة» السلاح حتى يصل إلى فوهة السلاح، وعندها تكون عملية الاحتراق قد اكتملت وتولد عنها أكبر كمية من الغاز فيخرج المقذوف النارى بأقصى سرعة محدثاً أثاره، فعند اصطدامه بجسم صلب قد يتهشم ويغير مساره وعند اتجاهه للأعلى فانه يبقى صاعداً حتى يفقد كامل طاقته فى أعلى نقطة يصل إليها ويبدأ رحلة العودة إلى أسفل، فيما يعرف بالمقذوف الناري فى نهاية مشواره .

أما فى الحالة التى يكون مطلق النار مصوباً على هدفه، فان آثار الإصابة تعتمد على طبيعة ومادة الهدف، فإذا كان جسم إنسان أو حيوان فإنه يدخل الجسم محدثاً فتحة دخول وهنا قد يستقر داخل الجسم وقد يخترق الجسم ويخرج منه حسب قوة ومكان الإصابة ومسافة الإطلاق ونوع السلاح المستعمل ونوع الذخيرة.

وعلى ضابط مسرح الجريمة أن يتوقع مكان وجود رؤوس الطلقات فى مسرح الجريمة، ففى الأماكن المغلقة فى حالة عدم وجود فتحة خروج فى النوافذ والأبواب، فإن على ضابط مسرح الجريمة أن يبحث عن المقذوفات النارية المطلقة والتى قد تكون مستقرة فى أجساد الضحايا وقد تكون مستقرة فى الأثاث وأرضية الغرف والساحات الداخلية حسب مسارها، وفيما يتعلق بحبيبات الرش فإنها تنتشر بعد خروجها من فوهة السلاح بشكل مخروطى وتتباعد كلما زادت المسافة.

هنا يمكن الانتباه الى شيء مهم و هو تباعد حبيبات الرش بتباعد المسافة يمكن أن يساعدنا على معرفة المسافة بين المجرم و الضحية و هو ما يدفعنا الى استنتاج آخر و هو معرفة الحالة النفسية للمجرم و فيما اذا كانت الجريمة المرتبكة بدافع انتقامي أم لا ، لأن قرب المسافة يدل على الإرادة في إتمام الجريمة الكاملة بتحقيق فعل القتل و لذلك يحرص الجاني أن يكون قريبا من ضحيته حتى يضمن وصول الرصاص الى جسد الضحية ،أما تحديد سبب الوفاة وفيما إذا كانت ناتجة عن الإصابة بالمقذوف النارى أم لا هو من واجب الطبيب الشرعي ،أما خبير الأسلحة فهو يلعب دوراً بارزاً فى تحديد علامات القرب على الملابس ونقاط الاصطدام والاحتراق فى الأوانى والزجاج وغيرها بعد أو قبل الإصابة، وتفيد علامات قرب إطلاق النار فى مكان الإصابة فى تحديد فتحة الدخول وفتحة الخروج فى حال وجودها (أنظر علوم مسرح الجريمة.. تفاصيل قانونية حول أثار الأسلحة النارية على موقع صحيفة اليوم السابع على غوغل) ، و هذا السرد يخص السلاح المستعمل فيه الرصاص أو خراطيش البارود ، واعتبار الخرطوشة الفارغة و حبيبات الرش ، و ما يهمنا هو الأثر الذي يتركه السلاح الكاتم للصوت و هل باختياره صامتا غير ناطق في طلقاته هو نفس الشي في تركه للأثر بخراطيشه ؟.

فكاتم الصوت النموذجي هو أسطوانة معدنية (عادة من الفولاذ المقاوم للصدأ أو التيتانيوم ) تحتوي على حواجز صوتية داخلية ، مع تجويف مجوف للسماح للقذيفة  (الرصاصة ) بالخروج بشكل طبيعي. أثناء إطلاق النار ، تطير الرصاصة عبر التجويف مع القليل من العوائق ، ولكن يتم الاحتفاظ بمعظم مقذوفات الغاز المتوسعة خلفها من خلال مسار هروب أطول ومعقد تم إنشاؤه بواسطة الحواجز ، مما يطيل من وقت الإطلاق، يؤدي هذا إلى إبطاء الغاز وتبديد طاقته الحركية إلى مساحة سطح أكبر ، مما يقلل من شدة الانفجار ، وبالتالي خفض جهارة الصوت .

اذن ابطاء الغاز هو الذي يحدث عملية الكتم للصوت ، و بالتالي هي عملية تحدث داخل السلاح ، ما يعني أن انشطار حبيبات الرش تبقى معلومة العدد ،ومنه يكون الأثر للرصاصة للسلاح العادي ليس بنفس حجم رصاصة السلاح الكاتم للصوت ، ومن هنا يمكن استنتاج أهمية استعمال السلاح الكاتم للصوت ، من جهة لمنع سماع الطلقات لدى الأشخاص القريبين للضحية في السكن أو المحل أو مكتب العمل حتى لا يكشفوا الفعل الاجرامي ،و من جهة تقليل وضوح الأثر المخلف في مسرح الجريمة أو على جسد الضحية .

كما يمكن لكاتم الصوت أيضًا تقليل الارتداد أثناء التصوير ، ولكن على عكس فرامل الكمامة أو معوض الارتداد ، الذي يقلله عن طريق توجيه انفجار الكمامة جانبًا ، تطلق كاتمات الصوت جميع الغازات تقريبًا باتجاه الأمام، وبالتالي تقلل من خلفية الدفع المتولدة ، كما لنفس الدافع وزن كاتم الصوت نفسه والنفوذ من موضع التركيب لها (في الواجهة الأمامية حتى للبرميل) سيتم أيضا مساعدة مكافحة ارتفاع الكمامة.

و نظرًا لأن الحواجز الداخلية ستبطئ تبريد الغاز المنطلق ، فإن كاتمات الصوت تقضي أيضًا على وميض الكمامة ، هذا و يختلف عن مانع الفلاش ، الذي يقلل من كمية الوميض عن طريق تشتيت الغازات المحترقة التي تم إطلاقها بالفعل خارج الكمامة ، دون الحاجة إلى تقليل الصوت أو الارتداد ،من ناحية أخرى يخفي ومضات مرئية عن طريق فحص لهم من خط مباشر للبصر، وليس الحد من شدة الفلاش.

نصل الى أن الأثر المتخلف في مسرح جريمة القتل يختلف باختلاف نوع السلاح المستعمل و لو أن شرح هذا الموضوع يحتاج للتدقيق في طريقة الطلق الناري و كذا المسافة المستعملة في ذلك ،ما يجعل السلاح الكاتم للصوت أقل استخداما لدى الجناة لتكلفته و لأنه غير متداول بطريقة سهلة مثل السلاح العادي ،و يبقى التفصيل في الجانب القانوني الذي يسمح ببيع هذا السلاح و اقتناءه يتوقف على قوانين الدول و مدى صرامتهم في منع تداول الأسلحة لدى المواطنين، اذ يقول المدافعون عن حقوق السلاح ووسائل الإعلام أن المدفعية عمومًا هي كلمة "كاتم الصوت" تُعرّف على أنها تعني الصمت التام ، بينما يتم تعريف "القامع" على أنها تعني فقط انخفاض شدة الصوت.

و في أسلحة إطلاق الذخيرة الأسرع من الصوت ، تنتج الرصاصة نفسها صوتًا عاليًا وحادًا للغاية لأنها تترك الكمامة تتجاوز سرعة الصوت وتقلل السرعة تدريجيًا أثناء انتقالها إلى أسفل المدى، هذا انفجار صوتي صغير ، ويشار إليه في مجال السلاح الناري باسم الكراك الباليستي أو التوقيع الصوتي،و تقضي الذخيرة دون سرعة الصوت  ، ولكن على حساب السرعة المنخفضة ، مما يؤدي إلى انخفاض المدى وتقليل طاقة الكمامة بشكل كبير ، وبالتالي تقليل الفعالية على الهدف ؛ يمكن تعويض ذلك عن طريق زيادة وزن الرصاصة ،على سبيل المثال ، إذا تم تقليل سرعة الكمامة من 2700 قدم / ثانية (820 م / ث) (شائع في 308 وينشستر ، على سبيل المثال) إلى سرعة أقل من سرعة الصوت 950 قدمًا / ثانية (290 م / ث) ، يتم تقليل طاقة الكمامة بمعامل 8 ، و قد يستخدم الرماة العسكريون ووحدات الشرطة ذخيرة دون سرعة الصوت في البنادق المكبوتة عندما يكون الحد الأدنى من الضوضاء أكثر أهمية من المدى والطاقة ،فاختيار مسرح الجريمة و الضحية يدفعان لاختيار نوع السلاح الذي سيستعمل في الجريمة، هذا و يختلف التنظيم القانوني لأسلحة كواتم الصوت اختلافًا كبيرًا في جميع أنحاء العالم في بعض الدول ، مثل فنلندا وفرنسا ونيوزيلندا ، بعض أو كل أنواع المكثفات غير منظمة بشكل أساسي ويتم بيعها من خلال متاجر البيع بالتجزئة أو عن طريق الطلب عبر البريد في البلدان الأخرى ، يكون حيازتها أو استخدامها أكثر تقييدًا.



   نشر في 28 ماي 2021  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم












عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا