إقتباس من الذاكرة .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إقتباس من الذاكرة ..

  نشر في 08 غشت 2021 .

من وجع الفراق إمتهن الصمت فلا كلمات تشفي جروحه منها فإتبع مذهب الصوفيين وإعتزل الناس ثم بادر باللجوء إلى الله ..تارة يبكي وتارة يصمت ويجلس متحدا مع نفسه مستغني عن الجميع وهيا من ضمنهم ، فكلُّ شىء تغير بداخله فطفله الداخلي هرب بعيدا فهو نفس الطفل الذي إستند يوما على كتفها طالبا منها السماح له بالمكثوت هناك لأنه قلَّما يجد الراحة على أكتاف النسوة اللواتي عرفهن ..

 بعد عام من العزلة و الصمت تغيَّر كثيرآ أصبح الزاهد في كل شىء فلم يبحث يوما عن وطن يحتضنه كلاجئ ولكنه أصبح الوطن للعديد منهن بعد مرحلة الإنعاش التي عاشها بعد الإنفصال ..

لم يطلب منها الرجوع ولا هيا بادرت بالخطوة الأولى ..كلٌّ منهما يعيش على طريقته وكل واحد منهما تستهويه فكرة النجاح و السلطة فهما وجهان لعملة واحدة ، هو الذي كانت تغريه أي حركة منها والذي إتهمها يوما بإحترافها التمثيل أمامه فتبسمت له وقالت :

ومالذي يقلقك تجاهي ..أتعلم أن المأساة هي أن تملك عقلا لا يهدأ ، تجاوزني لأنني لا أكترث !

كان كل يوم يقتنع بفكرة أنها مختلفة فقال لها يوما من باب الفضول :

_ما الذي تعنيه لك العلاقات ؟!

قالت بنبرة ساخرة : أيهما السامة أو العادية !

رد مستغربا : علاقة الرجل بالمرأة !

قالت : العلاقات الحقيقية لا تتأثر بالبعد و المسافات ، لا تكتسحها مشاعر اللوم و القلق ..العلاقات الحقيقية لا تستوطنها الخيانة !

نظر لها بعمق وقال : والذي يسمح بالخيانة رغم أن له حبيبة !؟

قالت له : إعلم أنه لم يحبها يوما ولم يحب نفسه أيضا ..أشفق عليها !

ردَّ مكابرا : كلامك مجرد روايات كلماتها تنسى على الورق ..ليس هناك علاقات حقيقية !

جلست أمامه بندية  وقالت : ربما لم يحالفك الحظ في الحصول عليها فهي تحتاج إلى عقل ناضج وقلب متسامح ونفس راضية ومتوازنة ، معظم العلاقات تكسوها رغبة القبول من الطرف الآخر ورغبة التملك فعليك ببلوغ النضج العاطفي والفكري وتقبل فكرة الرحيل و التخلي.. 

فتقبُّل الضدين يعلمك كيف تستغني و ترحل دون ترك أثر سيئ !

إبستم ببرود وقال لها : وهل الرحيل لا يترك أثرا سيئاٰ !

قالت : ربما ولكنه في بعض الأحياء أفضل من البقاء خصوصا عندما تُستهلك لآخر نفس من أجل البقاء في حين الطرف الآخر يلهو كما يحلو له آملا أن يشرب من بئر الغفران فلا نحن آلهة و لا نملك حق تغيير نفوس البشر ..الرحيل يظل سيد الموقف وآخر محاولة للحفاظ على وتر المشاعر الذي قُطع من شدة العزف عليه بحجة الحاجة ..الرحيل ولادة جديدة ..

وقف منتصبا ثم أشاح بنظره بعيدا وقال : الحاجة هي ما تدفعنا للمحاولة ..هل نحاول معآ رغم صعوبة الموقف !

قالت له : وما الحاجة للمحاولة إذا كنتُ غير متاحة عاطفيا ..لا تحاول مع الذي يغادر منذ البداية لمجرد أنه إستوحش المكان لكثرة زائريه فمن مثلي تحبُ وطنآ دخوله صعب وتجاوزه أصعب ، كل تلك النسوة أمامي مكانهن الذاكرة فلستَ من نوع الرجال الذي لا يخون !

ضحك حتى ظهرت نواجله وقال : أنا لن أتغير فلستُ قديسا ولا نبيا أنا رجل لي نزواتٌ عديدة تبدأ من نظرة إلى رقصة مع غجرية لكن هنا ( أشار لقلبه) تسكنه واحدة أقفل عليه ألف باب وأحرمها حق المحاولة في الخيانة رغم أنها لن تفعل !

نظرت له ثم قالت : من مثلي لا تخون ومن مثلك لا يحبْ ..

اجاب بعصبية وقال : وهل أنا مسخ ..الكتمان أشبه بالنزيف الداخلي لا يلاحظه أحد !

نظرت له وقالت : قبل أن أغادرك أريد أن أقول لك حقيقة أنك تسعدني كثيرا وهذا لا يعني أنك مصدر سعادتي الوحيد و أهتم بك وهذا لا يعني أني سأتشكل بما لا أريد لإرضائك و أحترمك ولكن لن أنقص من إحترامي لذاتي لأجلك ..

نظر إليها بحزن وقال : لما تغادرينني إذن !

قالت له : ببساطة لأنني لن أخوض معك أي مجازفة لأحبك إن لم تكن هذه قواعدك أيضا ..

كم قاسية أنتِ فإلتمسي لي ألف عذر ولملميني في دعائك حينما أسقط في ذاكرتك لعلَّني أتغير لأصبح وطنكِ يوما ..



   نشر في 08 غشت 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا