لقد رأى الله كلّ شئ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لقد رأى الله كلّ شئ

  نشر في 14 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 24 يناير 2018 .

لقد رأى الله كل شئ ..

رأى انطوائي وحزني وبكائي ،رأى خوفي في جوف الظلام من أن يحدث لي شئ .،رأى محاولاتي المستمرة في أن أولد من جديد دون تأثير عادات وتقاليد وأفكار لا صحة لها، غرست في عقلي منذ الصغر . آذتني ولم تفدني بشئ البتّة .

و دوّنت الملائكة كل شئ ، كل دعاء وكلّ صدقة ،

وحين توقف الوقت فجأة ،

أغمضت عيناي راجية الله كلّ الرجاء أن يرجع الحال كما كان عليه .. ليوم واحد فقط .. 

يــا الله ليوم واحد فقط ..

وبعدها فليحدث ما يحدث .. أغمضت عيناي بقوة لعلّ أمنيتي تتحقق ، لعلّ المعجزة تشعر بصدق رغبتي . وحاجتي .

لكن ....

سقط كل شئ بحمله الثقيل عليّ بمجرد أن فتحت عيني ، لا حلم تحقق ، ولا معجزة حصلت ، ولا نبضات هدأت ..

ويأتي الصباح لأحاول من جديد أن أكون كما تمنيت ، رغماً عن كل ما مضى، وكل ما قد يأتي .

فأنا اليوم بالكاد أتمكن من تحديد هويتي . و أحلامي وأهدافي لا أراها إلّا كبالونات تفلت من يدي ،

ويدي قصيرة ... أحاول القفز ف الهواء لعلّ قدمي ترتفع عن الأرض إنشاً واحداً .. لعلّي أمسك ببالون واحد ،

ينفجر البالون سريعا في وجهي ،

فأبكي ؛ لأنّ صوت انفجار أحلامي ... أفزعني .


  • 12

   نشر في 14 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 24 يناير 2018 .

التعليقات

Rami Alkhawaldeh منذ 1 سنة
الرجوع للوراء لن يحدث .. و التحكم في ما هو آت مستحيل .. نملك ما بين أيدينا , نملك لحظتنا فقط .. و في الحقيقة لا نملكها أصلاََ .. لكننا "نحاول" أن نفعل أقصى ما عندنا من أجل التغيير .. نحن نعيش محاولات جادَّة كل يوم. حاولي فقط . وإن لم يتغير شيء سيكون الألم أقل "فقط" لأننا فعلنا ما بوسعنا .
1
creator writer
صحيح ما قلته ، شكرا لتعليقك الكريم :)
reham alshehri منذ 2 سنة
حلوه وجدا دقيقه بالوصف
1
creator writer
شكراً جزيلا لقراءتكِ و تشجيعك :)
probably منذ 2 سنة
جميل
1
creator writer
أدركتُ أن الجمال يكمنُ في أن تبقى صامداً . شكراً لقراءتك و تعليقك الكريم .
Ahmed Tolba منذ 2 سنة
رأى انطوائي وحزني وبكائي ،رأى خوفي في جوف الظلام من أن يحدث لي شئ .،رأى محاولاتي المستمرة في أن أولد من جديد دون تأثير عادات وتقاليد وأفكار لا صحة لها، غرست في عقلي منذ الصغر . آذتني ولم تفدني بشئ البتّة
2
creator writer
شكرا لأقتباسك :)
عمرو يسري منذ 2 سنة
يكفي أن الله رأي كل شيء فهو أقرب إلينا من حبل الوريد , هو الذي يسمع سرّنا و نجوانا , و هو القادر على أن يبدّل الحال إلى ما تحلمين به و أفضل .
أتمنى أن تتحقّق كل أحلامك و تتحقّق معها سعادتك .
3
أقباس فخري منذ 2 سنة
ستتحقق أحلامك لا محالة. النور باقٍ والخوف لا بد سيزول. ثقي بالله وبقدرتك على الانتصار. لا تعطي تلك الهواجس أهميةً تذكر. لأنها مهما كبُرَت، ستبقى تقتات على الظلام. وسرعانما تتسلل هاربة مع بزوغ الشمس. ثقي بنفسك ابنتي واهنئي. ستنتصري على اشباح الظلام.
2
Salsabil Djaou منذ 2 سنة
لا احد يعرف ما يحدث لاشخاص اخرين ،لا يستطيع ادراك مدى صعوبة اختبارات الحياة ،والى اي مدى يجرم الناس بحقهم ،اقرباء او غرباء،لا احد يحس بالوجع بقدر صاحبه ،قد يحس بانه سيصبح مجنونا بعد لحظات ،ربما يحس بانه سيموت بسبب الام عضوية لا اساس لها نتيجة ضغوطات نفسية،كيف انه يحس وكانه يتعرض لسكتة قلبية نتيجة تشابك عضلات الصدر بسبب التوتر،قد يعاني من الم معدة بسبب قلق ،هي حقيقة ،ندفع ثمن
طيبتنا و عمق احساسنا الى اخر فلس.
الخوف المرضي والوسواس ،هي نتيجة مختلفة لشيء واحد اسمه التوتر،
اخر الرحلة قبر،سنموت ،خوفنا على انفسنا او على احبائنا ،لا محل له ابدا ،لان الله ارحم بنا من ام على رضيعها،ابحثي عن الايمان في قلبك،ارمي حملك على الله ،احلامنا ربما كانت كوابيسا انقذنا الله منها ،فنظرتنا للامور تتعلق باللحظة ،وستتغير بعد سنوات،و تلك البالونات التي انفجرت ربما هي رسائل كي تفيقي من ان السعادة لا تطير ،ليست ابنا ولا زوجا ،ليست اما ولا ابا،ليست مالا ولا صحة،السعادة ان تجدي نفسك مع الله ،فسنفقد كل الاحباب ذات يوم ،ونقول نفسي نفسي ،فجدي نفسك بارضاء الله ،وستعرفين ان التوتر والحزن هو مجرد سوء فهم لانفسنا،ارجو لك كل السعادة .
3
creator writer
شكرا سلسبيل على نصيحتك القيمة . ادعو لك بكلّ خير .
Salsabil Djaou
وانا ايضا ارجو لك كل خير.في انتظار كتاباتك.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا